الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعارها نجمة داود وتسعى لتدمير الأديان السماوية وتهويد العالم * الرائيليون.. جماعة مرتبطة باسرائيل تسعى لبناء الهيكل الثالث

تم نشره في الأحد 29 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
شعارها نجمة داود وتسعى لتدمير الأديان السماوية وتهويد العالم * الرائيليون.. جماعة مرتبطة باسرائيل تسعى لبناء الهيكل الثالث

 

 
عمان- الدستور: تعتبر »الجماعة الرائيلية« التي تقف وراء استنساخ أول طفل بشري ذات صلة وثيقة باسرائيل وأطماعها التوسعية في المنطقة وتعتبر اسرائيل والرائيلية شيئا واحدا حتى ان اسم الحركة مشتق من اسم اسرائيل.
ويشير موقع الجماعة على الانترنت وكتابات قادتها التي نشرت في هذا الموقع ومواقع الكترونية اخرى الى ان هذه الجماعة تسعى لبناء الهيكل الثالث في القدس، وتعتبر الجماعة المدينة المقدسة عاصمة »الرائيلية« الابدية التي منها سينطلقون للسيطرة على العالم ليصبح كل مسيحيي العالم يهودا -حسب تعاليم »الرائيلية«.
وشعار الجماعة التي يبلغ عدد افرادها ومناصريها حوالي 55 الف شخص من كبار اثرياء العالم منتشرين في 84 دولة هو نجمة داوود وفي وسطها »مجرة«.
وقد جرى اكثر من اتصال رسمي بين قادة الجماعة والحكومات الاسرائيلية المتعاقبة لفتح سفارة لهم في القدس تكون بداية انطلاقتهم لتحقيق اهدافهم الا ان الحكومة الاسرائيلية وجدت ان الوقت غير مناسب بسبب وجود متعصبين يهود يخالفونهم في الرأي.
وترى الجماعة ان الحياة ينبغي ان لا يسودها الشرف والخلق ابدا فهم يؤمنون بممارسة الحرية الجنسية بصورة جماعية ويرفضون جميع القيم السماوية والارضية ويرتكز مذهبهم على الحصول على المتعة بأية طريقة وبأي ثمن وبكل انواع الشذوذ الممكنة وغير الممكنة.
وفيما يلي تفاصيل عن الجماعة كما وردت في الموقع الالكتروني »ووتش مان- اكسببوستر«:
الاسم الاصلي للمؤسس »رائيل« هو كلود فوريلهون فرنسي الجنسية وقد اسس المذهب عام 1973 ويتألف الهيكل التنظيمي من ست درجات والدرجة السادسة تقتصر عليه ولقبها (مرشد المرشدين).
ووفقا لمزاعم هذه الديانة الرائيلية فان زائرا من كوكب اخر زار الصحفي الفرنسي كلودفوريلهون في 13/2/1973 وطلب انشاء سفارة للترحيب بعودة المخلوقات الفضائية ا لى الارض وكان طول الزائر زهاء اربعة اقدام وشعره اسود طويل وعيناه لوزيتان وبشرته زيتونية اللون ويتمتع بالفكاهة وخفة الظل وانه قال لرائيل »نحن الذين خلقنا الحياة على الارض لكنكم أخطأتم وسميتمونا آلهة. وهكذا فنحن الاساس في كل دياناتكم والان وبعد ان بلغتم النضج بما يكفي لفهم ذلك، نحب الاتصال معكم رسميا عن طريق سفارة) (...!)
وفي الايام التالية استلم رائيل تعليقات على اهم اجزاء »التوراة والانجيل« وقد نشر رائيل هذه التعليقات والتفسيرات بعد ذلك في كتاب بعنوان »الرسائل التي استلمتها من مخلوقات فضائية«. ويزعم رائيل الذي يدعي النبوة ايضا بان الفضائيين زاروه مرة اخرى بعد ذلك وانهم اصطحبوه معهم في سفينة فضائية الى الكوكب الذي يعيشون فيه. ويدعو رائيل الالهة الفضائية (الوهيم) وهي جمع الالهة باللغة العبرية. ورغم غرابة رسالة رائيل فقد حظيت ديانته ومنذ البداية بعدد كبير من الاتباع.
ومن ضمن طقوس وشعائر هذه الديانة جلسات للتأمل الشعوري وممارسة الحرية الجنسية والمسرة الجسدية«.

وتعتقد الجماعة انه كان للاسرائيليين القدماء (عهد خاص مع خالق الارض) وبعد الانتقادات الحادة للصليب النازي قرر رائيل استبداله بصورة مجرة وسط نجمة داود وفي سبيل تعزيز دعوته وانتشارها وحد جهوده مع مذاهب غربية اخرى مثل كنيسة العلم وكنيسة التوحيد وشهود يهوه وعبدة الشيطان.
والرائىليون يعتقدون ان الفضائيين هم الذين ارسلوا الرسل بما في ذلك بوذا. وينكرون وجود روح تغادر الجسد بعد الموت لان الانسان هو جزء من الكون وان الوعي هو وظيفة كافة الاستجابات في داخلنا وخارجنا.. واننا ببساطة ذرات جزء من الارض ومن مجرتنا من الذرة الكبرى المتحركة باستمرار.
كما يؤمنون بان الافراد يتحملون مسؤولية اعمالهم وان الحياة الاخرى ممكنة عن طريق الاستنساخ.
ويقول رائيل في احد كتبه: ان الاشخاص الجديرون بالخلود عن طريق العلم على كوكب الالوهيم سيعيشون للابد في عالم يتمتع بوفرة الطعام وحيث يتوفر ملايين الرجال الوسيمين والاناث الجميلات سيتم خلقهم علميا لاشباع الرغبة الجنسية.
اما موقف الكنائس المسيحية من هذا المذهب فهو الاستنكار والتكفير لانه ينكر وجود الروح فضلا عن مزاعمه المشبوهة الاخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش