الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعرضه على مجلس النواب هذا الأسبوع..تقرير للحكومة اليمنية عن ''الحوادث الإرهابية''

تم نشره في السبت 28 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
تعرضه على مجلس النواب هذا الأسبوع..تقرير للحكومة اليمنية عن ''الحوادث الإرهابية''

 

 
صنعاء- (اف ب)- دب أ- اعلنت الحكومة اليمنية انها ستعرض على مجلس النواب هذا الاسبوع تقريرا مفصلا عن »الحوادث الارهابية« التي شهدتها البلاد.
وقال وزير الدولة اليمني لشؤون مجلسي النواب والشورى، علوي حسن العطاس، في تصريح نقلته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) امس ان »مبادرة الحكومة لتقديم هذا التقرير تهدف إلى إطلاع مجلس النواب وأبناء الشعب على حجم الأضرار السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية والبيئية التي لحقت بالوطن مع ايضاح الاضرار التفصيلية المتعلقة بقطاعات الاقتصاد الوطني المختلفة وعلاقة اليمن مع اشقائها واصدقائها وسمعتها على المستوى الاقليمي والدولي«.
واضاف العطاس الذي ادلى بتصريحه في وقت متأخر الخميس ان »التقرير يتناول بالتفصيل معلومات شاملة عن الحوادث الإرهابية التي شهدتها اليمن وما اتخذته الحكومة من خطوات لمكافحة تلك الاعمال والحد من خطورتها وأضرارها على الوطن والاقتصاد الوطني«.
وكان مجلس النواب قد وجه استدعاء للحكومة الثلاثاء الماضي لمناقشتها حول سياساتها المتعلقة بالتعاون اليمني-الامريكي في الحرب على الارهاب وأوضاع المعتقلين لدى سلطات الامن للاشتباه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة.
وتوقع مصدر برلماني أن يسأل البرلمان في جلسة يحضرها أعضاء الحكومة يوم الاربعاء المقبل عن مشروعية السماح لوكالة الاستخبارات الامريكية سي.آي.إيه بتنفيذ هجوم بطائرة بدون طيار على سيارة كانت تقل قياديا بارزا في تنظيم القاعدة يدعى علي قائد سنيان الحارثي شرق اليمن مطلع تشرين الثاني الماضي.
وكان رئيس مجلس النواب اليمني، الشيخ عبدالله الاحمر قد أعلن في تصريحات صحفية في أيار الماضي أن عدد المعتقلين في إطار حملة ملاحقة الارهاب في بلاده يصل إلى »المئات وربما الالاف«، وقال انه يعتقد أنهم »مظلومون«.
غير أن السلطات الامنية أعلنت أن 85 شخصا فقط اعتقلوا في اليمن للاشتباه في انتمائهم لتنظيمي القاعدة والجهاد الاسلامي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش