الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقرير اخباري : «نهاية حدود سايكس بيكو وتقسيم جديد في الشرق الاوسط»

تم نشره في الأحد 26 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
تقرير اخباري : «نهاية حدود سايكس بيكو وتقسيم جديد في الشرق الاوسط»

 

كتب السفير الاسرائيلي السابق في الأمم المتحدة، والسياسي الليكودي دوري غولد مقالا في صحيفة «اسرائيل اليوم» جاء فيه: أكثر التحليلات الرائدة للازمة السورية تتفق على أن جزءا من حدود الشرق الاوسط الحديث الرئيسة، التي نشأت نتيجة اتفاق سايكس بيكو في 1916، توشك ان تتغير تغيرا أساسيا إن لم تمح تماما.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في خطبة له في منتصف آذار الاخير إن المخطط الاقليمي في الشرق الاوسط الذي أحدثه هذا الاتفاق بلغ نهايته، وتوقع ايضا ان يعود تأثير تركيا الى مناطق كانت تحت سيادتها في الماضي، لكنها صارت الى القوى الكبرى الاستعمارية الاوروبية.

يقول غولد في مقاله «يبدو ان الجميع يتحدثون عن نهاية اتفاق سايكس بيكو. فقد حذر ديفيد اجينتيوس من صحيفة «واشنطن بوست» الروس من ان نقض حدود سايكس بيكو في الشرق الاوسط سيضر بهم أكثر من الجميع». وكتب أليوت أبرامز، نائب مستشار الامن القومي في ادارة بوش في الوقت نفسه عن نقض الاتفاق. وقبل ذلك ببضعة اسابيع كتب أحد المراقبين الرواد في فرنسا لشؤون الشرق الاوسط أنطوان باسباوس، في 12 نيسان في صحيفة «ليفيغارو» ان «الحدود المصطنعة» التي أحدثها اتفاق سايكس بيكو توشك ان تتلقى الضربة القاضية، مما سماه «التسونامي العربي والزعزعات التي تجري على أثره».

يصعب ألا نبالغ في أهمية هذا التغيير اذا وقع. ويستحسن في هذا السياق أن ننظر في جذور اتفاق سايكس بيكو الذي حدد حدود خمس دول في الشرق الاوسط على الأقل. في اثناء الحرب العالمية الاولى في تشرين الاول 1916، توصل السير مارك سايكس مندوب بريطانيا، وشارل فرانسوا جورج بيكو، مندوب فرنسا، الى اتفاق سري على تقسيم المناطق الآسيوية من الدولة العثمانية الى مناطق نفوذ تسيطر عليها الدولتان. حينما سنت عصبة الامم ترتيبات الانتداب على الاراضي العثمانية السابقة التي احتلها الحلفاء بعد ذلك، أُعطيت فرنسا الانتداب على سوريا ولبنان، في حين أُعطيت بريطانيا الانتداب على العراق. وفي السنوات التي تلت ذلك أفضت هذه النظم الانتدابية الى تقوية سلطة الاقلية العلوية على الكثرة السنية في سوريا والى سيطرة القلة السنية على الكثرة الشيعية في العراق.

ويتابع غولد «فرّق اتفاق سايكس بيكو ايضا بين ما سيسمى بعد ذلك «الانتداب البريطاني على فلسطين»، وهي منطقة كانت معروفة لسكان المكان العرب قبل الحرب العالمية الاولى بأنها «سورية الجنوبية» وبين «الانتداب الفرنسي على سوريا» في الشمال.. صحيح اليوم ان حدود الشرق الاوسط التي يحصر الخبراء عنايتهم فيها تمتد بطول 600 كم تفصل بين سورية والعراق.

وقد تطرقت الى ذلك هذا الاسبوع صحف رائدة مثل ‘فايننشال تايمز التي كتبت عن ‘فصم عُرى سورية’ وصحيفة ‘نيويورك تايمز التي جاء فيها ان الدولة السورية ‘تنتقض عُراها’ الى ثلاثة أجزاء مستقلة على الأقل: 1- منطقة موالية للاسد. 2- منطقة موالية للمعارضة 3- سوريا الكردية ذات العلاقات بشمال العراق وبجماعات كردية في تركيا. إن ما يُعجل في الأساس بنهاية حدود اتفاق سايكس بيكو هي الأحداث في الجانب العراقي من الحدود، وتشير التطورات في السنة الاخيرة الى فصم عُرى الدولة العراقية القريب.



* «وكالات»

التاريخ : 26-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش