الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«23» قتيلاً و «250» جريحاً بتفجير حافلة «مفخخة» في لاهور

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
«23» قتيلاً و «250» جريحاً بتفجير حافلة «مفخخة» في لاهور

 

 
واشنطن - محمد سعيد - وكالات الانباء

قتل 23 شخصا على الاقل واصيب 250 اخرون بجروح في هجوم حافلة مفخخة استهدفت مجمعا عسكريا في لاهور كبرى مدن شرق باكستان ، فيما قتل 12 مسلحا في معارك سوات.

واعلن سجاد بوتا رئيس ادارة البلدية في لاهور"ان 23 شخصا بينهم 11 شرطيا قتلوا كما سقط نحو 250 جريحا".

وكـان الـمـقـاتـلـون الاسـلامـيـون توعدوا بالانتقام "في كل مكان من البلاد" منذ ان شن الجيش هجوما واسعا في سوات وجوارها .

وفي لاهور لم يتمكن المهاجم من اقتحام حاجز للدخول بسيارته المحشوة بالمتفجرات الى حرم المجمع الذي يضم خصوصا مبنى الشرطة لعمليات التدخل السريع الذي تحول الى كومة ركام.

ويضم هذه المجمع ايضا مركزا مهما للشرطة ومكاتب جهاز الاستخبارات العسكرية الرئيسي الذي يتمتع بنفوذ كبير في البلاد.

وقال رنا سناء الله وزير الشؤون القانونية إن حافلة ركاب محملة بكمية كبيرة من المتفجرات استخدمت في تنفيذ الهجوم.

وبدأ الهجوم بإطلاق نارعشوائي من جانب بعض المسلحين الذين كانوا يستقلون نفس الحافلة.

وقال سناء الله" "ترجل رجلان من الحافلة وفتحا النار على عناصر الأمن الذين كانوا يحرسون مكاتب الشرطة لإفساح الطريق أمام المهاجم.. قاوم أفراد الأمن الهجوم فيما اتجهت المركبة نحوهم وانفجرت".

في سوات ، اعلنت قوات الأمن الباكستانية امس إنها قتلت 12 مسلحا ، واضاف المتحدث باسم الجيش الميجور جنرال أثار عباس إن جنديا قتل أيضا وأصيب ثلاثة آخرون أثناء القتال.

وقال الجيش إن حقق إنجازا كبيرا في مينجورا وهي البلدة الرئيسية في سوات وإنه نجح في اعتقال ثمانية مسلحين أثناء عمليات تفتيش للمنازل.

وقال عباس "سيتم تطهير مدينة مينجورا من المسلحين خلال اليومين أو الثلاثة المقبلين على الجانب الافغاني ، قتلت القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة مدنيا أفغانيا اشتبهت في انه مهاجم شرقي البلاد ، كما قتلت أربعة من المسلحين المشتبه بهم في عملية بالقرب من العاصمة كابول.

من ناحية ثانية ، حذر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس من احتمال تراجع تأييد الرأى العام الاميركى للحرب التي تشنها الولايات المتحدة منذ عام 2002 على افغانستان.

وقال غيتس في مقابلة صحفية ان تأييد الرأى العام الاميركى للحرب على افغانستان سوف يتبدد فى غضون اقل من عام ، ما لم توفر حكومة الرئيس باراك اوباما قوة دفع جديد ذات تأثير ملموس على الساحة الافغانية ".

واضاف غيتس"ان قوة الدفع فى افغانستان فى الوقت الراهن فى صف حركة طالبان التى الحقت خسائر فادحة بالقوات الاميركية وتسيطر ايضا بشكل واقعى وفعلى على قطاع غير قليل من البلاد".

وقال غيتس "ان المواطنين الاميركيين سوف تكون لديهم الرغبة فى مواصلة القتال ، اذا ما كانوا على يقين من تحقيق تقدم الى الامام فى جبهات القتال ، ولكن اذا اعتقدوا ان الامور فى حالة جمود ولا تتقدم الى الامام وان الجنود والمجندات الاميركيات يفقدوا حياتهم دون أى جدوى ، فان صبرهم سوف ينفد وبشكل سريع للغاية".

واتهم غيتس إيران بإلحاق الضرر بالمصالح الأميركية في أفغانستان بإرسالها أسلحة إلى حركة طالبان والمجموعات المسلحة الأخرى معربا عن قلق خاص من أن طهران قد تزيد من شحناتها من التفجيرات الخارقة والقنابل التي تزرع على الطرقات التي تفتك بالمدرعات الأميركية والأطلسية في أفغانستان.

Date : 28-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش