الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إصابة 17 طالبة فلسطينية في انهيار مدرسة لـ «الأونروا» في القدس المحتلة

تم نشره في الاثنين 2 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
إصابة 17 طالبة فلسطينية في انهيار مدرسة لـ «الأونروا» في القدس المحتلة

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

أصيبت 17 طالبة فلسطينية بجراح ظهر أمس إثر انهيار أرضية الصف الذي كن يدرسن فيه بمدرسة القدس الأساسية التابعة لوكالة الغوث "الأونروا" بالقرب من المسجد الأقصى المبارك من الجهة الجنوبية الشرقية.

وقالت إحدى المعلمات إن أرضية الصف انهارت عندما كانت الطالبات يتلقين الحصة الخامسة ، ما أدى إلى سقوطهن مع مقاعد الدراسة في حفرة عمقها يترواح ما بين متر ونصف إلى مترين.

وتابعت "على الفور قمنا برفع الطالبات وطلب النجدة فيما توافد سكان المنطقة.. ونقلت سيارات إسعاف الطالبات المصابات إلى مستشفيات المدينة ، ووصفت جراحهن بين متوسطة إلى طفيفة.

هذا وفرضت شرطة الاحتلال على الفور طوقاً محكماً على محيط المدرسة ومنعت اقتراب المواطنين منها ، حيث قام رئيس بلدية القدس المحتلة نير بركان وطاقم من قسم الآثار والمباني الخطرة في البلدية بجولة في المدرسة وكلفت البلدية مهندساً من قبلها لفحص أسباب الانهيار ، بينما ادعت الشرطة الإسرائيلية وجود تصدعات سابقة في المنطقة ، مع العلم ان دائرة الآثار الإسرائيلية تشارك بشكل مباشر في الحفريات الإسرائيلية في المنطقة وأسفل المسجد الأقصى مع جهات رسمية واستيطانية عديدة ضمن مشروع (واجهة القدس )2020 الذي يهدف الى تغيير طابع وشكل المنطقة بالكامل بتحويلها الى حديقة توراتية ورفع انفاق وقطار ارضي واخر معلق يربط سلوان بالطور وبالبلدة القديمة.

وقال المواطنون القاطنون بجوار المدرسة إن سبب الانهيار يعود للحفريات التي تجريها السلطات الإسرائيلية تحت حي سلوان وباب المغاربة واحياء البلدة القديمة ، لا سيما محيط المسجد الاقصى الذي لا تبعد المدرسة عنه سوى 100 متر تقريباً ، مشيرين إلى أن جزءاً من هذه الحفريات يتجه صوب المصلى المرواني المقابل للمدرسة إذ يجري حفر أنفاق في كافة الاتجاهات وخاصة صوب الاقصى عند البوابة الثلاثية .

وقدّر شهود العيان عمق الحفرة التي سقطت فيها الطالبات ما بين مترين الى ثلاثة أمتار ، مؤكدين وجود كثير من المنازل التي تعرضت لتشققات وتصدعات في منطقة سلوان والبلدة القديمة بسبب تلك الحفريات.

وذكرت لجنة الدفاع عن أراضي سلوان أن بؤرة استيطانية تقع بالقرب من المدرسة ، وأن حفرياتْ تجري منذ وقت طويل بالمنطقة باتجاه المُصلى المرواني بالمسجد الأقصى المبارك. وأضافت أن الحفريات تُهدّد مبانْ أخرى تقع بموازاة سير النفق والحفريات ماضية باتجاه عين سلوان التاريخية وهناك نفق اخر باتجاه باب المغاربة فحائط البراق والبلدة القديمة يتفرع الى باب الاسباط اسفل المدرسة العمرية واخر باتجاه مغارة سليمان قرب باب العامود (باب دمشق).

ويكشف هذا الحادث حجم الحفريات التي تقوم بها جمعيات استيطانية مختلفة منها (العاد) واخرى (عطرات كوهنيم) اسفل هذه المنطقة الحساسة والقريبة من المسجد الاقصى المبارك ، حيث اشارت تقارير سابقة ان المنظمات الاستيطانية الإسرائيلية تقوم بحفر ثلاثة من الانفاق الضخمة أسفل المسجد الأقصى وصل احدها الى اسفل قبة الصخرة والاخر باتجاه باب المجلس فالمدرسة العمرية ومنها الى خارج اسوار المدينة.

التاريخ : 02-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش