الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصفت معلومات''واشنطن بوست'' بالمثيرة للسخرية:بغداد تنفي تسليم غاز ''في إكس'' لـ ''القاعدة''

تم نشره في الجمعة 13 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
وصفت معلومات''واشنطن بوست'' بالمثيرة للسخرية:بغداد تنفي تسليم غاز ''في إكس'' لـ ''القاعدة''

 

 
بغداد- واشنطن- وكالات الأنباء- نفى العراق امس ان يكون سلم غازات مضرة بالاعصاب لتنظيم القاعدة ووصف نبأ نشرته صحيفة »واشنطن بوست« الاميركية في هذا الشأن بانه »مثير للسخرية«.
وقال رئيس دائرة الرقابة الوطنية العراقية اللواء حسام محمد امين في مؤتمر صحافي »انها ادعاءات تثير السخرية«. واضاف »انهم يعرفون جيدا اننا لا نقوم بنشاطات محظورة«.
واكد ان مخزونات العراق من غازات الاعصاب والعناصر اللازمة لانتاجها دمرتها اللجنة السابقة الخاصة للامم المتحدة (انسكوم) بين 1991 و1994 .
وكانت صحيفة »واشنطن بوست« الاميركية نقلت عن مسؤولين اميركيين قولهم انهم يعتقدون ان اعضاء مرتبطين بتنظيم القاعدة حصلوا في العراق على غاز »في اكس« المتلف للاعصاب الذي يعتبر سلاحا كيميائيا، مشيرة الى انه تم نقل الغاز عبر تركيا.
وقال مسؤول اميركي لم يكشف عن هويته للصحيفة ان »الطريقة التي حصلنا بواسطتها على هذه المعلومات تجعلنا نعتقد انها دقيقة«. واضاف »اني ارمي عادة نسبة 99% من التقارير التي اراها، ولكنني لن ارمي هذا«.
ورفض وزير الدفاع الاميركي امس ردا على سؤال لمحطة التلفزيون الاميركية »ان بي سي« التعليق على الموضوع.
الا انه اشار الى ان مثل هذه المعلومات »يجب الا تشكل مفاجأة«، نظرا للعلاقات الموجودة بين ما اسماه »بالدول الارهابية« والمنظمات الارهابية، والى امتلاك هذه الدول لاسلحة الدمار الشامل و»شهية« تلك المنظمات على اقتناء هذا النوع من الاسلحة.
وقال مسؤولون اخرون رفضوا نشر اسمائهم للصحيفة ان تصريحات المصدر الاساسي لهذه المعلومات غير مقترنة بأدلة ومن ثم فان الحديث عن اشتمال العملية على غاز الاعصاب قابلة للتأويل.
وقالت واشنطن بوست انه اذا ما صحت المعلومات فستكون هذه المرة الاولى التي يعرف فيها حيازة القاعدة او اي من وحداتها لسلاح غير تقليدي غير السيانيد.
واضافت انها ستكون ايضا اقوى دليل يمكن ان يدعم اتهام ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش للقاعدة بتلقي مساعدات مادية في العراق.
وقالت واشنطن بوست ان جوردون جوندرو المتحدث باسم مدير الامن الداخلي توم ريدج هو المسؤول الوحيد الذي يسمح له البيت الابيض بالحديث عن عملية نقل الاسلحة الكيماوية المذكورة مع وسائل الاعلام.
وقال جوندرو »نحن قلقون من اهتمام القاعدة بحيازة واستخدام اسلحة دمار شامل بما في ذلك السلاح الكيماوي. ونحن نواصل السعي وراء دليل ومعلومات سرية بشأن نشاطهم التخطيطي. هل حصلوا على اسلحة كيماوية.. لا املك اي دليل مادي ملموس على انهم يملكون اسلحة كيماوية.«
وردا على سؤال بشأن ما اذا كانت العملية تشتمل حقا على تهريب غاز للاعصاب قال المتحدث »ليس ثمة معلومات محددة من المخابرات تفيد ان اهتمامات تنظيم القاعدة تقتصر على نوع من السلاح الكيماوي او البيولوجي اكثر من غيره.«
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش