الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قطاع غزة كابوس إسرائيل الدائم منذ نصف قرن

تم نشره في الاثنين 5 كانون الثاني / يناير 2009. 02:00 مـساءً
قطاع غزة كابوس إسرائيل الدائم منذ نصف قرن

 

القدس المحتلة - ا ف ب

ديفيد بن غوريون كان يخشى من اجتياحه في العام 1948 بينما اقترح رئيس وزراء اسرائيلي اخر اسحق رابين "رميه في البحر". يشكل قطاع غزة منذ اكثر من نصف قرن كابوسا للاسرائيليين. ويصل ذلك الى حد ان الاسرائيليين يقولون بالعبرية "ليخ لغزة" (اي اذهب الى غزة) عندما يريدون القول "اذهب الى الجحيم".

على الارض تتجمع كل المكونات لجعل الحياة لا تطاق في هذا القطاع الصغير من الارض البالغة مساحته 362 كيلومترا مربعا والذي تسكنه 1,5 مليون نسمة غالبيتهم متحدرين من لاجئي العام ,1948 وكان لا مفر ان يتحول القطاع العالق بين اسرائيل ومصر وبين البحر والصحراء تاليا ، مع تدفق اللاجئين اليه بعد قيام دولة اسرائيل الى برميل بارود. في 1948 أعلن في غزة استقلال فلسطين من قبل مفتي القدس الحاج امين الحسيني ، من دون ان يستمر ذلك طويلا.

ويوضح داني روبنشتاين الخبير في شؤون النزاع الفلسطيني الاسرائيلي "خلال هذه السنوات اتسعت بسرعة الهوة الاجتماعية والاقتصادية بين فلسطينيي الضفة الغربية وفلسطينيي قطاع غزة لان المصريين كانوا يحدون من الحركة خارج غزة". وفي غزة كذلك نمت الحركة الوطنية الفلسطينية خلال خمسينيات القرن الماضي يساعدها على ذلك البؤس. وبتشجيع من جمال عبد الناصر الذي سيصبح رئيسا لمصر لاحقا ، بدأت تتكون اعتبارا من العام 1954 مجموعات "الفدائيين" وتشن عمليات في جنوب اسرائيل. وردت اسرائيل بعمليات دامية. وانطلقت عندها دوامة العنف. خلال حرب السويس (1956) غزت اسرائيل بموافقة فرنسا وبريطانيا قطاع غزة للمرة الاولى. وعاش الفلسطينيون على مدى ثلاثة اشهر في ظل الادارة العسكرية الاسرائيلية. وقد خضعوا لهذه الادارة مجددا العام 1967 ولمدة 40 عاما تقريبا.

ومطلع العام 1957 اضطرت اسرائيل الى الانسحاب من قطاع غزة تاركة الساحة للمنظمات الفلسطينية الناشئة. ويقول داني روبنشتاين "الثورة الفعلية لسكان غزة ستحصل العام 1967 مع بدء الاحتلال الاسرائيلي. لكن بالنسبة للفلسطينيين شكل ذلك ايضا فرصة غير مسبوقة للعمل في اسرائيل". فربط قطاع غزة بشبكة الكهرباء وتم توفير الماء العذبة وكان نحو مئة الف فلسطيني يتوجهون كل صباح على مدى ربع قرن للعمل في اسرائيل رغم ضغوط التنظيمات الوطنية.

ورغم التقدم الاقتصادي الذي سجل زادت المقاومة للمحتل. في 1970 1971و وجه قائد منطقة الجنوب العسكرية انذاك الجنرال ارييل شارون ضربات لا ترحم وارسل فرق كوماندوس "لتنظيف (أوكار الارهابيين)" في مخيمات اللاجئين. ومع عودة الهدوء عاد الاسرائيليون الى غزة للتبضع والتنزه على شاطئها.

ويقول الباحث اكيفا الدار "الوحيد الذي كان يرفض التخلي عن قطاع غزة هو رئيس الوزراء مناحيم بيغن 1977( - )1983 الذي لم يدرك ان مسألة اللاجئين ستتحول كابوسا لاسرائيل رافضا التخلي عن القطاع لمصر ، بغية اقامة مستوطنات جديدة فيها". واندلعت الانتفاضة الاولى في كانون الاول 1987 في مخيم جباليا للاجئين. واتت اتفاقات اوسلو (1993) وعودة ياسر عرفات الى قطاع غزة لتعلن بداية الطلاق الذي سيكرس في صيف العام ,2005 وسيأمر ارييل شارون الذي كان رئيسا للوزراء بانسحاب احادي الجانب للجيش الاسرائيلي من القطاع وباجلاء نحو ثمانية الاف مستوطن سمحت لهم الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة منذ العام 1967 بالاقامة فيه. وبعد شهر على اندلاع الانتفاضة الثانية في ايلول 2000 بدأ اطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه اسرائيل.

التاريخ : 05-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش