الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باكستان : مقتل 8 مسلحين في غارة 36و باشتباكات طائفية

تم نشره في الاثنين 29 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
باكستان : مقتل 8 مسلحين في غارة 36و باشتباكات طائفية

 

 
عواصم - وكالات الانباء

قتل 8 مسلحين على الأقل في قصف شنته طائرات باكستانية على مواقع حركة طالبان بمنطقة جنوب وزيرستان ، فيما اسفرت اشتباكات طائفية في المنطقة القبلية عن سقوط 36 قتيلا.

وقصفت المقاتلات مواقع المسلحين في مناطق كاني كرم ولاداه وماكين بإقليم جنوب وزيرستان في وقت مبكر امس ما أدى إلى تدمير ستة مواقع لعناصر طالبان. وقال مسئول استخباراتي طلب عدم نشر اسمه "قتل ثمانية مسلحين على الأقل فيما أصيب أكثر من 12 آخرين". ولاقى ثلاثة أشخاص بينهم امرأة أيضا حتفهم إثر تعرض منزلهم للقصف في ماكين.

وذكر تقرير إعلامي امس أن موجة جديدة من الاشتباكات الطائفية في القبلية أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 33 شخصا خلال اليومين الماضيين. ونشبت الاشتباكات بين مسلمين سنة وشيعة في منطقة كورام القبلية الأسبوع الماضي بعد تسلل مسلحين إلى المنطقة فرارا من هجوم الجيش الباكستاني. ويطالب القبليون الشيعة بزيادة الميليشيات المسلحة المحلية لمنع دخول المسلحين السنة إلى المنطقة. ونقلت صحيفة "دون" عن الزعيم القبلي حاجي رءوف قوله "لم نسمح لهؤلاء المسلحين بأن يطأوا كورام العليا". وأضاف "الآن ، أدى تدفق طالبان من سوات ودير والمناطق الأخرى إلى تفاقم الموقف".

وعلى صعيد منفصل ، قتل ثلاثة مسلمين شيعة في موجة الأعمال الطائفية في بلدة ديرا إسماعيل خان بالقرب من جنوب وزيرستان.

من ناحية ثانية ، اعلنت السلطات الباكستانية عن مكافأة بقيمة 615 الف دولار لقاء اي معلومات تقود الى اعتقال زعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود حيا او ميتا. ونشرت صحيفتان تصدران بلغة الاوردو وصحف محلية اعلانا يعرض 615,300 دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى اعتقال محسود ، كما عرضت مبالغ اخرى مقابل معلومات عن عشرة من كبار قادته. وكانت الولايات المتحدة وضعت مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار على رأس محسود.

في افغانستان ، قتل سبعة شرطيين 14و مسلحا في هجومين منفصلين استهدفتا مقر لشرطة وقافلة مشتركة لقوات الافغانية و الدولية في ولاية فرح غرب افغانستان.

من ناحية ثانية ، اكد مسؤولون اميركيون وافغان ان المسلحين بدأوا في العودة الى اجزاء من افغانستان كانوا يسيطرون عليها قبل الاطاحة بحركة طالبان في اواخر عام 2001 كما أن قوتهم تتزايد خارج معاقلهم في الجنوب.

وصرح الجنرال مايكل فلين ، رئيس الاستخبارات في (ايساف) ان "المسلحين اتيح لهم الوقت الكافي لاعادة تجميع صفوفهم والعودة الى مواقع سابقة كانوا يسيطرون عليها قبل ايام من وقوع هجمات 11 ايلول" . واضاف ان المسلحين يعيدون تواجدهم خاصة في المناطق الجنوبية ، وكذلك في الشرق واجزاء من الشمال ، وهي المناطق التي كان يتواجد فيها عناصر طالبان قبل احتلال افغانستان.

بدوره ، قال ماكريستال ان "اخطر شيء في افغانستان" ليس هجمات المسلحين ولكن اختراقهم القرى. وقال انهم "بذلك فقد استطاعوا اقامة حكم في الظل ، ومضايقة السكان" ، واصفا الوضع بانه "خطير.

Date : 29-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش