الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أسماء في الأخبار * خير النساء غول.. سيدة في قلب العاصفة

تم نشره في الثلاثاء 28 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
أسماء في الأخبار * خير النساء غول.. سيدة في قلب العاصفة

 

 
توصف خير النساء غول ، التي يتوقع ان تصبح السيدة الاولى في تركيا ، بانها سيدة مرحة وانيقة تتجنب الاضواء ، الا ان الحجاب الذي يغطي رأسها جعل منها شخصية مكروهة من قبل العلمانيين المتشددين.
ويعرف عن خير النساء (42 عاما) انها سيدة متدينة تحرص على اداء الصلوات الخمس يوميا. وهي زوجة وزير الخارجية عبد الله غول الذي اصبح من المؤكد انتخابه رئيسا للبلاد اليوم. وتقول خير النساء ان حجابها الذي يكرهه المعارضون باعتباره رمزا لتحدي النظام العلماني ، هو خيار شخصي يجب احترامه. ويعتبر حجابها من القضايا الرئيسية التي اثارها المعارضون لترشيح غول رئيسا للبلاد والذي اثار ازمة سياسية حادة مطلع هذا العام بين الحكومة ذات الجذور الاسلامية والجيش العلماني.
وتفرض الدولة حظرا على ارتداء الحجاب في المكاتب الحكومية والجامعات التركية ، وهذا ما يجعل من الصعب على العلمانيين تقبل مسألة دخول خير النساء القصر الرئاسي الذي يعتبر البيت الذي يرمز لمصطفى كمال اتاتورك مؤسس العلمانية في تركيا .
وبحكم كونها زوجة وزير الخارجية ، فقد زارت خير النساء العديد من دول العالم وتقول ان حجابها لم يتسبب لها باية مشكلة في اي بلد سوى بلدها تركيا.
وتؤكد خير النساء ان تدينها لا يحول دون كونها امرأة عصرية ترفض القيود المفروضة على النساء في الدول الاسلامية. وتقول "لقد كنت اوصل بسيارتي عبد الله الى عمله والاطفال الى المدرسة ... ولا اتخيل ان اعيش في دولة لا تستطيع فيها النساء قيادة السيارات".
ولكن بالنسبة للعلمانيين المتشددين ، فان خير النساء تبقى مدافعة قوية عن الحجاب الذي يزعمون انه يمثل تراجعا عن الاصلاحات الهائلة التي طبقها اتاتورك لتحرير المرأة.
وكانت خير النساء تقدمت بشكوى الى المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في العام 2002 عندما رفضت جامعة انقرة السماح لها بالتسجيل فيها بسبب حجابها. الا انها سحبت الشكوى بعد ان تولى حزب العدالة والتنمية السلطة عام 2002 واصبح زوجها وزيرا للخارجية.
وقالت في وقت لاحق "عندما يتم حل هذه المشكلة ، اريد ان ادرس في الجامعة ... رغم تقدمي في العمر". ولكن وفي العام 2005 ايدت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان الحظر على الحجاب في قضية رفعتها طالبة تم طردها من جامعة اسطنبول ، بحجة ان ذلك قد يكون ضروريا لحماية النظام العلماني في تركيا في مواجهة ما يسمى الحركات المتطرفة.
وكان الرئيس المنتهية ولايته احمد نجدت سيزر يرفض دعوة النساء اللواتي يرتدين الحجاب الى حفلات الاستقبال التي تقام في القصر الرئاسي مما يعني انه كان ممنوعا على معظم زوجات اعضاء حزب العدالة والتنمية بمن فيهن امينة زوجة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ، دخول القصر الرئاسي.
«ا ف ب»
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش