الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انان عرض مساعدة اقليمية وفرنسا عززت قواتها * المتمردون : هدفنا اسقاط رئيس ساحل العاج

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
انان عرض مساعدة اقليمية وفرنسا عززت قواتها * المتمردون : هدفنا اسقاط رئيس ساحل العاج

 

 
ساحل العاج - نيويورك - ا.ف.ب ورويترز : اعلن احد المسؤولين في حركة التمرد في ساحل العاج ان هدف العسكريين المتمردين الذين يسيطرون على قسم من اراضي البلاد هو»الاطاحة بنظام رئيس ( ساحل العاج لوران) غباغبو«.
وقال العسكري الذي قدم نفسه على انه قائد عمليات التمرد في كل البلاد تحت اسم »الضابط اليندر« ان الاطاحة بنظام الرئيس غباغبو »امر لا بد منه لارساء العدالة والسلام والمساواة مجددا بين كل ابناء ساحل العاج«.
واضاف ان المتمردين يرغبون في ان تلتزم فرنسا التي نشرت جنودا في كل البلاد »حيادا حازما« في النزاع بينهم وبين السلطة.
وقال »في بعض المواقع يعيق الانتشار الفرنسي تقدما لكننا لا نريد ابدا مهاجمتهم«.
وكان العسكريون الفرنسيون اتخذوا امس اجراءات تهدف الى وقف اي تقدم محتمل للعسكريين المتمردين الذين يسيطرون على بواكيه وقسم من شمال ساحل العاج باتجاه الجنوب، كما اعلنت مصادر متطابقة موجودة على الارض.
وتدور معارك بين وحدات حكومية وعسكريين متمردين منذ 19 ايلول للسيطرة على مدينتي تيبيسو وساكاسو منذ ايام عدة.
وعرض الامين العام للامم المتحدة كوفي انان مساعدة قوى اقليمية في غرب افريقيا تسعى للوساطة لانهاء حركة التمرد في ساحل العاج.
وقال فريد ايكهارد كبير المتحدثين باسم الامم المتحدة في بيان ان انان »يؤكد استعداد الامم المتحدة لدعم الجهود الاقليمية الجارية لتسوية الازمة«.
وقال ايكهارد ان انان رحب بالقمة وأيد دعوتها الى المتمردين لوقف القتال والى جميع الاطراف للعمل من اجل تسوية للصراع عن طريق المفاوضات.
واضاف ان العواقب الانسانية لاستمرار العنف »قد تكون مفجعة« للمنطقة بأكملها.
وفي تطور جديد أرسلت فرنسا المزيد من قواتها الى ساحل العاج وعززت مواقعها الامامية بالقرب من خطوط المتمردين في مستعمرتها السابقة.
وقال بيان للقوات الفرنسية ان 70 مظليا من اللواء الحادي عشر لقوات المظلات في طريقهم الى العاصمة الاقتصادية أبيدجان.
وقالت مصادر عسكرية فرنسية ان تحركات القوات لا تعني ان فرنسا ستحارب لمصلحة الرئيس لوران جباجبو.
وقال الليفتنانت كولونيل انج انطوان ليسيا لرويترز »المسألة هي ضمان أمن الفرنسيين والاجانب في البلد«.
واجتمع وزراء من نيجيريا وغانا وتوجو مع الرئيس جباجبو حتى ساعة متاخرة مساء الاثنين في بداية محاولتهم لايجاد مخرج آمن من الازمة التي تعصف بالمنطقة.
ومن المقرر ان يلتقي الوزراء بالمتمردين في منطقة لم يعلن عنها لكن الوفدين النيجيري والغاني غادرا عائدين الى بلديهما.
وقال وزير خارجية ساحل العاج عبد الرحمن سانجار ان جهود الوساطة ستستأنف اليوم الاربعاء عندما تنضم غينيا بيساو ومالي والنيجر الى المحادثات.
وقال »أبلغهم الرئيس ان باستطاعتهم العمل كما يريدون والذهاب الى اي مكان يريدون«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش