الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجالي : الاردن لا يستطيع تحمل أعباء اللاجئين السوريين دون مساعدة المجتمع الدولي

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 03:00 مـساءً
المجالي : الاردن لا يستطيع تحمل أعباء اللاجئين السوريين دون مساعدة المجتمع الدولي

 

عمان - الدستور و بترا

بحث وزير الداخلية وزير الشؤون البلدية حسين هزاع المجالي لدى لقائه أمس الاثنين السفيرة النمساوية في عمان استرد هارز، سبل تعزيز وتطوير آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات، وكيفية مواجهة تداعيات الازمة السورية واثارها الاقتصادية والسياسية والامنية والانسانية.

واكد المجالي متانة العلاقات التي تربط البلدين الصديقين، والتي تشهد نموا مطردا في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والتعليمية وغيرها.

ولفت إلى ان الحكومة الاردنية تقدم كل ما تستطيع لتوفير البيئة المناسبة للاجئين السوريين من النواحي التعليمية والصحية والامنية انطلاقا من واجباتها القومية والانسانية، مثلما تسعى بشكل حثيث ومستمر للبحث عن حلول للمشاكل التي قد يواجهونها، مبينا ان الازمة السورية وتزايد تدفق اللاجئين السوريين اليومي الى اراضي المملكة فرض على الاردن ظروفا صعبة في المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية والبنية التحتية وقطاعات الطاقة والمياه وسوق العمل.

وأوضح المجالي ان الاردن لن يستطيع بإمكاناته وموارده المحدودة تحمل اعباء الازمة دون مساعدة المجتمع الدولي، داعيا الى ضرورة تركيز الاطراف الفاعلة والدول المانحة على معالجة التحديات التي فرضتها الازمة السورية على مختلف القطاعات الخدمية والانتاجية في المملكة وخصوصا في المناطق الاكثر تأثرا بالأزمة.

من جهتها ثمنت السفيرة النمساوية، الموقف الاردني في استضافة اللاجئين السوريين على الرغم من الصعوبات والتحديات الاقتصادية التي يواجهها، داعية جميع الجهات الفاعلة في المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياتهم تجاه الاردن ومساعدته لإكمال واجباته الانسانية تجاه اللاجئين السوريين.

ايضا بحث الوزير المجالي لدى لقائه امس ممثلة منظمة الامم المتحدة للطفولة «اليونيسف» في الاردن دومينيك هايد، امكانية دعم عمل ادارة شرطة الاحداث وافرادها العاملين في مخيمات اللاجئين السوريين والاجراءات المتعلقة بحصول اللاجئين على بطاقة الخدمات المخصصة لهم.

واكد المجالي خلال اللقاء ان ادارة شرطة الاحداث تقوم بعملها على اكمل وجه لحماية الاطفال السوريين وتوفير المتطلبات الامنية لهم وتلبية احتياجاتهم التي تطرأ بين الحين والآخر، مؤكدا ان زيادة اعدادهم يرتبط بالحاجة الفعلية لذلك بحيث يتم زيادة الاعداد وفقا للاحتياجات التي يتم ادراجها في الخطط الامنية المخصصة لهذه الغاية.

وفيما يتعلق ببطاقة خدمات الوافدين السوريين، قال المجالي انها بمثابة اثبات شخصية تسهل عليهم عملية التنقل والاقامة داخل المملكة وتساعد الوافدين السوريين وذويهم على انجاز واتمام المعاملات الرسمية وغير الرسمية وتوفير أفضل الخدمات لهم بأقصر وأسهل الطرق بحيث سيستفيد منها كل من يتقدم للحصول عليها.

واشار الى اهمية مراجعة اللاجئين السوريين الى المراكز الأمنية التابعة لمديريات الشرطة في جميع المحافظات ومناطق البادية في المملكة ضمن مناطق سكناهم لتعبئة النموذج الخاص للحصول على البطاقة الخدماتية التي ستمكنهم من الحصول على افضل الخدمات.

ولفت الوزير الى ان هذه البطاقة تمكن الاطفال السوريين من دخول المدارس ومعالجتهم في المستشفيات والمراكز الصحية الى جانب العديد من الخدمات الاخرى التي يحتاجونها.

بدورها، اكدت هايد اهمية دعم عمل افراد ادارة شرطة الاحداث العاملين في مخيمات اللاجئين السوريين وتزويدهم بالتجهيزات الفنية والكرفانات اللازمة لهم لممارسة عملهم في حماية الاطفال السوريين، مشيرة الى ان الاردن يبذل جهودا كبيرة للتعامل مع تداعيات الازمة السورية الامر الذي يتطلب دعم هذه الجهود في شتى المجالات.

واشارت الى اهمية تفعيل وزيادة وتيرة التعاون والتنسيق بين الطرفين وخاصة في الاعمال المتعلقة بعمل المنظمة في الاردن.

من جانبه كشف الناطق الاعلامي لشؤون مخيمات اللاجئين السوريين انمار الحمود ان عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا مخيم الزعتري امس الاثنين وصل إلى 581 لاجئا. واشار الحمود الى ان عدد اللاجئين الذين عادوا إلى بلادهم طوعا 258 لاجئا سوريا وانه تم تكفيل 98 لاجئا. وقال ان عدد الجرحى الذين وصلوا يوم امس اربعة مصابين تم نقلهم الى المستشفيات الحكومية لتقديم العلاج المناسب لهم.

التاريخ : 11-06-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش