الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هاشم مناع يتأمل الشعر العربي وخصوصيته في اتحاد الكتاب

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

ألقى الدكتور هاشم صالح مناع، مساء يوم السبت الماضي، في اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، محاضرة بعنوان: «الشعر العربي بين الأصالة والحداثة»، أدراتها الأديبة الشاعرة حكمت العزة، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.

واستهل د. مناع محاضرته بالقول: عُرِّف الشعر بأنه التعبير عن تجربة إنسانية بكلام موزون مقفى، يُقصد به إلى التأثير في عواطف المتلقين. ويتميز الشعر من النثر بـ»الوزن» و»القافية»، ذلك أن النثر كان في مرحلة من المراحل يتميز بالسجع، والسجع في النثر كالقافية في الشعر، وشتان ما بين المعنيين، ذلك أن الشعر العربي القديم قد مر بمراحل، وهي: «المرسل»، ثم «السجع»، ثم «الرجز»، ثم «القصيد»، فإذن، «السجع»، مرحلة من المراحل المهجورة التي لا يُعتدّ بها في الشعر بعد أن تطور إلى «القصيد»، الذي يُعنَى بالوزن والقافية، وهما من «عمود الشعر»، الذي وضعه العلماء العرب، وهو عبارة عن معايير ومقاييس، وكل من خرج عنه خرج عن نهجهم؛ لذلك فإن الوزن والقافية لا يمكن التهاون بإهمال أحدهما، لأي سبب كان.



وبيّن د. مناع بأن العرب القدامى قد اجتهدوا بوضع مصطلح «الشعر»، المتميز بالوزن والقافية، ولا يجوز أن يتم التعدي على هذا المصطلح، أو التلاعب به تحت أية ذريعة، ذلك أن فحول الشعراء من الجاهلية مروراً بشعراء العصر العباسي ووقوفاً عند أحمد شوقي والبارودي، وانتهاء بشعراء عصرنا الذي التزموا الشعر العمودي قد واجهوا أزمة في المعنى، لا في الوزن، ولكنهم كانوا مبدعين تجاوزوا كل الأزمات، ومنهم من اختراع المعاني التي لم يسبق إليها، من أمثال أبي تمام والبحتري والمتنبي الذي يقول: «أنَامُ مِلْءَ جُفُوني عَنْ شَوَارِدِهَا/ وَيَسْهَرُ الخَلْقُ جَرّاهَا وَيخْتَصِمُ».

وأضاف د. مناع: ولما كانت الحداثة بمعنى الجديد، والتمرد، والتغيير، والثورة الانقلابية، والقطيعة مع الأصالة، فهي لا يجوز لها أن تتكئ على التغيير الجذري والكلي للفظ (الشعر)، وتبقيه مصطلحاً لجديد العمل أو الفن المستحدث؛ لأن ذلك لا يمت بصلة إلى قواعد الشعر وأصوله.

وخلص المحاضر إلى أنه على الفن الحديث أو الجديد، الذي يتخبط في مسمياته لفنه، من مثل: (الشعر المرسل)، و(النظم المرسل المنطلق)، و(الشعر الجديد)، و(شعر التفعيلة)، و(السطر الشعري)، و(القصيدة النثرية)، و(النثر الشعر)، و(الشعر النثري)، و(الشعر الحر) أن يبحث عن مسمى جديد، دون التعدي على لفظ (الشعر)؛ فكيف يتم الجمع بين (الشعر) و(النثر) في قولهم: (الشعر النثري).

ومن ثم تم حفل إشهار سير كوكبة من اعضاء الهيئة العامة قرأها الأمين العام محمود رحال ونائب الرئيس مصطفى الخشمان ود. مهدي العلمي والمحامي ضيف الله وريكات وقام رئيس الاتحاد الشاعر عليان العدوان بتوزيع الشهادات التقديرية على المكرمين التالية أسماؤهم د. محفوظ جوده ود. عبدالحليم مناع العدوان ود. شفيق ربابعه ود. اعلامي علي الحجاحجه والكاتبه نزيهه عيسى وجهاد البستنجي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش