الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القرار ظالم.. وتمهيد للحرب * رد فعل الشارع العراقي مزيج من الوعي والغضب والتحدي

تم نشره في الأحد 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
القرار ظالم.. وتمهيد للحرب * رد فعل الشارع العراقي مزيج من الوعي والغضب والتحدي

 

 
بغداد- رويترز: كان رد فعل العراقيين على قرار الامم المتحدة الجديد الذي يقضي بنزع تسلح العراق او الحرب هو شيء من الوعي والغضب والتحدي.
وقال العديد من الناس انهم يريدون السلام ولكنهم يخشون ان تكون الحرب حتمية.
ويبدو ان العراقيين متفقون على ان التصويت بالاجماع في مجلس الامن بدد ايمانهم بمجلس الامن وقالوا انه صار لعبة بيد الاميركيين.
وقال خالد خليفة وهو مدرس (43 عاما) »لا ينبغي ان نطلق عليه مجلس الامن.. بل يجب ان نطلق عليه اسم مجلس بوش لان اميركا هي التي تديره. وتستخدم اعضاءه كبيادق الشطرنج.«
واضاف »نحن لا نؤمن بمجلس الامن.. فهو تحت السيطرة الكاملة لاميركا.«
وبعد مرور يوم من قرار مجلس الامن بات من الصعب ايجاد اي متفائلين في الشوارع العراقية الساخطة.
وقال الكثيرون ان التصويت في مجلس الامن »تمهيد للحرب« لان القرار فرض شروطا يرونها مستحيلة على العراق.
وراى اخرون ان القرار ترخيص للولايات المتحدة بشن حرب ضد العراق تحت غطاء الامم المتحدة.
وقال حمزة رشيد (36 عاما) وهو بائع كتب »هذا قرار ظالم ضد العراق.. العراق تنازل كي يحترم الامم المتحدة.. ولكن في كل مرة يتم فيها القبول بقرار يأتي الاميركيون بقرار اخر اكثر استحالة وصعوبة.«
وأضاف »نحن نريد السلام.. لا احد يريد الحرب.. ستكون حربا مفروضة علينا.. ولن يكون الخيار بيدنا ولكن بيد اميركا.«
وقال كريم جبار (41 عاما) »لكن اذا شنت الولايات المتحدة حربا فسنتحملها ونقبلها بكرامة كعرب وكمسلمين ولكن لا يتعين علينا اعطاؤها ذريعة لمهاجمتنا.«
وقال جواد محمد وهو بائع صحف (34 عاما) »اخذنا كفايتنا من الحروب ولكننا نقبل ارادة الله.«
وقال خالد عبد الرحمن وهو محام (60 عاما) »الحرب حتمية.. اميركا قررت ذلك بالفعل وكل هذا مجرد شكليات. الولايات المتحدة تريد غطاء سياسيا ودوليا لما تفعله وقد حصلت عليه الان.«
وقال جابر جعفر البائع في متجر »لا نأمل في حدوث حرب ولكن ماذا لو وقعت الحرب.. سنعيش.. لن يكون الامر اسوأ من حرب 1991.. لقد قصف الاميركيون كل شيء ومع ذلك عشنا.«
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش