الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استطلاع: ثلث البريطانيين فقط يؤيدون ضربة عسكرية...بلير: التحرك ضد العراق إنقاذ للأمم المتحدة!

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
استطلاع: ثلث البريطانيين فقط يؤيدون ضربة عسكرية...بلير: التحرك ضد العراق إنقاذ للأمم المتحدة!

 

 
لندن- وكالات الأنباء:
اعتبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس انه ما لم يواجه العالم الخطر الذي يشكله العراق فان سلطة الامم المتحدة ستتقوض.
وأضاف بلير ان الرئيس العراقي صدام حسين لا بد ان ينفذ مطالب الامم المتحدة بالتخلص من اسلحة الدمار الشامل.
وقال في كلمة القاها في المؤتمر السنوي لحزب العمال الذي يعقد في بلاكبول بشمال انجلترا »في اللحظة الراهنة وبعد ان وجدنا الرغبة الجماعية للاعتراف بالخطر اصبحنا نفقد ارادتنا الجماعية في التعامل معه.. حينها فاننا لن ندمر سلطة امريكا او بريطانيا بل الامم المتحدة نفسها.«
وأردف قائلا »احيانا تكون فرصة السلام الوحيدة هي استمرار الحرب ولا سيما عند التعامل مع طاغية.«
ورفض وزير الخارجية البريطاني جاك سترو استبعاد احتمال ان تتحرك بريطانيا والولايات المتحدة من تلقاء نفسيهما ضد الرئيس العراقي صدام حسين اذا لم يستجب لمطالب الامم المتحدة ويدمر الاسلحة المحظورة.
وقال سترو لراديو هيئة الاذاعة البريطانية »نريد ان تحل هذه /الازمة/ سلميا. تريد الادارة الامريكية حل ذلك سلميا. سنكون مجانين اذا لم نرغب في ذلك.
»الاسلوب الذي نحلها به سلميا بالنظر لسلوك وشخصية صدام حسين هو ان تكون صارما قدر الامكان وبصورة واضحة.«
وقالت وزيرة التنمية الدولية في الحكومة البريطانية كلير شورت ان خوض حرب بالعراق لدعم سياسة واشنطن »لتغيير الحكم« يمثل انتهاكا للقانون الدولي.
واضافت الوزيرة البريطانية ان العمل العسكري لتدمير اسلحة العراق المحظورة قد يؤدي لسقوط الرئيس العراقي صدام حسين لكن بريطانيا لا يمكن ان تدعم استخدام القوة لمجرد تحقيق ذلك الهدف.
وقالت شورت اثناء المؤتمر السنوي لحزب العمال الحاكم في بريطانيا »اوضحنا تماما اننا سنلتزم بالقانون الدولي.. وتغيير الحكم ليس هدفا شرعيا في القانون الدولي.«
من ناحية ثانية، اظهر استطلاع للرأي نشر امس ان تأييد البريطانيين لضربة عسكرية الى العراق ينحسر رغم الملف الذي نشره رئيس الوزراء الاسبوع الماضي لدعم قضيته ضد الرئيس العراقي صدام حسين.
والاستطلاع الذي نشرته صحيفة الجارديان والذي اجري في مطلع الاسبوع عندما شارك اكثر من 150 ألف شخص في مسيرة سلام حاشدة في لندن اظهر ان 33 في المئة من البريطانيين يؤيدون عملا عسكريا ضد العراق انخفاضا من 37 في المئة قبل اسبوع.
واظهر الاستطلاع ايضا هبوطا في عدد الاشخاص الذين لا يوافقون على عمل ضد العراق اذ انخفض الى 44 في المئة من 46 في المئة قبل اسبوع ومن 50 في المئة قبل شهر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش