الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصر : الحزب الحاكم يطالب بمصادرة أموال «الاخوان» ومعاقبة مرشدها العام

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 02:00 مـساءً
مصر : الحزب الحاكم يطالب بمصادرة أموال «الاخوان» ومعاقبة مرشدها العام

 

 
عواصم - وكالات الانباء

طالب عضو قيادي في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في مصر امس بمصادرة أموال جماعة الاخوان المسلمين ، فيما طالب عضو آخر باتخاذ "اجراء" ضد المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف.

وكان محمد عبدالفتاح عمر وكيل لجنة الدفاع والامن القومي والتعبئة القومية في مجلس الشعب وحازم حمادي عضو مجلس الشعب يتحدثان أمام اجتماع للحزب ضمن المؤتمر السنوي السادس له. وقال عمر "نقول الجماعة المحظورة. وهي محظورة ومحلولة منذ العام 1954 ولكنهم الى الآن يمارسون اجتماعات وهناك صحف تكتب عنهم... يريدون أن يقضوا على الاخضر واليابس". وتساءل "لماذا نسكت عليهم؟.. لماذا لا نصادر البرج (مبنى يملكه الاخوان في شارع جسر السويس بالقاهرة)؟.. لماذا لا نصادر الفندق في المعادي؟ ..لماذا لا نصادر أموالهم وممتلكاتهم التي تأتي من التنظيم الدولي للاخوان في الخارج"؟. وتابع "هل نحن ننتظر منهم حتى يأتوا الينا حكاما ويقولون عن المسيحيين انهم أهل ذمة ويقولون عن المسلمين غير الملتزمين بالاسلام الاصولي انهم كفرة".

بدوره ، قال حمادي "ما هو السبب في سكوتنا عنهم.. لا بد يا سعادة رئيس الجلسة أن نتخذ اجراء تجاه المرشد العام الذي وجه نوابه للتعامل مع نواب الحزب الوطني بالحذاء وبالضرب... لا بد أن يكون لنا وقفة قوية يا سعادة الرئيس". ونشرت صحيفة الشروق المستقلة ان عاكف لام عضوا في مجلس الشعب من الجماعة خلال مؤتمر صحافي على انه لم يضرب عضوا قياديا في الحزب الوطني الديمقراطي زميلا له بالحذاء بعد ان هدده بضربه بحذائه لكن الجماعة نفت ان يكون صدر من عاكف مثل هذا اللوم.

ورد وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية وأمين المهنيين في الحزب الوطني الديمقراطي على عمر وحمادي بالقول "أحيانا المواءمة السياسية تجعل رجل الادارة يغض النظر أحيانا عن خطأ موجود فيتسامح فيه... في حالة أو اثنتين" ، مضيفا "أعتقد أنه في الانتخابات التشريعية القادمة أي شعار ديني سوف يزال".ومضى شهاب قائلا "أي نشاط تقوم به الجماعة المحظورة ويكون ضد القانون لا بد من التدخل والاحالة للمحاكمة".

وفي صورة مغايرة لعلاقة الاسلاميين مع السلطة ، اكد علي الصلابي الشحصية المقربة من التيار الاسلامي الليبي ان قادة الجماعات الاسلامية وعلماء ومشايخ ليبيا يؤيدون مشروع الاصلاح الذي يقودة سيف الإسلام نجل الزعيم معمر القذافي ويدعون الى تضافر الجهود الوطنية لتمكينه من تحقيقه. وجاء في بيان نقلا عن علي الصلابي الذي قاد الحوار مع الجماعات الاسلامية المقاتلة ، "ان قادة الاخوان المسلمين في داخل ليبيا وقيادات الجماعات الليبية المقاتلة وعلماء ومشايخ ليبيين يدعمون المشروع الاصلاحي الذي يقودة سيف الاسلام من أجل بناء دولة القانون والمؤسسات". وأضاف الصلابي "إن قادة الإخوان أبلغوه بأنهم ممتنون لجهود سيف الإسلام ، التي بذلها لطي ملفهم ، بدءا من إخراجهم من المعتقلات.. وانتهاء بجهوده في إرجاعهم للجامعات ووظائفهم وتعويضهم" . وبحسب الصلابي ، فان قادة الجماعة الاسلامية المقاتلة الموجودة حاليا بالسجن دعوا سيف الاسلام الى "استكمال جهوده حتى يتم الإفراج عنهم وينالوا حريتهم ، ويتمكنوا من المساهمة والمشاركة في بناء ليبيا الغد". وشدد الصلابي ، الذي يقيم في قطر ، على ان "الإصلاح لا يمكن أن يقوم به فرد واحد ، وسيف الإسلام لا يملك عصا سحرية ، ولا بد من تضافر كل الجهود الوطنية من حوله ، بلا إقصاء".

ورشحت القيادات الاجتماعية الشعبية التي تضم وجهاء القبائل والمناطق الذين يعدون نظريا اصحاب اعلى سلطة تنفيذية في ليبيا ، الشهر الماضي نجل القذافي "منسقا عاما" لها ليتولى رئاستها. وجاء ترشيح سيف الاسلام لهذا المنصب الذي يعادل منصب رئيس للدولة يتمتع بصلاحيات تمكنه من الاشراف على البرلمان والحكومة ، بعدما طالب والده بايجاد منصب رسمي له لتنفيذ برنامجه الاصلاحي.



Date : 03-11-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش