الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفى أن يكون تعيينه رئيساً للجنة نتيجة ضغوط خارجية * حنا ناصر يبدأ مشاوراته قريباً لتشكيل لجنة الانتخابات الفلسطينية

تم نشره في الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
نفى أن يكون تعيينه رئيساً للجنة نتيجة ضغوط خارجية * حنا ناصر يبدأ مشاوراته قريباً لتشكيل لجنة الانتخابات الفلسطينية

 

 
رام الله (فلسطين) - (ا ف ب): اعلن رئيس جامعة بيرزيت حنا موسى ناصر الذي عينه الرئيس عرفات رئيسا للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية انه سيبدأ خلال الايام القليلة المقبلة مشاورات مكثفة مع الرئيس ياسر عرفات لاختيار اعضاء اللجنة.
وقال ان »استكمال تشكيل اللجنة سيحتاج لبعض الوقت، وسأعمل على ان تكون اللجنة حيادية ومهنية بشكل تام«.
واضاف ناصر ان قرار تعيينه، الذي تسلمه رسميا صباح امس، جاء بعد سلسلة لقاءات ومشاورات مع الرئيس عرفات.. وانا اشعر بنوع من الفخر لان اختيار ادارة مهمة الانتخابات وقع علي«.
ويعتبر حنا ناصر من الشخصيات الفلسطينية المستقلة، رغم انه شغل منصبا رفيعا في منظمة التحرير الفلسطينية، حيث ترأس الصندوق القومي الفلسطيني في الفترة ما بين 1978 وحتى 1984.
وكان ناصر (66 عاما) ابعد عن الاراضي الفلسطينية في العام 1974 بسبب نشاطه السياسي، حيث عين عضوا في المجلس الوطني في العام ،1977 وعاد الى الاراضي الفلسطينية في العام 1993 في اول دفعة عائدين وفقا لاتفاقية السلام التي ابرمت بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.
ونفى ان يكون تعيينه جاء نتيجة ضغوط اجنبية خارجية مورست على عرفات خاصة في ظل الحديث عن حيادية لجنة الانتخابات، وقال »لا يقرر اي طرف اجنبي ولا الاحتلال ماهية الانتخابات التى هي شأن فلسطيني داخلي ولذلك عبرت للرئيس عرفات عن استعدادي للمشاركة في انجاح هذه العملية«.
ودعا ناصر الشعب الفلسطيني بكافة اطيافه للمشاركة في الانتخابات، مشددا على انه سيعمل كي تكون الانتخابات » نزيهة بشكل تام .. وسنبدأ خلال هذا الاسبوع التحضير لكل هذه الامور«.
ولا يخفي ناصر قلقه من الصعوبات والعراقيل التي ستواجهه اثناء الاعداد للانتخابات، خاصة تلك المتعلقة بالاحتلال الاسرائيلي للمدن الفلسطينية وصعوبة التنقل بين المدن، في وقت لم يعد يفصل الفلسطينيين عن هذا الاستحقاق سوى ثلاثة اشهر.
وقال » سنحاول معالجة هذه الصعوبات وسيكون البحث عن مخارج لضمان حرية التنقل من اولى خطواتنا على اعتبار ان الخطوة المهمة هي ان تجري الانتخابات في موعدها«.
وكان محمود عباس امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الرئيس السابق للجنة التي تولت الاشراف على انتخابات عام 1996 الرئاسية والتشريعية في الاراضي الفلسطينية.
واعتبر مراقبون تعيين ناصر »تطورا مهما في النظام السياسي« خاصة وانه خرج عن تعيينات تقليدية سابقة.
وقال استاذ العلوم السياسية عماد غياظة » تعيين ناصر بصفته رئيسا لاحدى الجامعات الفلسطينية تعتبر خطوة مهمة تضع قضية الانتخابات في ايدي شخصيات اكاديمية ومهنية«.
ورأى غياظة ان تعيين شخصية اكاديمية مستقلة لرئاسة لجنة الانتخابات، انما جاء في سياق التفاعلات التي حدثت حول الثقة في الحكومة داخل المجلس التشريعي، مشيرا الى ان هذه الخطوة لا يمكن ان تعتبر الا تطورا مهما في النظام السياسي الفلسطيني«.
من جهته، رحب قدورة فارس رئيس لجنة الرقابة في المجلس التشريعي بتعيين ناصر رئيسا للجنة الانتخابات، مشيرا الى ان الشروط التي طالب بها المجلس لرئاسة لجنة الانتخابات تنطبق على ناصر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش