الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماهر: الميثاق الدولي لا يجيز التدخل العسكري لتغيير نظام الحكم * تطابق وجهات النظر السعودية- الفرنسية بشأن العراق

تم نشره في الأربعاء 11 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
ماهر: الميثاق الدولي لا يجيز التدخل العسكري لتغيير نظام الحكم * تطابق وجهات النظر السعودية- الفرنسية بشأن العراق

 

 
باريس- القاهرة- وكالات الأنباء: صرح وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل امس انه يساوره القلق من ان شن هجوم امريكي قد يفتت وحدة العراق وأكد ضرورة ان تسعى الولايات المتحدة للحصول على موافقة الامم المتحدة على أي عمل ضد بغداد.
وقال الامير سعود ان بلاده حريصة على وحدة العراق.
وقال الامير سعود الفيصل بعد محادثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك ان العراق بلد مهم في المنطقة وان مبعث قلقه من العمل عسكري هو انه سيلحق الضرر بوحدة التراب العراقي.
واضاف ان واشنطن أوضحت انها ملتزمة بالمحافظة على وحدة العراق.
وقال انه خلال هذه الفترة الاليمة في التاريخ وعند تذكر احداث الحادي عشر من ايلول المأساوية فان المرء يأمل في ان تولد هذه الاحداث قوة دفع ليس فقط لمحاربة الارهاب وانما ايضا لجهود تحقيق الامن والاستقرار والسلام في المنطقة.
وقال الامير سعود ان وجهات نظر السعودية وفرنسا متطابقة بشأن العراق.
وقال الامير سعود بعد المحادثات ان مواقف البلدين متقاربة وانهما يعتقدان ان اي تسوية يجب ان تتم من خلال الامم المتحدة وانه يتعين تنفيذ قرارات المنظمة الدولية.
واضاف ان وجهة النظر هذه لا تتناقض مع رغبة الولايات المتحدة اذا كان سيتم التفويض بعودة مفتشي الاسلحة.
واعلنت المتحدثة باسم قصر الاليزيه كاترين كولونا ان المحادثات بين الرئيس الفرنسي ووزير الخارجية السعودي اظهرت تطابقا كبيرا في وجهات النظر بين السعودية وفرنسا حول المسألة العراقية.
وقالت ان شيراك جدد التأكيد على الموقف الفرنسي الذي كان عبر عنه خلال الايام الماضية. واضافت »لقد اشار الى ان عودة مفتشي الامم المتحدة الى العراق بدون شروط هو امر ضروري وانه يتوجب على الاسرة الدولية ان تذكر العراق به مرة جديدة«.
واوضحت »في حال تشبث هذا البلد برفضه يعود الى مجلس الامن الدولي على كل حال ان يقرر الاجراءات التي يجب اتخاذها ومهما كانت«.
في القاهرة قال وزير الخارجية المصري احمد ماهر امس ان الامم المتحدة هي »الحكم« في مسألة توجيه ضربة عسكرية للعراق مؤكدا اهمية التزام »الجميع« بالقرارات الصادرة عن مجلس الامن.
وقال ماهر قبيل مغادرته الى نيويورك للمشاركة في جلسات الجمعية العامة للامم المتحدة »لدينا الان مشاكل جديدة مثل مشكلة العراق وهل ستوجه ضربة عسكرية اليه ام لا؟ وهنا نقول ان الحكم فى ذلك هو الامم المتحدة«.
واكد »اهمية التزام الجميع بقرارات مجلس الامن في هذا الشأن« مشيرا الى ان قرارات الامم المتحدة »تتضمن وجود مراقبين ومن المهم ان يعودوا الى العراق«،
مضيفا »بالطبع ليس الموضوع مفتوحا، فهناك ضوابط لعمل هؤلاء المراقبين وعودتهم وكل هذه الامور من الضروري والواجب ان تحترم«.
واضاف »في الوقت ذاته، فان قرارات مجلس الامن لا تسمح بالتدخل عسكريا عندما لا يكون هناك مبرر وليس فى ميثاق الامم المتحدة موضوع تدخل دولة او دول عسكريا لتغيير حكم في دولة اخرى«.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش