الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطويسي وبينو يتأملان كتاب «الفقر والبطالة» لمجد الدين خمش

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2016. 09:05 مـساءً
عمان - الدستور
استضافت دائرة المكتبة الوطنية مساء أول أمس، الدكتور مجد الدين خمش في أمسية للحديث عن كتابه «الفقر والبطالة»، بمشاركة الناقد الدكتور باسم الطويسي والدكتور تامر بينو وأدار الحوار الدكتور عبدالله كنعان وسط حضور كبير من المثقفين والمهتمين.
واستهل الأمسية الدكتور الطويسي حديثه بالقول: إن أهمية الكتاب تأتي من زاويتين الأولى: الباحث والذي يعد أحد أبرز رموز النخبة الأكاديمية العربية المعاصرة ومن أكثرهم أصالة وقدرة على التجديد، والثانية: موضوع الكتاب ومضمونه الذي يجسد الأسئلة الراهنة حول واقع الفقر والبطالة في الأردن وهو محاولة ذكية من قبل الباحث لتقديم إجابات موضوعية على أسئلة قلقة في مرحلة تشهد تحولات عميقة في المجتمع الأردني، مشيرا إلى أن المؤلف قد تناول في كتابه مشكلة الفقر مستعرضاً بعض تعريفاتها وتطورها في الفترة من 2010 – 2014 ، كما تناول قضية على قدر كبير من الأهمية والحساسية وهي الفقر والبطالة بين الخريجين الجدد من الجامعات.

وبيّن بأن الكاتب قد ناقش الأسباب الاجتماعية للبطالة مثل حجم الأسرة والقيم الاجتماعية والثقافية السائدة الى جانب الأسباب الاقتصادية، إضافة إلى موضوع الفجوة التنموية بين المركز والأطراف أي بين «العاصمة والمحافظات».
أما الدكتور بينو تحدث عن أهمية الكتاب والقضايا التي تتطرق، من خلال مشكلة الفقر والبطالة في الأردن وكذلك بعض الدول العربية، مبرزا قدرة الباحث في تحليل هذه المشكلات التي تواجه المجتمعات العربية، مستعرضا فصول الكتاب بعين الناقد.
من جانبه قال د. خمش، إن الكتاب يحلل مشكلتي الفقر والبطالة في الأردن وعدد من البلدان العربية في ضوء السياسات الحكومية والأهلية المتبعة لمواجهة هاتين المشكلتين ويفرد الكتاب حيزاً واسعاً للحديث عن جائزة الملك عبدالله الثاني المعظم ، لتميز الاداء الحكومي والشفافية لتبيان دورها المباشر والغير المباشر في نمو مؤسسات العمل والخدمات وتطورها، موضحا أن الكتاب يستثمر المؤشرات الإحصائية الأردنية والعربية المنشورة لاستعراض وتوثيق تطور حجم مشكلتي الفقر والبطالة وتقييم دور السياسات الوطنية المتبعة لضبط ومعالجة هاتين المشكلتين في ضوء إعلان وثيقة « الأردن 2025 رؤية واستراتيجية وطنية « والتي جعلت من أبرز أهدافها تخفيض نسبة الفقر وتخفيض معدل البطالة الى 8%.
ثم تحدث الكاتب عن، الفجوات التنموية بين المحافظات الأردنية وعمان والفجوات التنموية بين المحافظات ذاتها ، واستعراض مساهمات القطاع الزراعي في التنمية الوطنية اقتصاديا واجتماعياً ومتوسط دخل الأسرة السنوي في محافظة العاصمة عمان، وارتفاع معدل البطالة بين فئة الشباب الذين مستواهم التعليمي أقل من الثانوية العامة ، وارتفاع المشاركة السياسية في البادية الأردنية بشكل كبير.
كما ركّز على مشكلة الفقر وعواملها والسياسات الوطنية لمواجهتها وعالج موضوع الفقر الشبابي بين الخريجين الجدد من الجامعات ووضّح أشكال التدخلات الحكومية من خلال سياسات وبرامج متنوعة في مكافحة الفقر وضبط نسبته ضمن حدودها المألوفة ، إضافة إلى دور العديد من منظمات المجتمع المدني.
في الختام تحدّث عن أبرز الأسباب الاجتماعية للبطالة مثل كثرة الإنجاب وكبر حجم الأسرة في الأردن ، إضافة إلى ثقافة العيب المتعلقة بالمهن الخدماتية البسيطة ، كما ركّز الكاتب في كتابه على قيم العمل ودورها في زيادة أو تراجع البطالة، وناقش موضوع العولمة وتأثيراتها في المجتمع العربي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش