الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الباحث الكغاط العامل المادي من أسباب قلة النصوص العربية المسرحية

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



 عمان - ارجع الباحث والكاتب المسرحي المغربي الدكتور فهد الكغاط قلة النصوص العربية التي تكتب للمسرح الى العامل المادي وغياب الحوافز لهذا الصنف الادبي.واوضح الكغاط في حوار دار معه خلال فعاليات «ايام الشارقة المسرحية» في دورتها الــ26 التي اختتمت الاسبوع الماضي في الشارقة، ان اي فرقة مسرحية غالبا ما تتجنب اللجوء الى نص عربي مسرحي، وتسعى للاشتغال على نص عالمي قديم واعداده مسرحيا، تفاديا للمسائل المالية التي تتطلبها حقوق المؤلف، وبالتالي لم تعد مغرية للمؤلفين ما ساهم ذلك بعزوفهم عن الكتابة للمسرح، بعكس سنوات الستينيات من القرن الماضي، التي كانت تعج بأسماء كتاب النصوص المسرحية، مشيرا الى انه منذ تسعينيات القرن الماضي اتجه العديد من الكتاب بمن فيهم الشعراء، الى كتابة الرواية التي تحقق لهم مكاسب مادية وانتشارا اكثر، بسبب عدد النسخ التي تطبع وتوزع.ورغم ان الكاتب المسرحي المغربي الذي صدر له اخيرا نص مسرحي بعنوان «الايقان والارتياب او يوريبدس الجديد.. تجريب في المسرح الكوانتي»، اعتبر انه لانجاز فرجة مسرحية فان المسرح يتسع لكل انواع النصوص، اكانت معدة عن نص سردي او شعري، الا انه رأى ان الاعتماد بشكل كبير على الاعداد «الدراماتورجي» ليس بالظاهرة الصحية التي يمكن تثمينها والاشادة بها، داعيا الى العودة الى الاصل والاشتغال على التأليف المسرحي بافكار جديدة.ووصف الاكاديمي المسرحي ظاهرة الاعداد المسرحي من نصوص اخرى بانها «موضة» سائدة، ولاسيما في المغرب، مشيرا الى ان العديد من المخرجين المسرحيين يعملون في اشتغالهم على الاعداد الدراماتورغي ( تحويل النص الى فعل مسرحي) بصرف النظر عن قيمة النص والمؤلف الادبية، على احداث تغيير كبير مما يفقدها بعض قيمتها.

وحول نصه المسرحي الاخير، قال الكغاط الحاصل كذلك على شهادة الدكتوراه في الفيزياء، ان فكرته تنبع من التجريب في المسرح «الكوانتي/ الكمي»، وهو الشكل الذي يستمد ادواته ولغاته واستعاراته من مجموعة من المفاهيم والمبادئ والمفارقات التي تختص بفيزياء الكم، معتبرا ان هذا النص فرجة افتراضية، تجربته تقوم على خلق «متخيل كوانتي» حيث الشخصيات ذات حمولة «كوانتية» ليس في حواراتها والمواقف الني تحياها فقط وانما بما تؤديه من أداء راقص وحركي اثناء العرض المسرحي.ونوه الى ان تواجده في فعاليات «ايام الشارقة» التي شارك بورقة في احدى ندواتها الفكرية، اتاح له فرصة الالتقاء بمجموعة من المخرجين والباحثين والنقاد المسرحيين، اضافة الى اطلاعه على العروض المسرحية التي اعتبرها تعكس حالة التطور الذي يشهده المسرح في دول الخليج العربي سواء على مستوى النص او التنفيذ على خشبة المسرح، علاوة على موضوعات الندوات والملتقيات التي عقدت وسلطت الضوء على قضايا تتعلق بالمسرح لا توجد دراسات عربية حولها.والكاتب والباحث المغربي الدكتور فهد الكغاط حاصل على شهادتي الدكتوراه، الاولى في الفيزياء من جامعة ليل بفرنسا، والثانية في الادب العربي تخصص المسرح، ويعمل حاليا أستاذا جامعيا بكلية العلوم والتقنيات بفاس.وصدر له من المؤلفات: «المرتجلة في المسرح – الخطاب والمكونات» عام 2003 و»تدوين الفرجة المسرحية» عام 2013 والنص المسرحي «الايقان والارتياب او يوريبدس الجديد» عام 2016 الى جانب العديد من الدراسات البحثية والنقدية. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش