الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عباس زكي لـ »الدستور« في اتصال هاتفي * هستيريا في جيش الاحتلال جراء »عملية الخليل«

تم نشره في الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
عباس زكي لـ »الدستور« في اتصال هاتفي * هستيريا في جيش الاحتلال جراء »عملية الخليل«

 

 
عمان- الدستور- كمال زكارنة: وصف السيد عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، الوضع في مدينة الخليل بانه في ذروة التوتر وفي غاية الخطورة، وان جيش الاحتلال يعيش حالة من الهستيريا خاصة وانهم فقدوا اعلى رتبة عسكرية في الخليل وقائد حرس الحدود في منطقة الحرم الابراهيمي الشريف، ويعتبرون العملية العسكرية ضدهم بانها كارثية لان جميع القتلى من العسكريين (تسعة جنود وثلاثة من حراس المستعمرة) وان العملية امتدت منذ السابعة والنصف مساء وحتى الساعة الثانية من فجر اليوم الثاني وهم يقومون بتصرفات مستهجنة ويقصفون في كل اتجاه ومرعوبون الى حد كبير.
وقال في اتصال هاتفي مع »الدستور« من الخليل انهم يحاولون القيام بحملة في وزارة الخارجية الاسرائيلية على ان العملية مجزرة، معربا عن استغرابه ان تنطلي هذه الخدعة على الرأي العام العالمي لان جميع القتلى الاسرائيليين عسكريون ومكان حدوثها في الاراضي المحتلة عام 1967.
واضاف »انهم قاموا امس الاول بغطرسة واضحة حيث منعوا اهالي الخليل من الصلاة في الحرم الابراهيمي الشريف فيما فتحوا ابواب الحرم للمستعمرين. وقال ان اخفاقات كثيرة امنية وغيرها تسود اوساط القيادة الاسرائيلية، وهذا يفتح الباب امام اي احتمال لقيامهم بحماقات لا يتوقعها احد.
وحول تصريح شارون مؤخرا بان الدولة الفلسطينية امر واقع، سخر السيد زكي من اقوال شارون وقال: ان يصبح جزار صبرا وشاتيلا ومرتكب المجازر في الاراضي الفلسطينية للعام الثالث على التوالي معتدلا فهذه من علامات الساعة.
وقال: هناك حاليا »مكاسرة« ايدي بين شارون ونتنياهو على الحكم، وكل منهما يحاول كسب الرأي العام العالمي بينما شعبنا يعيش على الارض الكارثة بعينها، محذرا ان الوضع في منتهى الخطورة وكلاهما يحاول الفوز على حساب اراقة الدم الفلسطيني.
وعن لقاءات فتح وحماس في القاهرة قال عضو مركزية فتح انه بداية جديدة وان التدخل المصري- السعودي اثمر وهي خطوة ايجابية ومتقدمة على الطريق في ظل الاوضاع الاستثنائية وفي ظل ضرورة تعزيز مقومات الصمود الفلسطيني حيث لا بد من تحديد الاولويات لدى قيادتي الحركتين.
واعرب عن امله في ان يحصل مزيد من الاحتضان المصري- السعودي لظاهرة الحوار التي يمكن ان تضعنا امام افاق ونتائج ايجابية مستقبلا.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش