الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسكاوكروفت يحذر من مخاطر الانتشار النووي

تم نشره في السبت 7 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
اسكاوكروفت يحذر من مخاطر الانتشار النووي

 

واشنطن - بروكسل - وكالات الأنباء

قال برنت اسكاوكروفت الذي عمل مستشارا للامن القومي لاثنين من الرؤساء الامريكيين انه اذا سمح لايران بمتابعة السعي لاكتساب قدرات أسلحة نووية فان دولا في انحاء العالم قد تشعر أنها مضطرة الى ان تسلك الطريق نفسه. وقال اسكاوكروفت الذي عمل في عهد الرئيس السابق جيرالد فورد والرئيس جورج بوش والد الرئيس السابق جورج بوش "اننا على حافة انفجار الانتشار النووي وايران الان هل النموذج الذي يقتدى به".

وقال في كلمته امام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ "اذا سمح لايران بالمضي قدما فاننا قد نجد من منطلق الدفاع عن النفس او لاسباب مختلفة ان ست دول في المنطقة 20و دولة او 30 دولة اخرى في شتى انحاء العالم تفعل الشيء نفسه على سبيل الاحتياط". غير ان اسكاوكروفت ومستشارا امريكيا سابقا للامن القومي هو زبيجنيو بريجنسكي نصحا بعدم استخدام القوة العسكرية لمحاولة منع ايران من اكتساب اسلحة نووية. وقالا انه يجب بدلا من ذلك سلوك طريق المفاوضات مع طهران.

وقال اسكاركروفت ان السعودية ومصر وتركيا هي من بين الدول التي قد تسعى الى اللحاق بايران اذا استمرت طهران في تخصيب اليورانيوم.

وتواصل واشنطن بحذر تحركاتها لمقاربة المسألة الايرانية ، بعرضها عقد مؤتمر دولي حول افغانستان بمشاركة ايران ، ولو انها حرصت على وضع هذا المؤتمر برعاية الامم المتحدة تحسبا لرفض ايراني محتمل. وعرضت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الخميس في بروكسل بمناسبة اول مشاركة لها في اجتماع لمنظمة حلف شمال الاطلسي ، عقد مؤتمر وزاري دولي حول افغانستان في 31 اذار. وقالت ان هذا المؤتمر سيسمح "بالتوصل الى مجموعة من المبادئ المشتركة يمكن تحديدها في بيان رئاسي ، حول المسار الذي علينا ان نسلكه معا".

وعرضت كلينتون ان تدعو الى هذا المؤتمر افغانستان وباكستان المجاورة واعضاء الحلف الاطلسي والشركاء الاخرين في القوة الدولية (ايساف) التي تضم 41 بلدا ، فضلا عن "لاعبين اقليميين اساسيين" لم تعددهم. ولم تأت كلينتون على ذكر ايران الا بعدما ابدى وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير امله بمشاركة هذا البلد فقالت كلينتون "اذا عقد هذا المؤتمر ، فمن المرجح ان تدعى اليه ايران بصفتها جارة لافغانستان".

وبابدائها استعدادها للجلوس على المستوى الوزاري الى جانب ايران اعتبارا من نهاية الشهر الحالي ، فان الولايات المتحدة تقوم ببادرة ذات مغزى حيال النظام الايراني بعدما تعهد اوباما بمعاودة الحوار المباشر معه في ظل الاحترام المتبادل. غير ان واشنطن فضلت وضع المؤتمر تحت جناح الامم المتحدة حتى لا تتحمل المسؤولية في حال فشله. واقترحت كلينتون ان يفتتح الامين العام للامم المتحدة بان كي مون المؤتمر الذي لم تحدد تفاصيله بعد ، وان يرأسه ممثله لافغانستان كاي ايدي.

التاريخ : 07-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش