الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

4 شهداء و50 جريحا.. وعزل مكتب الرئيسي الفلسطيني بالمتفجرات والاسلاك الشائكة:

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
4 شهداء و50 جريحا.. وعزل مكتب الرئيسي الفلسطيني بالمتفجرات والاسلاك الشائكة:

 

* الاحتلال يشدد حصار عرفات والغليان يتصاعد
* تل ابيب: هدفنا دفعه الى الرحيل دون عودة
رام الله ـ غزة ـ الدستور ـ جمال جمال ـ ووكالات الانباء: خرج الشعب الفلسطيني في مدنه وقراه ومخيماته في الضفة والقطاع الى الشوارع امس متحدين حظر التجول ملتفين حول رئيسهم ياسر عرفات باجسادهم وعواطفهم، وقد استشهد فجر امس »4« فلسطينيين واصيب اكثر من 50 آخرين في مواجهات مع جنود الاحتلال. فيما اعلنت اسرائيل للمرة الاولى مساء امس ان هدفها من محاصرة مقر عرفات الذي احاطته بالالغام والاسلاك الشائكة هو دفع الرئيس الفلسطيني الى الرحيل دون عودة. وقد عمد الاحتلال الى قطع التيار الكهربائي والمياه وخطوط الهاتف الثابت عن المقر الرئاسي الفلسطيني الذي لم يعد قائما فيه سوى مبنى واحد صغير يضم مكاتب عرفات الشخصية.
وقال جيش الاحتلال انه علق عمليات التدمير في الوقت الذي شدد فيه الخناق على المبنى الذي يتواجد فيه عرفات عبر احاطته باسلاك شائكة يزيد ارتفاعها عن ثلاثة امتار، فيما اكدت القيادة الفلسطينية ان القوات الاسرائيلية حفرت منذ الفجر خندقا كبيرا في محيط مقر الرئيس واقامت اسلاكا شائكة. واوضح نبيل ابو ردينة مستشار عرفات ان الوضع في منتهى الخطورة، مشيرا الى ان المتفجرات المزروعة حول مكتب الرئيس الفلسطيني كلها تنذر بنتائج وخيمة. ودعا ابو ردينة واشنطن الى اجبار اسرائيل على الانسحاب، وقد جاء رد فعل واشنطن بشكل خجول، اذ قال البيت الابيض ان حصار اسرائيل لمجمع الرئاسة الفلسطينية لا يساعد في انهاء الهجمات الفلسطينية او على اجراء اصلاحات فلسطينية.
ودعت متحدثة باسم البيت الابيض اسرائيل الى »مواصلة التفكير في عواقب افعالها«، فيما دعت بريطانيا الى انهاء حصار الزعيم الفلسطيني.
وقال وزير الخارجية جاك سترو في بيان مكتوب »يساورني قلق عميق بسبب استمرار نشر قوات اسرائيلية في رام الله، واصدرت تعليمات لسفيرنا باثارة مخاوفي بشكل مباشر مع الحكومة الاسرائيلية«.
واضاف »هذا الحصار والاضرارالتي لحقت بمجمع الرئاسة غير مبررة.. ادعو الى سرعة انهاء هذا العمل«.
على صعيد متصل، تعقد الجامعة العربية اجتماعا اليوم على مستوى الممثلين الدائمين عن الدول الاعضاء ال 22 لتحديد موقف مشترك من الحصار الاسرائيلي المفروض على الرئيس الفلسطيني.
وقال ناطق باسم الجامعة ان هذا الاجتماع المنعقد بطلب من المندوب الفلسطيني محمد صبيح سيبحث في »موقف عربي مشترك ازاء العدوان الاسرائيلي على الفلسطينيين والحصار المفروض على الرئيس عرفات«.
وسيرأس الاجتماع المندوب اللبناني سامي قرنفل الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للجامعة.
كما يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا هو الآخر اليوم لبحث الامر نفسه.
وقد نسفت قوات الاحتلال صباح امس منزلا ومخازن تجارية مملوءة بالادوية البيطرية والاعلاف في مدينة جنين.
كما واصلت قوات الاحتلال فرض منع التجول على مدينة جنين ومخيمها وسيرت دوريات مدرعة في شوارعها وسط اطلاق نار كثيف.
وفي قطاع غزة اغلقت قوات الاحتلال طريق صلاح الدين التي تربط جنوب قطاع غزة بشماله.
وذكر شهود عيان ان قوات الاحتلال منعت المواطنين من الذهاب الى اماكن عملهم وجامعاتهم.
وقد واصل الرئيس الفلسطيني اتصالاته الهاتفية مع العديد من المسؤولين العرب والاجانب لوضعهم في صورة الوضع وحثهم على التحرك والعمل لرفع الحصار عنه.
وتبادل عدد من القادة والمسؤولين العرب بحث المسألة ووجهات النظر حول الموقف العربي ازاء تلك التطورات الخطيرة وتنسيق الجهود التي تبذل في هذا الشأن الى جانب المستجدات على الساحة الدولية.
وأعلن وزير خارجية مصر احمد ماهر ان الولايات المتحدة وحدها يمكنها ممارسة ضغوط كافية على اسرائيل لحملها على وقف عدوانها وحصارها المفروض على الرئيس الفلسطيني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش