الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في خطاب أمام المحاربين القدامى * بـوش يـدق طـبـول الـحـرب ضـد إيـــران

تم نشره في الخميس 30 آب / أغسطس 2007. 03:00 مـساءً
في خطاب أمام المحاربين القدامى * بـوش يـدق طـبـول الـحـرب ضـد إيـــران

 

 
* «العراق خط الجبهة الأول للأمن الاميركي من المتطرفين السنة والشيعة»


واشنطن - الدستور - محمد سعيد
استعاد الرئيس الأمريكي جورج بوش في خطابه أمام المؤتمر السنوي التاسع والثمانين لفيلق قدامى المحاربين امس الاول ، مصطلح العدو الدائم الذي ينبغي حشد كافة الجهود لهزيمته. وهذه المرة في العراق: عدو شيعي متطرف تمثله إيران ، وعدو سني متطرف تمثله القاعدة.
موجها تحذيره لإيران بضرورة الوقف "الفوري" لاي دعم تقدمه للمقاومة التي تستهدف القوات الاميركية في العراق. كما حذر من "محرقة نووية" اذا تمكنت طهران من امتلاك سلاح نووي. وقال بوش في خطابه الذي يأتي ضمن سلسلة خطب حول الحرب على العراق ، تهدف إلى حشد الدعم لسياسته قبيل عودة الكونغرس الأمريكي إلى الانعقاد الأسبوع المقبل: إن حرس الثورة الإيراني وفيلق القدس التابع له يقوم بتمويل وتدريب من سماهم الجماعات المتطرفة في العراق وتزويدهم بالاسلحة ، وخصوصا العبوات الناسفة التي تسبب خسائر فادحة في صفوف قوات الاحتلال الاميركي. وفي إشارة اعتبر خبراء أنها تأتي في سياق مساعي بوش لدق طبول الحرب على إيران ، قال بوش "على النظام الايراني وقف هذه التصرفات على الفور والى ان يفعل ذلك ، سأتخذ كل الاجراءات اللازمة لحماية جنودنا ، مذكرا بانه سمح للجنود الاميركيين باستخدام القوة اللازمة للدفاع عن انفسهم في مواجهة "التحركات الاجرامية لايران".
وفي سياق تبرير رفضه الانسحاب من العراق ، اعتبر بوش أن "اي انسحاب سوف يسمح للراديكالية والتطرف بإخراجنا من الشرق الأوسط."
وركز بوش في خطابه المطول على إيران وبرنامجها النووي قائلا "ان ايران تحاول السعي الى تقنية قد تؤدي الى سلاح نووي ، ما يهدد بوضع منطقة يعرف عنها العنف وعدم الاستقرار ، تحت ظل محرقة نووية... ان أفعال ايران تهدد أمن جميع دول العالم.. لذا فاننا نعمل مع حلفائنا على عزل النظام وفرض عقوبات اقتصادية... سنواجه هذا الخطر قبل فوات الأوان".
وقال بوش ان العراق هو خط الجبهة الاول للامن الاميركي من "المتطرفين" السنة والشيعة. كما تعهد بوش في خطابه أمام الالاف من المحاربين القدامى ، بمواصلة القتال في العراق الى حين احراز ما وصفه بالنصر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش