الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأحوال المدنية . خدمات للملايين بألف موظف فقط

تم نشره في السبت 9 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



كتبت- نيفين عبد الهادي

يفصل دائرة الأحوال المدنية والجوازات وقت قصير وفق ما تم الإعلان عنه من قبل الحكومة عن بدء صرف بطاقة الأحوال الشخصية الذكية، ليضاف بذلك مهمة جديدة على العشرات من المهام التي تقوم بها الدائرة وتلك التي اسندت لها مؤخرا، والتي كان أحدثها صرف بطاقة تعريفية لأبناء الأردنيات المتزوجات من غير الأردنيين.

كما تقف الأحوال المدنية على أعتاب مهمة أخرى ستسند لها تنفيذيا في حال تم إقرار صرف بطاقة انتخابية، إذا ما اتخذ قرار بعدم اعتماد بطاقة الأحوال الذكية في الإنتخابات، حيث ستكون هي الجهة التنفيذية كونها المؤهلة وصاحبة الاختصاص في طباعة واعداد البطاقات بعدما تقر مواصفاتها وتفاصيلها الهيئة المستقلة للانتخاب، فيما تبقى هذه الخطوة في الإطار الفرضي كون القرار النهائي بها للمستقلة للإنتخاب.

الصورة بمجملها تدخلنا بتفاصيل عمل ضخم تقوم الأحوال المدنية التي يصفها كثيرون بأنها خلية نحل دائمة العمل، يقابله كادر متواضع جدا من العاملين حيث يصل اجمالي عدد العاملين بالدائرة بكافة فروعها بالمملكة الى ما يقارب الف موظف فقط، وبطبيعة الحالي موزعين على (85) مكتبا بينهم 85 مديرا، إضافة إلى المراسلين وعاملي النظافة، ليبدو بذلك الفارق والفجوة بين حجم العمل وعدد الموظفين.

الأحوال المدنية بدروها كشفت وفق مصدر مطلع أنها أصدرت العام الماضي أكثر من ثلاثة ملايين وثيقة مدنية، اضف إلى ذلك ما يسند لها من مهام جديدة بين الحين والآخر، تزيد من عبء العمل وتتسع دائرة الإنجاز اليومي الذي تفوق المعاملات خلاله الآلاف، والتي باتت تتطلب حتمية في زيادة كوادر الدائرة المؤهلين لتحقيق التوازن بين المهام والموظفين!!!!

ولا يقتصر دور الأحوال المدنية على تقديم خدماتها للمواطنين، فهي الدائرة التي تعمل إلى جانب وثائق المواطنين، مع الآلاف من حملة جوازات السفر المؤقتة لخمس سنوات ممن يعيشون في فلسطين، وكذلك الأردنيين بالداخل إضافة إلى أنها تصرف بطاقات لأبناء غزة المقيمين بالمملكة، إلى جانب صرفها لجوازات الحج والعمرة لعرب (48) داخل الخط الأخضر.

ولا تتوقف هذه المهام عند هذا الحد بطبيعة الحال كونها تضاف لصرفها مئات الآلاف من الوثائق المدنية للمقيمين في المملكة من كافة الجنسيات، فيما تحتل الفلسطينية والعراقية والسورية أكثرها، هذه الوثائق من شهادات ولادة ووفاة وزواج وغيرها ذات الطابع المدني والتي نص قانون الجوازات على أن كل من يعيش على أراضي المملكة تصرف له هذه الوثائق من دائرة الأحوال المدنية.

وبعد كل هذه المهام تصرف دائرة الأحوال المدنية آلاف الوثائق للمواطنين وتجدد بسعة فائقة وخدمات مميزة، جعلت منها في الكثير من الأحيان لا تمنح موظفيها أي إجازة سواء كانت في مناسبات أو نهاية الأسبوع وتحديدا أوقات الذروة كفصل الصيف الذي يتزامن به حمل هائل عليها حيث يتزامن مع زيارة المغتربين وامتحانات الثانوية العامة واصدار الهويات للطلبة اضافة لعملها المعتاد.

مؤخرا، اسند لها مزيد من المهام ومن المنتظر أن تكلّف بأمور جديدة قريبا؛ ما أرهقها بشكل كبير، وبات يحتّم زيادة كادرها الوظيفي، لتتمكن من انجاز مهامها بشكل طبيعي وقدرة وظيفية أعلى للوصول، لتوفير الأجواء المناسبة للموظفين ولمتلقي الخدمة، في ظل تعدد المهام المسندة لها والتي ستسند لها تباعا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش