الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فياض:على اسرائيل ان تفي بمطالب المجتمع الدولي

تم نشره في الأربعاء 11 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
فياض:على اسرائيل ان تفي بمطالب المجتمع الدولي

 

رام الله /الضفة الغربية/رويترز/ - قالت السلطة الوطنية الفلسطينية اليوم الاربعاء ان الحكومة الاسرائيلية القادمة يجب ان تفي بالالتزامات الدولية المتعلقة بمواصلة محادثات السلام.

وصرح رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض للصحفيين بانه //دون الدخول في شكل وتركيبة الحكومة الاسرائيلية التي ستنجم عن هذه الانتخابات التي جرت يوم امس لدينا نحن الفلسطينيين توقعات وطلبات محددة.// وأضاف //نتوقع ان تكون مطالب المجتمع الدولي ازاء أية حكومة /اسرائيلية/ بصرف النظر عن شكلها ومكوناتها هي نفس مطالبنا.// وأعلن كل من بنيامين نتنياهو زعيم حزب ليكود اليميني وتسيبي ليفني زعيمة حزب كاديما الذي ينتمي للوسط فوزهما بالانتخابات في وقت متأخر أمس الثلاثاء بعد اعلان النتائج التي جاءت متقاربة.

ولكن يبدو أن كتلة الاحزاب اليمينية ضمنت أغلبية وبينها حزب اسرائيل بيتنا بزعامة افيجدور ليبرمان والذي جاء في المرتبة الثالثة بعد حملة انتخابية مناوئة لعرب اسرائيل.

وأضاف فياض //يجب اتخاذ خطوات عملية وملموسة لانهاء الاحتلال الاسرائيلي الذي بدأ عام 1967. هذا يعني تحديدا استحقاقات لابد من الوفاء بها بشكل فوري.// وأوضح ان هذا يشمل //وقف الانشطة الاستيطانية في كل المناطق بما في ذلك القدس وأيضا تغيير السلوك الامني الاسرائيلي والعودة الى مواقع 28 سبتمبر ايلول 2000 وبالاضافة الى ذلك ... رفع الحصار عن قطاع غزة.// وتحظى السلطة الفلسطسنية التي يرأسها محمود عباس والمدعومة من الغرب بتأييد الادارة الامريكية الجديدة والمجتمع الدولي من اجل استئناف محادثات السلام التي تهدف لقيام دولة فلسطينية مستقلة.

لكن حزب ليكود بزعامة نتنياهو والاحزاب اليمينية الاخرى تعارض بشدة معظم المطالب الفلسطينية.

وتعقد الموقف الفلسطيني بسبب الانقسام العميق بين حركة فتح التي يتزعمها عباس وحركة المقاومة الاسلامية حماس التي تسيطر على غزة منذ عام 2007.

وشنت سرائيل هجوما بريا وجويا وبحريا استمر 22 يوما على غزة يوم 27 ديسمبر كانون الاول أسفر عن استشهاد 1300 فلسطيني. لكن حماس مازالت تسيطر على غزة ولم تبدأ بعد محادثات تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية وهو ما يمكن اعتباره بشيرا باستئناف المحادثات مع اسرائيل.

وتجري حماس محادثات منفصلة مع اسرائيل عبر وسطاء مصريين لتثبيت الهدنة في غزة والافراج عن سجناء ورفع الحصار عن القطاع الساحلي.

وقالت الحركة ان مطالبها لن تتغير بغض النظر عمن سيشكل الحكومة المقبلة في اسرائيل ولكنها اشارت الى ان التحول الى اليمين علامة على ان السلام غير قريب.

وقال مشير المصري المسؤول في حماس في غزة ان الانتخابات اظهرت ان الاسرائيليين يميلون نحو مزيد من التطرف والجرائم والارهاب ضد الشعب الفلسطيني وانهم لا يعرفون لغة السلام.

وأضاف ان ذلك يتطلب من الشعب الفلسطيني ومن فصائل المقاومة الفلسطينية الوحدة والتمسك بخيار //المقاومة والجهاد//.

التاريخ : 11-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش