الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء أعمال مؤتمر دولي حول التغيرات المناخية في اندونيسيا

تم نشره في الثلاثاء 4 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
بدء أعمال مؤتمر دولي حول التغيرات المناخية في اندونيسيا

 

 
نوسا دوا «اندونيسيا» - ا ف ب

افتتح امس في بالي برعاية الامم المتحدة مؤتمر هام جدا حول التغيرات المناخية وخطر الاحتباس الحراري بمشاركة حكومات من العالم اجمع. وهذا الاجتماع الذي يستمر حتى 14 كانون الاول يفترض ان يسمح بوضع خارطة طريق لمحادثات تهدف الى تمديد بروتوكول كيوتو حول خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري والمسؤولة عن ارتفاع حرارة الارض ، الى ما بعد العام ,2012

واعلن السكرتير التنفيذي لاتفاقية الامم المتحدة حول التغيرات المناخية الهولندي ايفو دو بوير امام المندوبين "ان التطلعات كبيرة. ان انظار العالم موجهة الان نحوكم".

وقد اثار نبأ جاء من استراليا الارتياح لدى العديد من المشاركين اذ ان رئيس الوزراء كيفين راد الذي انتخب للتو اعلن مصادقته على بروتكول كيوتو ليكون ذلك اول عمل رسمي لحكومته الجديدة وبذلك باتت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة المتطورة التي لم تصادق بعد على بروتوكول كيوتو.

وتهدد سخونة المناخ خصوصا اندونيسيا التي تعد الدولة الثالثة في العالم المسببة لانبعاث غاز ثاني اوكسيد الكربون بسبب قطع الغابات الذي يجري فيها على نطاق واسع.

وقد يفقد الارخبيل الفي جزيرة في حال ارتفاع مستوى مياه المحيطات. وعلق بوير على ذلك بقوله "ان نتيجة هذا المؤتمر ستحدد الى حد ما ان كانت بالي ومواقع اخرى معرضة للخطر مرشحة لتصبح جنات مفقودة ام لا".

وينعقد الاجتماع في شبه جزيرة نوسا دوا جنوب بالي التي تضم مجمعات فندقية فخمة وضعت تحت حماية ثلاثة الاف شرطي وسبعة الاف عسكري.

وقد بدأ عشرة الاف مشارك من مسؤولين حكوميين وخبراء وناشطين مدافعين عن البيئة نقاشات حول مسائل تقنية مختلفة تشمل خصوصا الطاقة الهوائية وسوق الكاربون وصولا الى التصحر وحرارة الارض الجوفية.

وتقرر ارتداء ملابس "مريحة" بدون سترة او ربطة عنق توفيرا للطاقة من خلال تخفيف استخدام المكيفات ، لكن العديد من المندوبين لاقوا صعوبة في التخلي عن ملابسهم الرسمية.

وقال بوير انه يأمل اتخاذ قرار ثلاثي في بالي : اولا اطلاق مفاوضات ما بعد بروتوكول كيوتو ، ثانيا وضع جدول زمني لهذه المفاوضات وثالثا تحديد موعد لانجازها. اما عتبات الحد من انبعاثات غازات الدفيئة والسبل الالزامية المحتملة للحد منها لا يتوقع ان تحدد في بالي بل في مرحلة لاحقة. وستكون بالي تاليا اطارا لـ"مفاوضات حول المفاوضات".

واوضح بريس لالوند السفير الذي يمثل فرنسا للمسائل المناخية لوكالة فرانس برس "سنتفق على كيفية التفاوض".

ولخص الوضع بقوله "بدلا من ان نحدد المرفأ الذي نقصده ، ابحرنا لكن لا نعلم الى اين".

وقال وزير البيئة الاندونيسي رحمة ويتويلار الذي عين الاثنين رئيسا لاتفاقية الامم المتحدة حول المناخ ان حكومات عديدة تأمل ان تنجز المفاوضات التي اطلقت في بالي في العام ,2009

Date : 04-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش