الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لاجئون فلسطينيون في لبنان : نعيش من قلة الموت

تم نشره في الاثنين 7 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
لاجئون فلسطينيون في لبنان : نعيش من قلة الموت

 

 
برج الشمالي (لبنان) - ا ف ب

غادر حسن رحيل فلسطين عندما كان في الثانية عشرة وهو يعيش منذ ستين عاما في مخيم بؤس وشقاء في لبنان ، مثل عشرات الالوف غيره من لاجئي 1948 الذين يتضاءل عددهم وفسحة الامل لديهم بمرور الزمن فيما تزداد "اجيال اللاجئين". ويقول حسن رحيل في مخيم برج الشمالي (جنوب) من منزله الصغير الذي لا تتعدى مساحته السبعين مترا وقد ربى فيه عائلة من ثمانية اولاد ، "المستقبل؟ كله اسود بالنسبة الينا".

ويتكدس اكثر من 250 الف لاجىء فلسطيني في 12 مخيما في لبنان حيث يكبر الاطفال في منازل لا يدخلها احيانا نور الشمس ، وفي ازقة ضيقة تتداخل فيها مساكن متلاصقة مبنية عشوائيا ، وتتشابك فيها اشرطة الكهرباء وسط روائح كريهة. عدد كبير منهم يتركون المدرسة باكرا ، ويتسكعون من دون عمل هنا وهناك.

في مخيم برج الشمالي ، ارتفع عدد اللاجئين خلال خمسة عقود من سبعة الاف الى عشرين الفا على مساحة واحدة لا تتجاوز كيلومترا مربعا واحدا. ويقول محمود الجمعة ، رئيس "بيت اطفال الصمود" الذي يعنى بالاطفال الفلسطينيين ، ان اللاجئين "مسجونون في هذه المخيمات منذ ستين عاما" ، مضيفا "نتيجة ذلك ، باتوا لا يؤمنون بشيء".

يوما بعد يوم ، وفي ظل رفض اسرائيل القاطع البحث في حق العودة وتعثر عملية السلام ، يتضاءل من جيل الى جيل الامل برؤية ارض الوطن الواقعة على مرمى حجر من جنوب لبنان. العدد الاكبر من سكان المخيمات لا يملك حتى اي ذكرى عن فلسطين ، ولا تتعدى نسبة الذين لا يزالون يتذكرون النزوح العشرة في المئة ، بحسب المنظمات الاهلية العاملة على الارض.

ويقول حسن 70( عاما) "عندما كنت اتفرج على المعارك بين اليهود وشعبنا من سطح منزلنا في وادي حولا ، لم اكن ادرك اننا نخسر وطنا". واضاف "كنا نعتقد اننا سنعود خلال يومين ، وانتهينا ببناء هذا المخيم في لبنان" ، ويستدرك قائلا "هذا المخيم هو وطني. في اي مكان آخر ، اشعر بالغربة".

اما الشبان الفلسطينيون فقد تخلوا عن الاوهام منذ زمن. وتقول هبة ادريس 23( عاما) "فلسطين ، انها فكرة ، مجرد فكرة". وتضيف هبة المجازة في ادارة التكنولوجيا من الجامعة اللبنانية حيث تمكنت من تلقي دروسها العليا بمساعدة وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) ، "ولدنا لاجئين وسنموت لاجئين". حتى الشهادة التي تحملها لا تسهل لها الطريق كون الفلسطينيين ممنوعون من العمل في قطاعات مهنية في لبنان. وتتابع "لا نملك شيئا. نعيش كل يوم بيومه ، ولا يمكننا التخطيط للغد لاننا لا نرى نهاية النفق".

وتتذكر هبة جدها الذي عاش حياته نادما على خروجه من قرية صفد في منطقة الجليل. وتضيف "كان يشعر بالذنب ازاء الوضع في المخيمات ويردد (كان من الافضل لو متنا هناك ، بكرامة)". وتتذكر هبة كذلك خروجها للمرة الاولى من المخيم ورؤيتها البحر. "لم اكن اعرف ان هناك شيئا بهذا الجمال ، ولا ان هناك عالما في الخارج. كنت اعتقد ان المخيم هو كل ما في الحياة".

في مخيم شاتيلا في ضاحية بيروت الجنوبية ، يمضي العديد من الشبان اوقاتهم بتدخين النرجيلة "من كثرة الاحباط" ، كما تقول سمر قداح 33( عاما) في دكانها الصغير داخل المخيم الذي تعتاش منه مع عائلتها. ويقول وليد طه الذي يعمل في البناء وهو والد لستة اولاد ، مشيرا الى حفريات الى جانب طريق تقوم بها الاونروا لاجراء بعض التمديدات ، "املك بالقرب من هنا مكانا صغيرا اجمع فيه عدة العمل. قريبا ساجهزه لابني الاكبر ليقيم فيه بعد الزواج". ويضيف "لا اعرف اين سيقيم ابناي الآخران اذا قررا تأسيس عائلة".

ولد وليد في لبنان ، لكن له اخوة من والده "في فلسطين ، واحدهم هو النائب في الكنيست الاسرائيلي واصل طه". ويضيف معبرا عن غضبه من العرب ، "سبعة ملايين يهودي يهتمون بالجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط ، بينما 300 مليون عربي يزدرون مصير مئات الاف الفلسطينيين".

ولم يشهد طه حياة البؤس في المخيمات فحسب ، بل عايش ايضا "حرب المخيمات" التي دمرت مخيم شاتيلا في الثمانينات والاجتياح الاسرائيلي ومجازر صبرا وشاتيلا... ويقول "انا اعمل بجهد وبالكاد يكفيني ما اجني لاطعم عائلتي" ، مضيفا "نعيش من قلة الموت". ويجلس ابو احمد 85( عاما) امام باب منزله المتواضع بمفرده. اولاده الاثنا عشر هاجروا الى الخارج مع عائلاتهم ، باستثناء واحد بقي في لبنان. ويحتفظ ابو احمد بملف فيه حجة ارضه في فلسطين وايصالات بضرائب دفعها الى "حكومة فلسطين" ومفاتيح منزل يحلم بالعودة اليه. ويقول وهو يدل على الاوراق المحفوظة بعناية "هذا كنزي". انما رغم المعاناة ، ترفض سمر قداح الاستسلام وتقول "ارفض معادلة: نحن ضحايا وبالتالي يجب ان نستسلم لليأس". وتضيف "لن اعود الى فلسطين ، انما هذا لن يدفعني الى الموت. ابدا".



Date : 07-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش