الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

21 قتيلاً و213 مفقوداً في غرق زوارق مهاجرين قبالة ليبيا

تم نشره في الأربعاء 1 نيسان / أبريل 2009. 03:00 مـساءً
21 قتيلاً و213 مفقوداً في غرق زوارق مهاجرين قبالة ليبيا

 

طرابلس ، جنيف - وكالات الانباء

افاد رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في طرابلس امس ان 21 مهاجرا غير شرعي قتلوا 213و اخرين فقدوا الاحد قبالة السواحل الليبية في غرق زوارق كانت تقلهم الى اوروبا.

وقال لورانس هارت "غرق زورق يقل 257 مهاجرا الاحد قبالة سواحل ليبيا وقد انقذ 23 شخصا وانتشلت 21 جثة".

واضاف هارت ان خفر السواحل الليبيين فقدوا اثر زورقين اخرين مضيفا "لا يعرف حتى الان ما اذا كانا زورقي صيد او ينقلا مهاجرين".

وافادت المنظمة في حصيلة اولى صدرت من مقرها في جنيف عن فقدان 300 شخص في غرق ثلاثة زوارق.

وقال مسؤولون ليبيون امس ان هناك مخاوف من ان يكون اكثر من هذا الرقم من المهاجرين قد غرقوا بعد انقلاب زوارقهم قبالة ساحل ليبيا خلال تصعيد جديد للهجرة غير الشرعية الى اوروبا.

ونقلت صحيفة أويا الليبية امس عن مسؤولي امن قولهم ان حرس السواحل الليبية انتشلوا على الاقل 23 جثة لمهاجرين غرقى قرب حطام ثلاثة زوارق أبحرت من قرية سيدي بلال قرب طرابلس.

وصرح مسؤولون ليبيون بان احد الزوارق كان يحمل 365 شخصا على الرغم من انه من المفترض ان يحمل 75 فقط.

وكان هذا القارب احد اربع سفن للمهاجرين ابحرت من ليبيبا فيما بين السبت والاحد متوجهة على ما يبدو الى ايطاليا.

وقال مسؤول ليبي انه لم يتم العثور على مزيد من الجثث او الناجين او القوارب بعد عملية بحث استمرت اكثر من يومين.

وقال المسؤولون ان من بين المفقودين اشخاصا من الصومال ونيجيريا واريتريا والمناطق الكردية بسوريا والجزائر والمغرب والاراضي الفلسطينية وتونس.

ونقل مسؤول امني ليبي عن احد الناجين من تونس قوله انه كان على ظهر القارب ومعه 13 تونسيا من بين المهاجرين البالغ عددهم ,365

وقال انه كان الناجي الوحيد وان كل مواطنيه التونسيين غرقوا.

وتعطل زورق رابع كان يحمل أكثر من 350 مهاجرا قرب حقل بوري النفطي البحري الليبي وقام حرس السواحل الليبي بقطره الى ميناء طرابلس وأنقذ كل المهاجرين ومنهم نساء وأطفال.

وقال جان فيليب تشوزي المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة في جنيف "ما يصل الى ثلاثة قوارب غرقت على ما يبدو قبالة الساحل الليبي.

هذه القوارب لم تكن تحمل اي ادوات انقاذ.

ويبدو ان اكثر من 300 شخص اختفوا في البحر. لم يكونوا على مسافة قريبة من الشاطيء يمكن قطعها سباحة". ولم تعلم المنظمة بنجاة أحد من الزوارق الثلاثة.

وأضاف تشوزي في افادة صحفية لاحقة "لا تتوفر في الزوارق اي معايير للسلامة.. لا عوامات ولا قوارب نجاة ولا اي شيء... فالغرض هو تكديس أكبر عدد ممكن من الناس دون اي احترام لسلامتهم او كرامتهم".

التاريخ : 01-04-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش