الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتياح بالاتحاد الأوروبي بعد هزيمة اليمين المتطرف في النمسا

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:40 مـساءً
فيينا - أثارت هزيمة المرشح اليميني المتطرف الى الانتخابات الرئاسية في النمسا اجواء من الارتياح في العواصم الاوروبية والتحالف الوسطي الهش الحاكم في فيينا وحدت من طموحات حزب الحرية الذي بات يستعد الآن للانتخابات التشريعية.
وتفيد التقديرات ان فان دير بيلين (72 عاما) المقتنع بالوحدة الاوروبية والذي كان يعتبر الاقتراع حاسما لمستقبل النمسا في الاتحاد الاوروبي، حصد 53,3 في المئة من الاصوات مقابل 46,7 في المئة لخصمه اليميني المتطرف نوربرت هوفر (45 عاما)، نائب رئيس البرلمان والقيادي في حزب الحرية منذ 25 عاما. وقال العميد السابق لكلية الاقتصاد في فيينا والقيادي السابق في حزب الخضر فان دير بيلين الذي ترش بصفة مستقل ان هذه النتيجة رسالة من النمسا «الى كل عواصم الاتحاد الاوروبي».
وكان اليمين المتطرف يأمل في الواقع الاستفادة من اجواء دولية ملائمة للاحزاب المشككة في جدوى الوحدة الاوروبية والمعادية للهجرة بعد تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الاوروبي وفوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. وعمل مرشح حزب الحرية الذي لم يتناول في حملته مسألة الخروج من الاتحاد الاوروبي، على التركيز على الوظيفة والقدرة الشرائية والتجديد حيال الحزبين التقليديين الاشتراكي الديموقراطي والمحافظ اللذين يحكمان النمسا منذ عقود.
واثار فوز فان دير بيلين ارتياحا في الاتحاد الاوروبي. وقال وزير الخارجية الايطالي باولو جينتيلوني إنه «نبأ سار لاوروبا»، بينما رأى رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز انه «رسالة واضحة مؤيدة لاوروبا». وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في بيان ان «شعب النمسا اختار اوروبا والانفتاح»، فيما اعتبر وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان نتيجة الانتخابات تشكل «فأل خير لاوروبا».أ.ف.ب
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش