الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يسيطر على 3 قرى ويتقدم نحو القصير

تم نشره في الثلاثاء 14 أيار / مايو 2013. 03:00 مـساءً
الجيش السوري يسيطر على 3 قرى ويتقدم نحو القصير

 

عواصم - وكالات الأنباء

سيطر الجيش السوري على ثلاث قرى في ريف القصير في محافظة حمص في وسط سوريا أمس، ما مكنه من قطع طريق الامدادات على المقاتلين المعارضين الموجودين داخل مدينة القصير، بحسب ما ذكر ضابط في المكان. وقال مقدم في الجيش السوري في دمينة الغربية رافضا الكشف عن هويته «بدأ الهجوم على قرى دمينة الغربية والحيدرية وعش الورور صباح أمس. وبعد معارك استغرقت ثلاث ساعات، تمت السيطرة على هذه القرى التي تعتبر استراتيجية لانها تقطع الطريق بين مدينتي حمص والقصير وتمنع الامدادات عن المسلحين في القصير». وتقع دمينة الغربية على بعد ثماني كيلومترات تقريبا شمال مدينة القصير. وكانت صحيفة «الوطن» السورية القريبة من السلطات ذكرت في عددها الصادر أمس ان «وحدات الجيش اوقفت عملياتها بمدينة القصير بعد تطويقها بشكل كامل وتضييق الخناق على الميليشيات المسلحة التي تتحصن بداخلها وتتخذ من المدنيين دروعاً بشرية لها، وذلك لإخلاء المدنيين خارج المدينة». ولم يتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن قصف الأمس على مدينة القصير، الا انه نقل عن ناشطين وسكان ان اصوات المعارك في محيط المدينة مستمرة. وطالب بطاركة الكنائس في القدس أمس باطلاق سراح مطرانين ارثوذكسيين خطفا الشهر الماضي في سوريا، داعين الى وقف دورة العنف في هذا البلد. وقد خطف يوحنا ابراهيم مطران حلب (شمال) للسريان الارثوذكس وبولس يازجي مطران حلب للروم الارثوذكس، اواخر نيسان في كفر داعل القريبة من حلب. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن عملية الخطف لكن مصادر في كنيسة الروم الارثوذكس وكذلك النظام السوري اكدت ان الخاطفين هم «جهاديون شيشانيون». وقال بطريركا القدس الارثوذكس والكاثوليك في بيان ان «عملية الخطف الرهيبة هذه لاثنين من كبار رجال الدين مؤشر اضافي الى الوضع المأساوي في سوريا وظاهرة بالغة الخطورة وجديدة في منطقتنا». واضاف البيان ان «افكارنا تتجه الى جميع سكان سوريا وخصوصا جماعاتها المسيحية ورؤسائها الروحيين الذين يعانون الالام والعنف ويتعرضون للمعاملة السيئة». وقد وقع البيان تيوفيلوس الثالث بطريرك القدس وسائر اعمال فلسطين والاردن للروم الارثوذكس، والمونسنيور فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين. ودعا البطريركان «جميع الاشخاص المتورطين في هذا النزاع الى البحث عن السلام والاستقرار لما فيه مصلحة جميع السوريين والى وقف دورة العنف هذه واراقة الدماء». واضافا «نطالب ايضا بالافراج الفوري عن المطرانين ابراهيم ويازجي وبعودتهما الى كنيستيهما وابناء ابرشيتيهما».

وذكرت تقارير صحفية في ألمانيا أن قوات الأمن السورية ألقت القبض على صحفي ألماني. وقالت صحيفة «تاجس شبيجل» الألمانية الصادرة أمس إن الشرطة السورية في حلب ألقت القبض أوائل الشهر الجاري على آرمين فيرتس الذي يعمل صحفيا حرا لدى عدة صحف من بينها صحيفة «تاجس شبيجل». وأضافت الصحيفة أن الصحفي بعث برسائل نصية قصيرة عبر هاتفه المحمول يطلب المساعدة. ووفقا للصحيفة فإن فيرتس يعيش بالأساس في اندونيسيا ولكنه توجه مطلع آيار الجاري إلى حلب عبر الحدود مع تركيا بتكليف من صحيفتين آسيويتين لتغطية أحداث الحرب الأهلية السورية. وذكرت الصحيفة أن قوات الأمن السورية أوقفت فيرتس لأنه غير حاصل على تأشيرة صحفيين ووصفت الصحيفة فيرتس بأنه صاحب خبرة كبيرة في تغطية الحروب والأزمات.

على الجانب الآخر من الحدود، نقلت قناة ان.تي.في التركية عن مصادر عسكرية قولها أمس ان تحطم طائرة تركية مقاتلة قرب مدينة العثمانية في جنوب تركيا على بعد نحو 50 كيلومترا من الحدود السورية هو حادث عارض على الارجح. وقال الجيش التركي انه فقد الاتصال مع طائرة اف-16 قرب العثمانية نحو الساعة 1115 بتوقيت جرينتش بعد ان بعث قائد الطائرة اشارة لاسلكية بانه يقفز من الطائرة.

ودانت روسيا أمس الهجمات في مدينة الريحانية التركية وطلبت اجراء تحقيق دقيق حول هذه الجريمة «الوحشية». وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان «ندين بشدة هذه الاعمال الارهابية ونقدم تعازينا للحكومة والشعب التركيين ولاقرباء ضحايا هذه الجريمة الوحشية»، مشيرة الى انه يتعين اجراء «تحقيق دقيق» حولها. واضافت الخارجية الروسية ان «هذه الاحداث تتطلب تحقيقا دقيقا. يجب معاقبة المذنبين». وتابعت «نامل ان لا تؤدي هذه الاحداث الماساوية الى تصعيد الوضع في المنطقة».

ونفى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ان تكون موسكو ابرمت أي اتفاق للتعاون بين الاستخبارات الروسية والأمريكية بشأن التحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا. وقال ريابكوف في تصريحات صحفية أمس «لا استطيع قول أي شيء عما إذا كان مثل هذا اللقاء سيعقد أم لا، أو وجود أي أساس لبحث مثل هذه المسائل خارج ما يجري بين البلدين على مستوى وزارتي الخارجية».

سياسيا، أعلن الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية أمس انه في طور التشاور مع السعودية وقطر وتركيا في شأن المشاركة في المؤتمر الدولي حول سوريا الذي اقترحته واشنطن وموسكو. وقال رئيس الائتلاف بالانابة جورج صبرة في مؤتمر صحافي عقده في اسطنبول «فيما يتعلق بالبيان الذي صدر عن اجتماع وزيري الخارجية (الاميركي والروسي) في موسكو مؤخرا، نعتقد انه ما زال من المبكر اتخاذ القرار بشان الحضور او عدمه لانه حتى الان لم تتضح حيثيات هذا المؤتمر، ولم يعلن له اجندة او جدول زمني، كذلك لم تعلن قائمة الحضور من الدول او الممثلين». واضاف «نحن الان في مرحلة التشاور مع قوى الثورة في الداخل ومع اصدقائنا وحلفائنا في المنطقة، في تركيا والسعودية وقطر وبقية الدول العربية من اجل اتخاذ القرار المناسب». وجدد صبرة «الترحيب بجميع المبادرات التي تهدف الى ايجاد حل سياسي لما يجري في بلدنا فائم اولا على وقف القتل واعمال العنف ضد السوريين»، الا انه اكد في الوقت ذاته «على ضرورة رحيل بشار الاسد وطغمته الحاكمة بحيث يفسح المجال لمباشرة عملية سياسية تؤمن انتقال السلطة والبلاد من نظام استبدادي الى نظام ديموقراطي». واضاف «الهيئة السياسية للائتلاف قدمت محددات تلتزم بها باي مبادرة سياسية، سواء كانت صادرة عن الائتلاف او يريد الائتلاف ان يستجيب لها، وعلى راس هذه المحددات وقف اعمال العنف ورحيل بشار الاسد». وتعتبر انقرة والدوحة والرياض ابرز حلفاء المعارضة السورية وهي التي تقدم لها التمويل.

من جانبه، شن الشيخ معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري المستقيل هجوماً غير مسبوق على الائتلاف بوصفه مكاناً لتمرير قرارات لا تخدم السوريين، قائلاً «هناك أشخاص أصبحوا أيادي لتمرير قرارات لاتخدم سوريا». وعن حال الحكومة المؤقتة، قال رئيس الائتلاف المستقيل بأن تشكيلها خضع لسجال بين قطر والسعودية، لكل منهما مرشحها وتريد تشكيل الحكومة وفقاً لرغبتها. وقال: «نحن لا نريد وزارة أو حكومة بل هيئة تنفيذية». وحول التشكيلة قال الخطيب إن بعض الأسماء المطروحة تتم من من قبل أفراد وأسماء أخرى من قبل دول و»أنا أرفض ذلك ويجب على جورج صبرا ورياض سيف وسهير أتاسي ومصطفى الصباغ أن يستقيلوا من الائتلاف ويعملوا في لجانه الأخرى وألا يشاركوا في اختيار الرئيس». وعند سؤاله إن كان هناك تواصل مع النظام فأكد الخطيب عدم وجود تواصل مباشر معه ولكن عبّر عن ضرورة إجراء حوار مباشر، مشيراً إلى المبادرة التي طرحها من قبل ولكنها «حوربت من قبل البعض الذين يريدون إضعاف الدولة واستمرار القتال في سوريا وإضعاف الثورة والدولة معاً». وأكد الخطيب أن الأعداء أنفسهم يلتقون لإيجاد حل وهذا رأيناه عبر تاريخ العالم عند محاكمة العقل والسياسة، في إشارة إلى وجوب الحوار والتفاوض مع النظام السوري. وحول طبيعة هذه المفاوضات الممكنة، أوضح الخطيب أنها لن تكون مع قيادات عسكرية بل مع جهات سياسية حاصلة على تفويض كامل من النظام لحل المشكلة ويجب ألا تكون شاركت في قتل الشعب السوري. ولخَّص الخطيب الموقف الدولي حيال الشأن السوري بسايكس-بيكو جديد تحاول من خلاله الدول الغربية إعادة تقسيم سوريا وتحويله إلى بلد للأقليات ترعاها هذه الدول، وأشار إلى حال بلاد الشام قبل مئات السنين والسعي الغربي إلى إنشاء كيانات صغيرة وهزيلة تتقاتل مع بعضها. وإلى خلق نخب سياسية تتبوأ مواقع ومناصب وإمارات مزيفة يكون نتاجها مزيداً من الآلام للشعوب ومحاولة لكسر إرادتها.

في سياق آخر، أعلنت الحكومة السويدية أمس ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري سيصل الى ستوكهولم اليوم الثلاثاء للبحث في عدة قضايا بينها سوريا. وقالت الحكومة على موقعها الالكتروني ان الوزير الاميركي سيلتقي نظيره السويدي كارل بيلت ثم رئيس الوزراء فريدريك راينفيلت. وقال مكتب رئيس الحكومة ان «قضايا راهنة في السياسة الخارجية ستبحث بينها التطورات المقلقة في سوريا وامكانيات اعطاء دفع لعملية السلام في الشرق الاوسط وكذلك التزام الاسرة الدولية في افغانستان في المستقبل». واضاف ان «جدول الاعمال يضم تنمية الاتحاد الاوروبي مع ايلاء اهتمام خاص للوضع الاقتصادي والتفاوض حول معاهدة للتبادل الحر بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والقطب الشمالي قبل الاجتماع الوزاري الذي يفتتح في اليوم نفسه في كيرونا». وكيري من الوزراء الذين اعلنوا مشاركتهم في اجتماع مجلس القطب الشمالي المقرر غدا الاربعاء في كيرونا المدينة الواقعة شمال السويد.

التاريخ : 14-05-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش