الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاعتقال (أبو عبيدة) المتهم بقتل 3 من رجال الأمن الجيش اللبناني يطوق مخيم عين الحلوة

تم نشره في السبت 13 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
لاعتقال (أبو عبيدة) المتهم بقتل 3 من رجال الأمن الجيش اللبناني يطوق مخيم عين الحلوة

 

 
صيدا/ لبنان- رويترز: انتشر الجيش اللبناني في مدينة صيدا امس واغلق احد مداخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين بعد ان قتل مسلح ثلاثة من رجال الامن اللبنانيين اثناء اشتراكهم في حملة قرب المخيم مساء الخميس.
وقال شهود عيان ان الجيش اللبناني انتشر بدباباته وعرباته المدرعة في مدينة صيدا وعلى مداخل المخيم واقام حواجز مكثفة على مداخل المخيم الخمسة واغلق احد مداخله المؤدية الى مدينة صيدا.
وقال مصدر امني ان الجيش حدد شخصية المسلح وهو لبناني يدعى بديع حمادة ويشتبه بانتمائه الى عصبة الانصار.
وقال بيان صادر عن الجيش اللبناني ان مديرية المخابرات وفي »سياق الاجراءات التي تتخذها لكشف شبكات التخريب تمكنت من توقيف عدة مشبوهين من مخيم عين الحلوة لقيامهم باعمال تفجير وتعديات في مناطق مختلفة حيث اعترفوا بمشاركة بديع حمادة الملقب بابو عبيدة وتوجيههم للقيام بهذه الاعتداءات«.
واضاف البيان من بين الموقوفين خطيبة حمادة »التي عاونته في بعض نشاطاته التخريبية وشقيقها المتهم باعمال تفجير وعدة اشخاص اخرين«.
وذكر البيان ان مديرية المخابرات ستستمر »بملاحقة المشبوهين وتوقيفهم واحالتهم الى القضاء«.
الا ان عصبة الانصار نفت انتماء حمادة اليها. وقال متحدث باسم العصبة يدعى ابو شريف »يهم عصبة الانصار ان توضح ان المدعو بديع حمادة لا يمت اليها بصلة«.
وقال رئيس الجمهورية اللبنانية العماد اميل لحود في بيان وزعه مكتبه الاعلامي امس »ان الدولة ستواجه بقوة وحزم اي اعتداء يستهدف الاستقرار الامني في البلاد لانها لن تسمح لاي جهة كانت الاساءة الى هذا الاستقرار«.
ووصف لحود مقتل رجال الامن بالعمل »الجبان والمشبوه تقف وراءه مجموعات تستهدف بممارساتها تقويض مسيرة السلم الامني لاهداف تصب في النهاية في مصلحة العدو الاسرائيلي«.
واشار الى انه »اوعز الى الاجهزة الامنية المختصة اتخاذ الاجراءات الميدانية اللازمة لاعتقال المتهمين باطلاق النار والجهات التي حرضتهم او حمتهم«.
واستنكرت حركة المقاومة الاسلامية حماس الحادث وقالت في بيان »نعتبر الاعتداء على الجيش اللبناني واي جيش عربي يصب في خدمة العدو الصهيوني ويضعف من وحدة الموقف العربي امام المخاطر المحدقة بالامة بشكل عام«.
وقال مسؤولون في اللجنة الامنية التي تضم الفصائل الفلسطينية في المخيم الذي يعتبر من اكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان انهم يبحثون عن حمادة الذي يعتقد انه لجأ الى المخيم وهو مصاب.
واضافوا انهم يشتبهون بوجوده في منزل عبد الله شريدي ابن مؤسس عصبة الانصار والمنشق عنها الا انه نفى وجود حمادة عنده لافتا الى انه لم يره منذ اربع سنوات.
واستنكرت القيادة الفلسطينية مقتل ثلاثة من عناصر الامن اللبنانيين مؤكدة رفضها استخدام المخيمات الفلسطينية »غطاء للخارجين على القانون«.
وفي بيان بثته وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، قالت السلطة الفلسطينية »اننا نفاجأ بالحادث الاليم الذي تعرض له ثلاثة من اشقائنا في احد اجهزة الامن اللبناني وعلى مقربة من مخيم عين الحلوة من قبل مجموعة خارجة على القانون«.
واعتبرت ان الحادث »يستهدف النيل من قوة العلاقة الفلسطينية اللبنانية مؤكدة »الرفض المطلق لزج مخيماتنا في تشكيل اي غطاء لمن يخرجون على القانون«.
واضاف البيان ان »القيادة الفلسطينية اصدرت تعليماتها بالتعاون ووضع كل امكانياتنا المتواضعة في خدمة الاشقاء اللبنانيين« مشيرا الى ان القيادة »تتابع مع الفاعليات الوطنية في مخيم عين الحلوة من اجل القاء القبص على بديع حمادة«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش