الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش يعزل مرسي ويسلم ادارة مصر مؤقتا لرئيس المحكمة الدستورية

تم نشره في الخميس 4 تموز / يوليو 2013. 03:00 مـساءً
الجيش يعزل مرسي ويسلم ادارة مصر مؤقتا لرئيس المحكمة الدستورية

 

القاهرة - وكالات الانباء

أعلن الفريق أول عبدالفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع المصري مساء أمس أن القوات المسلحة تحملت مسؤوليتها بالتشاور مع الرموز الوطنية والشبابية، حيث تم الاتفاق على خريطة طريق للمستقبل تتضمن تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت و اجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مع تولي رئيس المحكمة الدستورية العليا ادارة شؤون البلاد لحين اجراء الانتخابات.

وقال السيسي في بيان القيادة العامة للقوات المسلحة انه لم يكن في مقدور القوات المسلحة «أن تصم آذانها أو تغض بصرها عن حركة ونداء جماهير الشعب التي استدعت دورها الوطني وليس دورها السياسي على أن القوات المسلحة كانت هي بنفسها أول من أعلن ولا تزال وسوف تظل بعيدة عن العمل السياسي».

وأضاف «ولقد استشعرت القوات المسلحة - انطلاقا من رؤيتها الثاقبة - أن الشعب الذي يدعوها لنصرته لا يدعوها لسلطة أو حكم وانما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضرورية لمطالب ثورته.. وتلك هي الرسالة التي تلقتها القوات المسلحة من كل حواضر مصر ومدنها وقراها وقد استوعبت بدورها هذه الدعوة وفهمت مقصدها وقدرت ضرورتها واقتربت من المشهد السياسي آملة وراغبة وملتزمة بكل حدود الواجب والمسؤولية والأمانة».

وأوضح أن القوات المسلحة بذلت خلال الأشهر الماضية «جهودا مضنية بصورة مباشرة وغير مباشرة لاحتواء الموقف الداخلي واجراء مصالحة وطنية بين كافة القوى السياسية بما فيها مؤسسة الرئاسة منذ شهر (تشرين الثاني) نوفمبر 2012 بدأت بالدعوة لحوار وطني استجابت له كل القوى السياسية الوطنية وقوبل بالرفض من مؤسسة الرئاسة في اللحظات الأخيرة.. ثم تتابعت وتوالت الدعوات والمبادرات من ذلك الوقت وحتى تاريخه».

وتابع: «كما تقدمت القوات المسلحة أكثر من مرة بعرض تقدير موقف استراتيجي على المستوى الداخلي والخارجي تضمن أهم التحديات والمخاطـر التي تواجه الوطن على المستوى الأمني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي ورؤية القوات المسلحة كمؤسسة وطنية لاحتواء أسباب الانقسام المجتمعي وازالة أسباب الاحتقان ومجابهة التحديات والمخاطر للخروج من الأزمة الراهنة». وأضاف أنه «في اطار متابعة الأزمة الحالية، اجتمعت القيادة العامة للقوات المسلحة بالسيد رئيس الجمهورية بقصر القبة يوم 22 حزيران الماضي حيث عرضت رأي القيادة العامة ورفضها للاساءة لمؤسسات الدولة الوطنية والدينية، كما أكدت رفضها لترويع وتهديد جموع الشعب المصري». وأوضح وزير الدفاع أن الامل كان معقودا على «وفاق وطني يضع خارطة مستقبل ويوفر أسباب الثقة والطمأنينة والاستقرار لهذا الشعب بما يحقق طموحه ورجاءه، الا أن خطاب السيد الرئيس ليلة أمس وقبل انتهاء مهلة الـ48 ساعة جاء بما لا يلبي و يتوافق مع مطالب جموع الشعب.. الأمر الذي استوجب من القوات المسلحة استنادا الى مسؤوليتها الوطنية والتاريخية التشاور مع بعض رموز القوى الوطنية والسياسية والشباب ودون استبعاد أو اقصاء لأحد.. حيث اتفق المجتمعون على خارطة مستقبل تتضمن خطوات أولية تحقق بناء مجتمع مصري قوي ومتماسك لا يقصي أحدا من أبنائه وتياراته وينهي حالة الصراع والانقسام.

وتتضمن خارطة الطريق التي أعلنها السيسي تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت، واجراء انتخابات رئاسية مبكرة على أن يتولى رئيس المحكمة الدستورية العليا ادارة شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية لحين انتخاب رئيس جديد، ويؤدي رئيس المحكمة الدستورية العليـا اليميـن أمام الجمعية العامة للمحكمة.

ويكون لرئيس المحكمة الدستورية العليا سلطة اصدار اعلانات دستورية خلال المرحلة الانتقالية. وتشمل الخارطة أيضا تشكيل «حكومة كفاءات وطنية قوية وقادرة تتمتع بجميع الصلاحيات لادارة المرحلة الحالية» ولجنة تضم «كافة الأطياف والخبرات لمراجعة التعديلات الدستورية المقترحة على الدستور الذي تم تعطيله مؤقتا».

وناشد البيان المحكمة الدستورية العليا سرعة اقرار مشروع قانون انتخابات مجلس النواب والبدء في اجراءات الاعداد للانتخابات البرلمانية.

كما تشتمل الخارطة على وضع ميثاق شرف اعلامي يكفل حرية الاعلام ويحقق القواعد المهنية والمصداقية والحيدة واعلاء المصلحة العليا للوطن واتخاذ الاجراءات التنفيذية لتمكين ودمج الشباب في مؤسسات الدولة «ليكون شريكا في القرار كمساعدين للوزراء والمحافظين ومواقع السلطة التنفيذية المختلفة»، بالاضافة الى تشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية من شخصيات تتمتع بمصداقية وقبول لدى جميع النخب الوطنية وتمثل مختلف التوجهات.

وأهابت القوات المسلحة في بيانها الذي ألقاه السيسي «بالشعب المصري العظيم بكافة أطيافه الالتزام بالتظاهر السلمي وتجنب العنف الذي يؤدي الى مزيد من الاحتقان واراقة دم الأبرياء».

كما حذرت القوات المسلحة المصرية من أنها «ستتصدى بالتعاون مع رجال وزارة الداخلية بكل قوة وحسم ضد أي خروج عن السلمية طبقا للقانون وذلك من منطلق مسؤوليتها الوطنية والتاريخية».

وفي ختام البيان، وجه السيسي «التحية والتقدير لرجال القوات المسلحة ورجال الشرطة والقضاء الشرفاء المخلصين على دورهم الوطني العظيم وتضحياتهم المستمرة للحفاظ على سلامة وأمن مصر وشعبها العظيم».

من جانبه، أكد مرسي بعد ان اطاحه الجيش من رئاسة الجمهورية ان الاجراءات التي اتخذها الجيش «انقلاب مكتمل الاركان.. وهو مرفوض جملة وتفصيلا». وقال في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر ان «اجراءات الجيش انقلاب كامل مرفوض من كل الاحرار المصريين».

وأكد مرسي انه ما زال رئيسا للبلاد، رافضا قرار القوات المسلحة المصرية باقالته. وقال ان بيان القوات المسلحة يعتبر انقلابا عسكريا، داعيا المواطنين المصريين الى عدم الاستجابة لهذا الانقلاب.

من جهته قال حمدين صباحي احد اعضاء جبهة الانقاذ الوطني والذي كان المرشح الرئاسي مع مرسي: ان ما جرى ليس انقلابا وانما ثورة جديدة. فيما قال الزعيم المصري الليبرالي محمد البرادعي انه يأمل ان تكون خارطة الطريق التي كشف عنها الجيش امس انطلاقة جديدة لثورة 25 يناير كانون الثاني 2011. واضاف ان الخطة التي خلعت الرئيس الاسلامي محمد مرسي لبت المطالب الاساسية للشعب باجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

في هذه الاثناء، قال متحدث باسم الجيش المصري لرويترز ان الحكومة المؤقتة التي ستدير شؤون البلاد في اطار خطة انتقالية كشف عنها الجيش أمس ستحدد مواعيد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وغمرت مشاعر الفرح والابتهاج شوارع العاصمة المصرية القاهرة والمحافظات مساء امس فور انتهاء السيسي من القاء بيان القوات المسلحة الذي تضمن خارطة طريق للمرحلة المقبلة في مصر. فيما خيم الوجوم والغضب على المتظاهرين المؤيدين لمرسي في منطقة رابعة العدوية بالقاهرة وبقية المناطق.

الى ذلك، أعلن شيخ الازهر وبابا الاقباط تأييدهما امس لخريطة الطريق التي يدعمها الجيش التي عطلت العمل بالدستور وتدعو الى انتخابات رئاسية مبكرة.

وأدلى كل من شيخ الازهر أحمد الطيب والبابا تواضروس بابا الاقباط ببيانين مقتضبين بعد اعلان القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع خلع الرئيس المنتخب محمد مرسي. وقال البابا تواضروس ان خريطة الطريق تقدم رؤية سياسية وتضمن الامن لكل المصريين.

التاريخ : 04-07-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش