الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مع وزير التربية 1

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الخميس 31 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 1994

لقاء إذاعي؛ سجلته مع الدكتور محمد الذنيبات وزير التربية والتعليم ونائب رئيس الوزراء، لم يتناول الكثير من الملفات، لكنه لقاء ثري بمعنى الكلمة، وجدير بالمتابعة، لأن فيه رواية كاملة حول شهادات الثانوية العامة التي يحوز عليها أردنيون من الخارج..

الوزير يشير إلى ثلاثة أمور حين نريد أن نتحدث عن التعليم في الأردن، الأول أن التعليم رسالة مهمة وأمانة، لا يمكننا تجاهل أثرها في بناء الشخصية الانسانية الحضارية، وبناء البلدان وتقدمها ورفعتها، والثاني متعلق بحقيقة تقول إن التعليم أولوية أردنية مهمة، كما تشير توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله، ومبادراتهم المستمرة، من أجل تحقيق كل التقدم على صعيد التعليم الأساسي والعالي، والثالث أن العملية التعليمية في الأردن تجري بالتنسيق بين جهات مسؤولة، وهي ليست من اختصاص وزارة التربية وحدها، ولا الجامعات والكليات المتوسطة وحدهما..

بشأن شهادات الثانوية التي يحوز عليها طلبة أردنيون من خارج الأردن، ثمة حقيقتان تحدث بهما الوزير:

الأولى : أن حيازة المقعد الجامعي في الأردن هي من مسؤولية وزارة التعليم العالي، التي تدير شؤون الجامعات والكليات المتوسطة في الأردن، والمسؤولة عن الاعتراف بالشهادات ومعادلتها، وعلى هذا الصعيد صدرت عدة كتب من وزارة التعليم العالي، تم توجيهها لوزارة التربية حول وجود طلبة يدرسون في مدارس عربية وأجنبية خارج الأردن، وأن الوزارة لن تعترف بشهادات الثانوية العامة غير الأردنية، والتي يحوز عليها الطلبة الأردنيون بغير امتحان وطني في تلك البلدان ومعترف به لدى الأردن، وذكر وزير التربية كل الكتب الرسمية الموجهة لوزارة التربية من قبل وزارة التعليم العالي، وتحدث عن اللجان وقراراتها، وعن كتب صادرة من رئاسة الوزراء، وكلها تنظم وتوضح عملية معادلة أو الاعتراف بتلك الشهادات، وهناك سيرة توثيقية لكتب صدرت من قبل وزارة التعليم العالي، حول هذا الموضوع منذ بدايات ومنتصف عام 2015، وهناك أيضا حملات اعلامية وإعلانية في مختلف وسائل الاعلام أيضا، قامت بها وزارة التربية والتعليم منذ تموز 2015، وحذرت الناس بأن شهادات الثانوية العامة الصادرة عن جهات «محددة بالاعلانات والتعليمات» لن يتم الاعتراف بها حسب كتب وزارة التعليم العالي، لكن الناس لم يستمعوا، وادعوا المفاجأة حين أعاد الوزير التصريح بهذا المعلومات، اثناء المشكلة التي واجهها بعض أبنائنا في السودان حول الثانوية العامة.

أما الثانية: فهي متعلقة بتعليمات مهمة صدرت عن وزارة التعليم العالي، حول موضوع السماح لحملة الثانوية من خارج الأردن، بالانخراط في الدراسة الجامعية في الجامعات الأردنية، إذ تقرر أن تقوم هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي بإجراء اختبار لحملة هذه الشهادات، وتسمح لمن يتجاوزه بالتقدم للتنافس على مقعد في الجامعات الأردنية، وهو اختبار ملزم للطلبة من هذه الفئة، سيتم تطبيقه اعتبارا من العام الجامعي القادم ( 2016 – 2017) .. فالقصة الآن منوطة بهيئة الاعتماد ومركز الاختبارات التابع لها.

لا تتناسوا، وإن فعلتم فإنكم تستطيعون مراجعة «الانترنت» والجهات المسؤولة، قبل الشروع في رحلة حيازة شهادة ثانوية من خارج الأردن، لتكتشفوا بأنها غير معترف بها في الأردن..

في اللقاء مع الوزير كلام مهم كثير، نورد بعضه في مقالة الإثنين القادم..

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش