الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحزب يسعى للحلول التوفيقية وليس للمواجهة * «المجتمع الديمقراطي»: أكراد تركيا يريدون الديمقراطية لا دولة مستقلة

تم نشره في السبت 4 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
الحزب يسعى للحلول التوفيقية وليس للمواجهة * «المجتمع الديمقراطي»: أكراد تركيا يريدون الديمقراطية لا دولة مستقلة

 

 
أنقرة - رويترز
قال أحد نواب البرلمان التركي المنتخبين حديثا أمس أن المشرعين الموالين للاكراد لن يعملوا لتحقيق اقامة دولة بعد حصولهم على مقاعد في البرلمان التركي لكن سيسعون لمزيد من الديمقراطية وانهاء اعمال العنف الانفصالية.
وينعقد البرلمان التركي الجديد اليوم السبت ويؤدي الاعضاء اليمين الدستورية بعد الانتخابات التشريعية التي اجريت في 22 تموز والتي سلم خلالها الناخبون حزب العدالة والتنمية الحاكم تفويضا جديدا بالحكم لمدة خمس سنوات.
وحصل حزب المجتمع الديمقراطي الموالي للاكراد على 20 مقعدا في البرلمان الذي يبلغ عدد مقاعده 550 وهي المرة الاولي التي يحظى فيها مؤيدو منح الاقلية الكردية الكبيرة في تركيا مزيدا من الحقوق بتمثيل برلماني منذ أكثر من عقد.
وقال سري ساكيك نائب حزب المجتمع الديمقراطي لرويترز في مقابلة "الاكراد لا يريدون دولة انهم يريدون الديمقراطية. اذا أرسل الاكراد مرشحين لانقرة فعلى من في السلطة استخلاص الدرس من هذا. "نريد حل كل المشكلات في اطار تركيا موحدة...نريد التعبير عن هويتنا وفقا لضمانات دستورية وقانونية وأن نجد صيغة بتوافق الاراء لازالة الاسلحة والعنف من جدول الاعمال." واطلق نواب اخرون للحزب دعوات مشابهة للحوار والتوصل لحلول وسط خلال الحملة الانتخابية.
وصرح ساكيك بأن حزب المجتمع الديمقراطي يسعى للحوار وللحلول التوفيقية وليس للمواجهة. وأضاف أن البرلمان الجديد الذي سيشهد أيضا تمثيلا للقوميين الاتراك يوفر فرصة للتوصل الى توافق اراء بشأن حل الازمة الكردية. وقال "علينا أن نكون قادرين على التحدث مع بعضنا البعض. اذا تمكنا من ذلك سنتمكن من حل المشكلات.§
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش