الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رواية خريف. صفصاف. وندى سرد متين عن الغياب والألم

تم نشره في الأربعاء 30 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - تمزج رواية (خريف.. صفصاف.. وندى) للدكتور عبدي الريالات، الصادرة حديثا في عمان، بين اسلوبية السرد الادبي الممتعة وتلك اللغة الشاعرية التي تفيض احاسيس ورغبات وعواطف انسانية.

في اتكاء على رؤى وافكار ثرية بالاحالات والاشارات تشي بهموم وآمال ذاتية، ينجح الريالات في صوغ بنية روائية شديدة الاخلاص الى فنون الكتابة ومتونها الروائية، والتي جاءت كانها قبسات مستلة من شخصية طبيب متخصص في أمراض الأعصاب والدماغ.

تحمل الرواية وهي الأولى للكاتب -الطبيب- الكثير من الكلمات والجمل والشديدة الاعتناء والتكثيف في مواقف الشرح والتفصيل تجاه شخوص في لحظات تجوالها بين الامكنة ام هي في تبدلات احوالهم جراء حراكها الخصب والمتنامي في فترات زمنية متعاقبة.

تقطف الرواية على نحو ابداعي فطن من نبع لا ينضب من تلك القامات البديعة في موروث النثر وحاضر الكتابة العربية، وهو ما يمنح النص ذائقة فريدة في الاشتغال على موضوعاته التي تتارجح على دفتي الرومانسية العذبة والواقعية المتحررة بعيدا عن الغلو والشحن في الأفكار أو الانغماس في لعبة التجريب المجاني بالسرد.

يصوغ الريالات في روايته الاولى ابعادا جمالية تنهض على مفردات الحنين والفقد والاشتياق للوطن بعد سنوات من الغياب، فيها ينثر الروائي باسلوبية متمكنة مناخات من الحيرة والقلق والانتظار والحزن والتلهف في اجواء من الذكريات الممتلئة بدفء العاطفة والشعور بالحب وتدفق الأشواق الآتية من دواخل الراوي في النص ذي الاحاسيس الإنسانية المرهفة لشخصيات عادية، ولئن بدت للقاريء في لحظات، بانها تتحرك بغرابة وألم بحكم الصدفة وطبيعة المناسبة التي حتمت هذا النوع من التلاقي والحضور.

يتغلغل السرد الروائي في دواخل القاريء بحرية وسلاسة على نحو من التأني والمراجعة للذات في مسارات اثيرة تكشف عن تردد وتوجس تصل الى درجات من الملامسات لاوضاع سياسية عصيبة تقتحم حياة بطل الرواية تنذر بمصائر ومآلات غير متوقعة، ففي اكثر من حيز في الرواية يخاطب الراوي ذاته في مونولوجات يجري فيها توصيفات لأحوال وتبدلات في الواقع تشي بالغربة وفقدان الوعي الى ان تشتبك مع اسئلة تجول على حدي الوهم والحقيقة.يمضي الروائي الريالات في منهجيته الابداعية التي تغرف باقتصاد ودقة وتأني من معين لا ينضب من ذاكرة متقدة تحيط بتفاصيل الوقائع مزنرة بالصور والمفردات الآتية من شغف الكتابة والتعلق بدلالاتها واشاراتها البديعة اللقيات، والموفقة في اختيارات الازمنة والامكنة كفضاءات تمضي فيها حياة شخوص الرواية صوب جهات متباينة ومتعددة الوسائل، الى ان تتوج بلحظة ميلاد جديدة داخل بيئته المحلية رغبة بالاستقرار والبحث عن حياة جديدة وسط هذا العالم المتلاطم بالازمات .

اشبع الكاتب صفحات روايته التي جاءت في 360 صفحة بتلك المقتطفات النادرة المستمدة من عيون الادب العربي والعالمي والموروث الشعبي والاساطير والحكم والاقوال الماثورة في توظيف محكم  داخل مواقع من الرواية بحس لافت في الانصهار مع الطقوس العائدة لحراك الراوي في اكثر من مكان بتواز مع الاحداث والمواقف الناشئة عن التسلسل في تطور الشخصيات الاخرى.تنضم رواية (خريف.. صفصاف..وندى) الى جملة من الابداعات الروائية الاردنية لتشكل مادة ثرية تحمل سماتها الجمالية الخاصة والجذابة بطرح اسئلة مشرعة على تلاوين الشخصيات وتبدل المكان والزمان، مثلما تحمل بذرة طيبة لاشتغالات سردية قادمة مرصوفة بطلاوة اللغة واصالة الكلمات.    (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش