الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأسد يستقبل الحريري بحفاوة بالغة

تم نشره في الأحد 20 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
الأسد يستقبل الحريري بحفاوة بالغة

 

دمشق - وكالات الأنباء

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد بعد ظهر امس رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري "بحرارة" في قصر تشرين الذي وصله الحريري بمفرده ، حيث خصه الرئيس السوري باستقبال "حار" وتبادلا القبلات.

ووصل الحريري الى دمشق في اول زيارة يقوم بها للعاصمة السورية منذ انخراطه في العمل السياسي في 2005 بعد مقتل والده رفيق الحريري. وعقد الحريري فور وصوله لقاء ثنائيا مع الرئيس السوري بشار الاسد في قصر تشرين الواقع على تلة في غرب العاصمة السورية ، حسبما افاد مسؤول في المكتب الاعلامي لقصر الرئاسة السوري.

وترتدي هذه الزيارة اهمية كبرى بعد مرحلة التوتر الشديد الذي شاب العلاقات بين المسؤولين السوريين والاكثرية النيابية في لبنان التي يعتبر الحريري ابرز اركانها ، وذلك على خلفية الاتهامات التي وجهتها هذه الاكثرية الى دمشق بالوقوف وراء اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في شباط ,2005

وافاد مسؤول في المكتب الاعلامي للحريري رفض كشف هويته ان هذه الزيارة "ينتظر ان تفتح مرحلة جديدة في العلاقات الثنائية بين البلدين". ووصل الحريري الى دمشق جوا في طائرته الخاصة بعيد الثالثة والنصف بعد الظهر ، وكان سبقه الوفد الاعلامي اللبناني في طائرتين خاصتين. واحيطت تفاصيل الزيارة بكتمان شديد. فلم يعرف الصحافيون بها الا في اللحظات الاخيرة. كما ابلغوا بعد وصولهم الى قصر تشرين ان الزيارة ستستغرق يومين. ولم يسمح للصحافيين بالبقاء في قصر تشرين خلال انعقاد اللقاء الثنائي.

ورافق الحريري عدد من المستشارين السياسيين والاعلاميين. ولم يضم الوفد اللبناني مسؤولين سياسيين ولا ايا من الشخصيات التي وردت اسماؤها في الاستنابات القضائية التي صدرت اخيرا عن القضاء السوري.

وكانت وزارة العدل اللبنانية تبلغت في التاسع من كانون الاول استدعاءات من القضاء السوري لـ25 شخصية لبنانية بينهم المدير العام لقوى الامن الداخلي اشرف ريفي والنائب العام التمييزي سعيد ميرزا ونواب ومستشار الحريري هاني حمود ، للاستماع اليها في قضية متصلة بملف اغتيال رفيق الحريري.

وجاءت هذه الاستدعاءات في اطار شكوى تقدم بها المدير العام السابق للامن العام اللبناني اللواء الركن جميل السيد ضد "خمسة شهود زور" سوريين و"شركائهم اللبنانيين" ، محملا اياهم مسؤولية اعتقاله لمدة تناهز اربع سنوات في قضية اغتيال الحريري.

واستقبل سعد الحريري على المطار وزير شؤون رئاسة الجمهورية السوري منصور عزام والسفير اللبناني في سوريا ميشال الخوري. ولدى وصول رئيس الحكومة اللبناني الى قصر تشرين ، خرج الرئيس السوري الى باحة القصر للقائه ، وتبادل الرجلان السلام بحرارة وكذلك القبلات. وبعد التقاط الصور ، بدأت المحادثات التي أعلن الجانبان انها ستتناول العلاقات الثنائية من دون اي تفاصيل اضافية.

ومنذ دخوله الحياة السياسية بعد اغتيال والده رئيس الوزراء الاسبق ، لم يجر سعد الحريري اي اتصالات رسمية مع سوريا.

وفاز الحريري للمرة الاولى في الانتخابات النيابية في صيف 2005 على راس تحالف واسع من الشخصيات والاحزاب المناهضة لسوريا. ثم فاز تحالفه بالانتخابات مرة ثانية في حزيران 2009 وكلف على اثرها تشكيل الحكومة. ونالت حكومته الثقة في 11 كانون الاول.

ويتهم سعد الحريري وقوى 14 آذار التي يعتبر ابرز اركانها ، سوريا بالوقوف وراء عملية اغتيال والده التي وقعت في بيروت خلال فترة الوجود العسكري السوري والنفوذ السياسي السوري في لبنان.



التاريخ : 20-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش