الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمنا عمان لكننا لا نحترمها

نزيه القسوس

الأحد 10 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 1751

المهرجانات التي تقيمها أمانة عمان كل سنة تحت مسمى أمنا عمان هي بدون شك مهرجانات جميلة تلقى فيها الخطابات والقصائد الشعرية لكن عمان لا تحتاج هذه المهرجانات فقط والخطابات والقصائد بل تحتاج إلى العمل لأننا نشعر أحيانا أنها عاصمة مهملة وتحتاج إلى عناية أكثر من قبل الأمانة ومن قبل بعض الجهات الأخرى وسنعطي أمثلة على ما نقول .

قبل الانتخابات  النيابية يقوم المرشحون لهذه الانتخابات بوضع اللافتات على أعمدة الكهرباء كما يقومون بوضع الملصقات على هذه الأعمدة وعلى واجهات العمارات والمحلات التجارية وتقوم أمانة عمان بأخذ كفالات على هؤلاء المرشحين لكي يزيلوا ما وضعوه من لافتات وملصقات بعد انتهاء عملية الاقتراع  حتى لا يشوهوا المنظر العام للعاصمة لكن مع الأسف الشديد فإن هؤلاء المرشحين لا يزيلوا كل ما وضعوه بل يبقى قسم من أدوات الدعاية الانتخابية كما هو ونحن جميعا نلاحظ أن بعض أعمدة الكهرباء تتدلى منها الحبال حتى يومنا هذا ولم يقم أحد بإزالتها ولا ندري ما فائدة الكفالات التي تطلبها أمانة عمان إذا لم تنفذ الغرض منها .

الآن نحن مقبلون على انتخابات نيابية وسيتكرر نفس السيناريو إذ سيقوم المرشحون بتعليق آلاف اليافطات وآلاف الملصقات وعندما تنتهي هذه الانتخابات ستظهر عمان مع الأسف بصورة مشوهة نتيجة لبقاء قسم كبير من هذه اللافتات الممزقة والملصقات المشوهة مكانها ولا تتخذ أمانة عمان أي اجراء تجاه أصحابها .

أما أعمدة الكهرباء المنتشرة في كل مكان فعدد كبير منها يملؤه الصدأ وهذا الصدأ سيقصر من عمرها وقد يسقط بعضها نتيجة لذلك فلماذا لا تقوم شركة الكهرباء بتنظيف هذه الأعمدة وطليها بالدهان حتى يكون منظرها جميلا وحتى تكون صورة العاصمة أجمل بدلا من أن نرى أعمدة صدئة ومشوهة بالملصقات والحبال المتدلية منها .

كنت قبل حوالي الثلاثة أسابيع في زيارة لعاصمة عربية وقد ذهلت من جمال هذه المدينة ومن منظر المساحات الخضراء والزهور المزروعة على أطراف الشوارع ومن تعامل اهلها مع عاصمتهم ومن الالتزام بقيادة السيارات علما بأنني لم أرَ شرطي سير واحدا في الشوارع بالرغم من أنني كنت أتجول كثيرا في هذه المدينة الجميلة ولمدة تجاوزت الثلاثة أسابيع .

عمان عاصمتنا التي نحبها ونتمنى أن تكون عروسة العواصم العربية والأجنبية لكن هذه الأماني لن تتحقق بالتمني بل تحتاج إلى عمل دؤوب ومستمر وقد تفاءلنا كثيرا عندما أصبح السيد عقل بلتاجي أمينا لعمان وتوقعنا منه الكثير وما زلنا نتوقع منه أن يقوم بثورة ادارية في هذه المؤسسة العريقة وأن ينعكس ذلك على عاصمتنا الحبيبة لكي نراها في أجمل صورها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش