الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصر تنفي تقديم خطة لوقف الانتفاضة...(4) شهداء احدهم ضرب حتى الموت

تم نشره في الاثنين 30 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
مصر تنفي تقديم خطة لوقف الانتفاضة...(4) شهداء احدهم ضرب حتى الموت

 

 
القدس المحتلة ـ القاهرة ـ وكالات الانباء:
واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي سياسة القتل العمد وحملات الاعتقال وهدم المنازل في الاراضي الفلسطينية، حيث استشهد »4« مواطنين امس، في الوقت الذي نفت مصر صحة انباء تحدثت عن تقديمها خطة تتضمن وقف العمليات الفلسطينية مقابل حرية الرئيس ياسر عرفات وانسحاب القوات الاسرائيلية الى خطوط ما قبل الثامن والعشرين من ايلول عام 2000.
وسقط الشهيد الاول ابراهيم عيسى محمد فرج »20 عاما« عند الخط الفاصل شرق مدينة غزة بعدما اقتحم الحاجز الامني الالكتروني قرب قرية ناجال عوز الاسرائيلية.
واعلنت كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية »حماس« ان الشهيد من مخيم النصيرات للاجئين وهو احد عناصرها وسقط في اشتباك مع دورية اسرائيلية.
واعترف ناطق عسكري باصابة احد جنود الدورية.
وسقط الشهيد الثاني جمال زبارو »20 عاما« في مدينة نابلس في الضفة الغربية جراء اصابته برصاصة قاتلة في الرأس عندما فتح الجنود الاسرائيليون النار لتفريق متظاهرين كانوا يرشقونهم بالحجارة في وسط المدينة.
اما الشهيد الثالث عاصم مسعد »37 عاما« وهو مدرس في قرية فقوعة شمال شرق جنين فقد سقط بالقرب من المدينة بعدما صدم بسيارته آلية عسكرية يستقلها عدد من جنود الاحتلال، حسب الرواية الاسرائيلية التي اشارت الى اصابة ضابط بجروح في الحادث. وسقط شهيد رابع في الخليل وقال شهود عيان ان جنود الاحتلال قاموا بضربه حتى الموت.
وذكرت مصادر امنية فلسطينية ان ستة مواطنين اصيبوا بجروح برصاص جنود اسرائيليين في نابلس وقرب مخيم جباليا للاجئين في قطاع غزة، موضحة ان اصابة احدهم خطيرة.
وقالت المصادر وشهودعيان ان دبابات اسرائيلية وجرافة عسكرية توغلت مئات الامتار في اراضي المواطنين في قرية وادي غزة قرب الخط الفاصل بعد الاشتباك مع عنصر القسام الذي سقط شهيدا.
واضافت ان قوات الاحتلال توغلت في مخيم جنين وبدأت عمليات مداهمة وتفتيش لمنازل المواطنين بحثا عمن تصفهم بالمطلوبين. وذكرت الاذاعة الاسرائيلية ان الجيش اعتقل ثمانية فلسطينيين في مدن طولكرم ونابلس والخليل فجر امس.
وقالت الاذاعة ان الجيش هدم منزلي محمد شاهين واحمد عايد الفقيه في دورا قرب الخليل اللذين نفذا الهجوم على مستعمرة اوتنيل يوم الجمعة الماضي واوقع اربعة قتلى وثمانية جرحى. واستشهد المهاجمان في العملية.
على الصعيد السياسي، اوضح وزير الخارجية المصري احمد ماهر في تصريحات للصحفيين امس ان الانباء التي تحدثت عن خطة مصرية لوقف العمليات الفلسطينية عارية عن الصحة.
وقال انه ليس مطروحا امام اجتماعات الحوار بين الفصائل الفلسطينية الذي تستضيفه القاهرة اي فكرة لوقف الانتفاضة، مشددا على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال.
من جهته، اعلن الرئيس ياسر عرفات ان الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا حتى آخر الطريق ولن يستطيع احد ان يهزمه على الرغم من الجرائم الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال ضده.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش