الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدء العد العكسي لأوسع عملية عسكرية جنوب العراق

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
بدء العد العكسي لأوسع عملية عسكرية جنوب العراق

 

 
بغداد - الدستور - الخليل عبيد

تتهيأ القوات الامنية العراقية لتنفيذ اوسع عملية عسكرية في مدينة البصرة جنوب العراق ، بقيت طي الكتمان ، ضد عناصر مسلحة تتلقى دعما من تيارات سياسية داخل مجلس المدينة .

وجاءت هذه التوقعات في وقت تعيش مدينة البصرة التي تبعد 600 كلم جنوب بغداد ، اوضاعا من الخوف والقلق بعد انتشار معلومات عن قرب حدوث المواجهة بين الاجهزة الامنية - الجيش تحديدا - والعناصر المسلحة.

ويراقب السكان البالغ عددهم قرابة ال3 ملايين نسمة بحسب تقديرات حكومية أخيرة ، استعدادات الأجهزة الأمنية لعمليات ستقوم بها قيادة عمليات البصرة برئاسة الفريق الركن موحان حافظ ، والتي تلاقي رفضاً من قبل الحكومة المحلية.

وتذهب المؤشرات الميدانية إلى أن العد العكسي لانطلاق هذه العمليات التي سيشرف عليها قائد العمليات الفريق موحان وقائد شرطة المدينة اللواء عبد الجليل خلف ، قد بدأ بالفعل بالرغم من أن الموعد الدقيق لانطلاقها سيكون محاطا بالسرية والكتمان خشية تسرب تفاصيلها إلى الجماعات المسلحة كما يقول مصدر مطلع داخل الأجهزة الامنية ويعتقد قائد الشرطة اللواء عبد الجليل خلف ، أن 4000 عنصر شرطة في المدينة يعملون لصالح ميليشيات مسلحة داخل المدينة ، فضلا عن جود 200 مركبة شرطة خارج السيطرة ، وهي الآن في حوزة عناصر الميليشيات.

ويقول اللواء خلف في تصريحات متطابقة أكدتها مصادر مختلفة ، انه ينوي تطهير جهاز الشرطة بالكامل دون أية استثناءات لأية جهة ، لكن ذلك بحسب المصادر يبدو مستحيلاً دون أن يتم تفكيك الجماعات المسلحة التي باتت تشكل عبئا امنيا واضحا على استقرار المدينة وعلى سلامة عناصر الأجهزة الأمنية الموالين لموحان و خلف واللذين بدورهما ينفذان ارادة الحكومة المركزية في بغداد. ويعتبر أمن البصرة من أولويات الحكومة المركزية بسبب إيراداتها من النفط والموانئ والتي تشكل العمود الفقري لميزانية حكومة بغداد.

وكان المالكي قد أعلن مؤخراً إن العام 2008 سيكون "عام البصرة" على صعيد إحلال الأمن واطلاق الأعمار والاستثمار . وكان كل من قائد عمليات البصرة الفريق موحان وقائد شرطة البصرة اللواء خلف ، قد بدآ بعيد استلامهما مهام الإدارة الأمنية للبصرة في حزيران الماضي ، حملة تطهير للقوات الأمنية وخصوصا جهاز الشرطة وذلك بطرد عدد كبير من رجال الشرطة و الضباط بسبب انتمائهم أو تعاونهم مع ميليشيات مسلحة تصفها الحكومة بالخارجة عن القانون. لكن ذلك جوبه بردة فعل ربما لم تكن متوقعة من قبل القائدين العسكريين ، حيث تعرضا إلى 9 محاولات اغتيال في غضون 4 أشهر مضت.

الى ذلك تشير الإحصاءات الرسمية الصادرة من غرفة حركات قيادة الشرطة للفترة من 23 تشرين الاول الماضي لغاية 23 تشرين الثاني إلى أن عدد جرائم الاغتيال وصلت إلى 75 حالة تركزت معظمها في مركز المدينة بواقع 52 حالة. وسجلت معظمها ضد مجهول ، واغلب المقتولين يعثر على جثثهم في مكبات النفايات في بعض الأحياء السكنية وعليها آثار طلقات رصاص وآثار تعذيب.

Date : 16-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش