الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البليارد الفرنسي درة المشاركة الأردنية وأبو تايه وعواد يحلّقان في أجواء المجد

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان – الدستور – غازي القصاص

انفض امس الاول الاحد في قاعة فندق ريجينسي بالاس سامر بطولة غرب آسيا السادسة المجمعة لالعاب البلياردو والسنوكر بعد ان دام عشرة ايام احتدم التنافس فيها بارتفاع وتيرته في مسابقات البطولة: فردي البليارد الفرنسي (ثلاثة اضلاع)، فردي السنوكر (6) كرات و(15) كرة، وفرق السنوكر، وفردي وزوجي البلياردو ثماني وتسع كرات.



ومع انفضاض سامر المنافسات، واسدال الستارة على احداث البطولة، ومع اقتراب موعد البطولة العربية المقبلة التي لا يفلصلنا عنها سوى ستة اشهر والمحدد مكانها  لغاية الآن في عمان، ما لم يعتذر اتحاد البلياردو والسنوكر عن تنظيمها، سيجري الاتحاد تقييماً عاماً للمشاركة الاردنية من كافة جوانبها بهدف تعزيز الايجابيات ومعالجة السلبيات، كي تمضي قاطرة العاب البلياردو والسنوكر الاردنية بالتسارع المطلوب، وكما هو مخطط له نحو محطة الانجازات والنجاحات حيث طموح اسرة اللعبة.

في السياق، يُعتبر التقييم واجراء المراجعة امر طبيعي يُلجأ اليه مع نهاية كل مشاركة اردنية في اية بطولة، ويعطى مؤشراً حقيقياً على مدى سير القاطرة على سكة النجاحات، ويُفترض ان يتبع التقييم مباشرة تفسيراً للنتائج التي تمخضت عنه، كي يتم الاستفادة منها في التعامل مع النهج المؤدي الى التطور المنشود واحداث النقلة النوعية المرادة، او اعادة توجيه القاطرة نحو ما تكشف عنه بوصلة قراءة النتائج من اجل بلوغ واحة الانجاز وتفيؤ ظلالها.

في شأن التنظيم، اشاد اتحاد غرب آسيا للبلياردو والسنوكر سواء على لسان رئيسه الاماراتي عبدالمنعم الختال في المقابلة التي خص بها «الدستور» يوم الجمعة الماضي، او في كلمة امين سره القطري محمد النعيمي خلال حفل الختام بالتنظيم، معتبراً انه الاميز على مدار البطولات الست لغرب آسيا.

على صعيد ذو صلة، نجزم بان للجهود التي بذلها رئيس الاتحاد راتب الضامن وهو ايضاً نائب رئيس الاتحاد العربي وعضو مجلس ادارة اتحاد غرب آسيا دور محوري في نجاح التنظيم، ما فرض على اتحاد غرب آسيا وعلى الوفود المشاركة: فلسطين والامارات وسوريه والسعودية وقطر والعراق والبحرين ولبنان الاشادة به دون تردد.

كما كانت جهود المدرب الوطني جلال الساريسي لافتة في الاشراف على سير المباريات في قاعة مباريات البلياردو، وينطبق الامر على رئيس لجنة الحكام رزق عساف الذي قاد قارب التحكيم ليرسو على شواطئ النجاح، فلم يُسجل اي اعتراض على حكام الاردن الذين اداروا المباريات بكفاءة عالية وعلى فترات زمنية طويلة في ايامها العشرة.

وفي الشأن الفني، جاءت نتائج المشاركة الاردنية في البليارد الفرنسي (ثلاث كرات) مميزة، ورفعت نتائجها الرأس، فاعتبرت درة المشاركة الاردنية في البطولة المجمعة، بحصول الاردن فيها على الميداليات الاربع المخصصة للمسابقة عن طريق كلاً من: البطل الذهبي مشهور ابوتايه الذي احتفظ باقتدار بزعامة منطقة غرب آسيا للعام الثاني على التوالي، ليحلق مع زميله البطل الفضي ناصر عواد في آفاق المجد، فيما احرز كل من حافظ الصاحب وجمال صبح الميدالية البرونزية المخصصة للمركز الثالث مكرر.

وتؤكد النتائج المشار اليها آنفاً ان البليارد الفرنسي هي درة المشاركة الاردنية في بطولة غرب آسيا بتسجيلها العلامة الكاملة التي افضت الى فوزها بكافة ميداليات المسابقة، فيما جاءت في مسابقات السنوكر والبلياردو دون مستوى الطموح.

في السنوكر «خرجنا من المولد بدون حمص» كما يقول المثل، وفي البلياردو لولا الميدالية البرونزية المخصصة للمركز الثالث مكرر التي احرزها الثنائي عوني الحصري ومحمد غالب لتكرر سينارو ومشهد مسابقة السنوكر، لكن وضعت الميدالية المشاركة الاردنية على قائمة الدول الحاصلة على ميداليات المسابقة.

في التفاصيل، كانت المشاركة الاردنية في مسابقة الزوجي للبلياردو تسع كرات باربعة ثنائيات، وفي السنوكر بفريقين، وفي البليارد الفرنسي باربعة لاعبين علاوة على حامل لقب النسخة الماضية من البطولة (مشهور ابوتايه)، وهذه ميزة لا تحصل عليها سوى الدولة المنظمة للبطولة.

 من هنا، نرى ان الحل المناسب يكمن في تركيز الاتحاد خلال قادم الايام على وجوه جديدة من فئتي الناشئين والشباب يتوسم فيهاا الخير، ويتعين عليه ان يصوب جهوده نحو رعايتهم، واتاحة الفرصة امامهم كي تلفحهم شمس التجربة، ويكتسبوا الخبرة المطلوبة، بما يؤدي الى اشتداد عودهم، ليدخلوا اجواء المنافسة، ولا تثريب على الاتحاد عندها ان خسر الناشئين على غرار الكبار، فالفارق في ذلك ان خسارة الناشئ تأتي في اطار مرحلة الاعداد الفني له، وانها متوقعة في بداية مشوار الاعداد، وأجزم في هذه الحالة بان من رحم الخسارة يولد النصر المنتظر.

نختم

نختم بالقول: امام الاتحاد مشاركة في البطولة العربية المقبلة، وفي حال ظل الاتحاد مستضيفاً لمنافساتها المقررة خلال تشرين اول المقبل او اعتذر عن استضافتها، فإن عليه ان يتخذ اجراءات جذرية فيما يخص لعبتي البلياردو والسنوكر، لأن الاستضافة ستكون ضريبتها عالية، حيث مطلوب من الدولة المستضيفة كما هو متفق عليه ان تكون منتخباتها قادرة على دخول اجواء المنافسة بقوة، وعلى التواجد فوق منصة التتويج، وليس شاهد عيان على انجازات الآخرين، فيقيناً لحظة نجاح هي افضل بكثير من دهر بكامله خالياً من الانجازات. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش