الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيما تعهد وزير البنتاغون بإبقاء الضغط على بغداد: باول يلوح بالكف عن المطالبة بتغيير الحكم العراقي إذا تعاون بالكامل مع المفتشين

تم نشره في الأحد 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
فيما تعهد وزير البنتاغون بإبقاء الضغط على بغداد: باول يلوح بالكف عن المطالبة بتغيير الحكم العراقي إذا تعاون بالكامل مع المفتشين

 

 
واشنطن- مدريد- دبي- أف ب: ألمح وزير الخارجية الأميركي كولن باوخل إلى أن واشنطن ستتوقف عن المطالبة بتغيير الحكم العراقي في حال قبل العراق التخلص من اسلحة الدمار الشامل وتعاون كليا مع مفتشي نزع الاسلحة الدوليين فيما دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي العراق الى تعاون مطلق، كما دعا المجتمع الدولي الى اعطاء فرصة لمفتشي نزع الاسلحة في حديث مع صحيفة الباييس الاسبانية.
وتتعارض تصريحات باول التي بثها عدد من القنوات الفضائية العربية مع التصريحات العدائية للرئيس الاميركي جورج بوش ووزير دفاعه دونالد رامسفيلد الداعية للاطاحة بالرئيس العراقي.
وقال باول لشبكة تلفزيون الشرق الاوسط »ام.بي.سي«: »لنبحث عن وسيلة للتوصل الى السلام بدلا من البحث عن وسيلة »لشن الحرب« واعتبر في حديث لقناة »ال.بي.سي« اللبنانية انه »في حال تعاون العراق مع مفتشي الامم المتحدة، فان ذلك سيمكننا من تسوية المشكلة سلميا«. موضحا ان واشنطن ستكف عن الدعوة للاطاحة بالحكم العراقي اذا تعاون بالكامل مع المفتشين.
وقال باول لقناة الجزيرة القطرية »في حال التزم العراق بقرارات مجلس الامن حول »نزع الاسلحة فانه سيكون تبنى سياسة جديدة مما يعني حدوث تغيير في تفكير بغداد«.
غير ان باول حرص على تأكيد ان الولايات تحتفظ بحقها في التحرك في حال انتهك العراق القرار 1441 الذي تبناه مجلس الامن بالاجماع اول من امس وقال للجزيرة »لا ينبغي النظر الى هذا القرار على انه اعلان حرب، بل كقرار يهدف الى ازالة الاسلحة الخطرة في المنطقة ومنع صدام حسين من تطوير اي نوع من الاسلحة.
وقال وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد خلال مؤتمر صحفي او من امس: »ليس من مصلحة العراق التهديد او التصرف بعدوانية حيال المفتشين او الطائرات التي تطبق قرارات الامم المتحدة ورفض رامسفيلد الرد على صحافيين سألوه ما اذا كانت الولايات المتحدة تعتبر مهاجمة طائراتها التي تراقب منطقتي الحظر الجوي فوق شمال العراق وجنوبه خرقا للقرار الذي اعتمده مجلس الامن.
وقال: ان بحث هذه المسألة عائد الى الرئىس بوش ومجلس الامن القومي واضاف: ان الولايات المتحدة ستعمل مع دول اخرى على ابقاء الضغوط على بغداد مشككا بفرض تطبيق لقرار الامم المتحدة مضيفا ان واشنطن ستعمل مع المعارضة العراقية وستبحث في مرحلة ما بعد صدام.
من جانبه قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي »ان نجاح عمليات التفتيش في العراق يتوقف على خمسة شروط هي »اختصاصيات كاملة لعمليات التفتيش التي يجب ان تتضمن امكانية الوصول فورا وبلا اي عراقيل الى اي مكان في العراق بما في ذلك القصور الرئاسية والاجراءات العملية في مجالات الاتصالات والنقل والعناصر اللوجستية الاخرى.
ومن المقرر ان يتوجه البرادعي الى بغداد مع رئىس مفتشي نزع السلاح هانس بلكس على رأس اول فريق للتفتيش خلال اسبوع او 10 ايام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش