الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«اللقاء من اجل اللقاء» : قمة ثلاثية «رمزية» في نيويورك اليوم

تم نشره في الثلاثاء 22 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
«اللقاء من اجل اللقاء» : قمة ثلاثية «رمزية» في نيويورك اليوم

 

 
القدس المحتلة - وكالات الانباء

بدا كل من الاسرائيليين والفلسطينيين امس مشككا في فرص تحريك مفاوضات السلام في وقت قريب عشية اول لقاء رسمي بين بنيامين نتنياهو ومحمود عباس في نيويورك اليوم.

وتعقد هذه القمة "الرمزية" كما تصفها وسائل الاعلام الاسرائيلية بمبادرة من الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي اراد جمع رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس الفلسطيني تحت رعايته رغم فشل المهمة الاخيرة لمبعوثه الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل.

وكان ميتشل عاد بخفي حنين الجمعة الماضي من مهمة مكوكية في المنطقة استغرقت اربعة ايام وذلك خصوصا بسبب رفض اسرائيل الالتزام بتجميد الاستيطان كليا في الضفة الغربية.

وقال سكرتير الحكومة زفي هرتسوغ متحدثا لاذاعة الجيش "ان الظروف لم تنضج بعد لاعادة اطلاق مفاوضات رسمية ، لكن هذا اللقاء خطوة في الاتجاه السليم". واضاف هرتسوغ المقرب من نتنياهو ، متحدثا قبل ان يغادر رئيس الوزراء خلال النهار الى الولايات المتحدة "ليس من قبيل الصدفة ان يكون الفشل مصير كل المحاولات التي جرت منذ سنوات للتوصل الى اتفاق. المسألة معقدة وتطرح اشكالية. وكل الذين يشاركون من بعد في هذه العملية يدركون انه لا يمكن تسريعها".

من جانبه قال المتحدث باسم نتنياهو ان الاخير سيدافع عن التوسع في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية في اجتماعه مع اوباما وعباس.

كذلك سعى نائب وزير الخارجية داني ايالون الى التخفيف من مستوى التوقعات من قمة نيويورك وقال متحدثا للاذاعة العامة "اهم ما في هذا اللقاء هو انعقاده". وتابع "ثمة حدود للالتزام الاميركي ، ولا يمكن ان يكون الرئيس الاميركي راغبا في السلام اكثر من الاطراف المعنية.. وهذا الامر يعني خصوصا الفلسطينيين الذين بالغوا في مطالبهم الى اقصى حد". واضاف "آمل ان يتم افهام محمود عباس بوضوح خلال هذا اللقاء ان عليه تغيير موقفه المطالب بالحد الاقصى ان كان يريد احراز تقدم".

في هذه الاثناء وفي الجانب الفلسطيني لا تبدو ايضا النظرة مشجعة. وقال مسؤول فلسطيني كبير امس الاول طالبا عدم ذكر اسمه "سيكون لقاء شكليا لاننا لم نكن نريد ان نخيب امل الادارة الاميركية التي طالبت بعقده".

واضاف "هذا لا يعني استئناف مفاوضات السلام (مع اسرائيل) لان هذا مرهون بوقف الاستيطان" في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وترى وسائل الاعلام الاسرائيلية ان قمة نيويورك ليست سوى قمة "رمزية". وكتبت صحيفة يديعوت احرونوت الواسعة الانتشار "ثمة قمة لكن بدون آمال كبيرة". وسخرت الصحيفة من الاجتماع الثلاثي في افتتاحيتها وكتبت انه "ليس لقاء ، بل نصف لقاء. ما سيجري في نيويورك هو مزحة على حساب الرئيس اوباما".

اما صحيفة معاريف (وسط يمين) ، فرأت ان "اوباما يستعرض عضلاته" وكتبت ان "الرئيس الاميركي سئم مهمات ميتشل العقيمة. لذلك وجه دعوة الى القائدين الاسرائيلي والفلسطيني لم يسعهما رفضها".

وفي اليسار اعتبرت صحيفة هآرتس ان عباس هو الذي "سيكون لديه ما يخسره اكثر من غيره" في هذه القمة التي تسعى من خلالها "ادارة اوباما خصوصا الى الحصول على صورة للقادة الثلاثة وهم يتصافحون وكأن المفاوضات استؤنفت".

Date : 22-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش