الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسرائيل ترفض طلب الفاتيكان استعادة السيادة على الاماكن المقدسة

تم نشره في الثلاثاء 5 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
اسرائيل ترفض طلب الفاتيكان استعادة السيادة على الاماكن المقدسة

 

 
القدس المحتلة - الدستور - وكالات الانباء

حرصت الكنيسة الكاثوليكية على التأكيد بأن الزيارة التي سيقوم بها البابا بينديكت السادس عشر إلى الأراضي المقدسة هى في الأساس وقبل كل شيء زيارة دينية للحج وليست زيارة سياسية.

وشدد ممثل البابا الدبلوماسي في القدس ، المطران أنطونيو فرانكو بالقول "إن زيارة قداسة البابا تأتي بصفته رئيسا للكنيسة الكاثوليكية ، وليس رئيسا لدولة الفاتيكان .. فلا يتوقع أحد جانبا سياسيا للزيارة .. وعلينا النظر إليها من الجانب الديني فقط ".

ورغم ذلك أصر رئيس بلدية بيت لحم فيكتور بطارسة أنه رغم الطابع الديني الذي يأتي في المقام الأول لزيارة البابا ، فإن زيارة الحبر الأعظم لأحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين تعد "بيانا سياسيا". وأضاف بطارسة"أن الزيارة تحمل رسالة سياسية للإسرائيليين والفلسطينيين وللعالم أجمع تفيد أن قداسة البابا يقف مع المقهورين ، كما يؤمن حقا بحتمية التوصل إلى حل سلمي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني ". وقال بطريرك اللاتين فؤاد طوال بأن في منطقة "تتنفس السياسة" فإنه "من غير المعقول تجاهل البعد السياسي ".

ومن بين إحدى أكثر النقاط حساسية سياسية فى برنامج جولة البابا زيارته لمؤسسة ياد فاشيم ، وهي مؤسسة رسمية أقيمت كمركز أبحاث في أحداث ما يعرف بـ (المحرقة اليهودية) الهولوكوست .

ويدعو الفاتيكان بلا كلل الى "مصالحة" بين الاسرائيليين والفلسطينيين ، وفي رسالته الى العالم بمناسبة عيد الفصح الكاثوليكي جدد البابا الدعوة الى "بذل جهود متجددة ومتواصلة وصادقة" للتوصل الى "المصالحة الصعبة".

من ناحية ثانية ، لايزال الفاتيكان واسرائيل في مفاوضات شاقة تشمل خصوصا ممتلكات الكنيسة في الارض المقدسة ، منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما العام ,1993

وفي هذا الاطار ، ذكرت مصادر إسرائيلية مطلعة أمس أن الفاتيكان يطالب عشية زيارة البابا باستعادة سلطته على أماكن مقدسة من بينها كنائس في قرى مهجرة مثل كنيسة قيساريا و كنيسة البشارة في الناصرة ، وجبل التطويبات القريب من مدينة طبريا ، وجبل طابور والطابغة وكنيسة الخبز والسمك القريبة من طبريا ، وقاعة العشاء الأخير وكنيسة الجثمانية في القدس.

وذكرت إذاعة الجيش الاسرائيلية أن استجابت اسرائيل لمطلب الفاتيكان بنقل السيادة ما زالت بإنتظار مصادقة وزير الداخلية ايلي يشاي ، غير انه رفض التوقيع على التنازل عن السيادة الاسرائيلية في تلك المواقع المقدسة . ونقلت الإذاعة عن وزيرالداخلية رفضه "أي تنازل إسرائيلي عن السيادة على تلك الأماكن" على إعتبار أن "التنازل سيمس بسيادة اسرائيل على الاماكن" ، كما رفض وزير السياحة ستاتس مسيزنكوف من "يسرائيل بيتنا" بزعامة ليبرمان مطالب الفاتيكان ، وصرح إنه "لا يوجد سبب يقنع إسرائيل للتنازل عن قاعة العشاء الأخير" ، وأضاف: "لو كنا متأكدين أن هذه الهدية الكبيرة للعالم المسيحي ستجلب إلى هنا ملايين الحجاج المسيحيين ، لكان لدينا سبب للتفكير في ذلك ، ولكن بما أننا غير متأكدين من هذا سيحصل لماذا نمنح الهدايا".

Date : 05-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش