الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أردنيتان تكسران صورة الاعلان التقليدي في البلد

تم نشره في الثلاثاء 29 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 الدستور- رنا حداد

خلي اعلانك يلف لف الاردن كلها، «من دون هذا الحلم ، لا شيء يستحق ان تنهض في الصباح»، شعار تؤمن به فتاتان اردنيتان تذهلان محدثهما بكم الطموح والعزم والاصرار، اكثر من ذلك انهما تستشرفان المستقبل وتستحضرانه امام اعينهما في كل خطوة تسيرانها الى الامام، مما يعطي المشوار صمودا وعزما اكبر.

«لف لف تكسي» ، مشروع عمل ريادي، بدأته سماح محمود الجراح وسحر عبدالحليم العليمي ، كشركة اعلانية أردنية ، تقدم حلولا تسويقية واعلانية متكاملة للافراد ، والشركات والمؤسسات بكافة الخدمات والمنتجات.

سيارة الاجرة، التاكسي ، بحسب صاحبات المشروع ، وبناء على دراسة الواقع ، وسيلة يعتمد عليها قرابة 90% من مستخدمي وسائل النقل العام، خاصة في العاصمة عمان، من هنا جاء المشروع مختلفا بابتكار وتفعيل المحتوى التسويقي، اذ يسعى للوصول الى اكبر عدد من الفئات المستهدفة من خلال وسيلة النقل الابرز في البلد، سيارة التاكسي.

رؤية المشروع ومهمته بحسب الجراح، المدير العام للشركة،  هي «بناء علاقات طويلة الامد مع العملاء من خلال الوصول النوعي الى اكبر عدد من المستهلكين».

وتؤكد الجراح» في حديثها مع «الدستور» ، نعم بصفات جديدة ومميزة ننفرد بأن نكون الشركة الوحيدة من نوعنا بهذا المجال».

وعن آلية الاعلان تقول العليمي «يكون من خلال استغلال المساحات الخلفية من الكرسي الامامي داخل سيارة التاكسي، بحيث يكون مواجه تماما لعين الراكب حتى تصل نسبة مشاهدة الاعلان الى 100% من قبل الراكب».

ونجح المشروع ، بحسب الجراح، باستقطاب حوالي 200 سيارة اجرة، عن طريق المكاتب ومالكيها،وبذا فان المشروع ومن خلال نسبة مادية للتاكسي يسهم في تحسين دخل السائق ايضا.

مسؤولية اجتماعية

ولم تغفل الجراح والعليمي عن دورهما ووجود دور ريادي للمشروع الفائز بجائزة جائزة «زين» لأصحاب المبادرات الشبابية، في التوعية المجتمعية اذ ترعيان توزيع اعلانات تستهدف الارشاد الخاص بمواضيع ذات صلة وعلاقة مباشرة بصحة المجتمع والافراد ومن ذلك ، اعلانات «عدم التدخين» و»ترشيد استهلاك المياه والطاقة».

ومن منبر «الدستور» وجهت الجراح والعليمي رسالة للمؤسسات المعنية والوزارات بامكانية العمل المشترك فيما يخص رسائل التوعية والارشاد في مجالات مثل الصحة والطاقة والنقل وحتى الامن.

وتطمح الفتاتان ايضا بالسير قدما نحو التقديم السياحي الامثل، من خلال الاعلان بهذه الطريقة للترويج لمناطق اثرية وسياحية في الوطن، باعتبار ان معظم السياح الذين يقصدون البلد يستخدمون سيارات الاجرة.

دعوة لانضمام الشباب ومكاتب التاكسي

تؤكد الجراح ان الشركة ومنذ البداية تهدف إلى التخفيف من حدة البطالة ، وانتظار الوظيفة الرسمية، وترى ان استثمار أوقات الفراغ للشباب للعمل في الشركة قد تساهم ايضا في تحسين أوضاعهم الاقتصادية، من جهة ودعم قطاع النقل البري وبخاصة سائقو التاكسي لتحسين وضعهم المالي من خلال العمولة التي يجنيها من الاعلان.

وتؤكد الجراح ان الغالبية العظمى من سيدات مجتمعنا يستخدمن التاكسي للتنقل،مما جعلهم يفكرون باستهداف منتجات وخدمات تخص المرأة ومن هنا كان الخطاب موجه للشركات والمشاغل التي تهتم بوصول منتجها الى السيدات.

وعن الحلم تقول الجراح والعليمي ، مازال الطريق طويل والحلم كبير نحلم بالوصول الى الطائرات ، هذا ما أكدته الجراح والعليمي، فالخطوة التالية لمشروعهما وضع الاعلان على الطائرات .

وتشير الجراح الى دور مؤسسة انجاز التي تُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب الأردنيّ ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم، مؤكدة دعمهم للمشروع عبر الشراكات التي تعقدها «إنجاز» مع مؤسسات القطاع الخاص،اذ تبنّت مجموعة نقل توجيه شركة لف لف في مجال التخطيط.

دور سائق المركبة

وعن التنسيق مع سائق المركبة قالت الجراح  أن سائق التاكسي هو المحطة الأولى من محطات التسويق وهو أول شخص يمكنه لفت نظر الركاب للمشروع والاعلان عبر مداخلة بسيطة،  فهذه المهمة جزء من دوره ويبقى التصميم وطريقة عرض المنتج او الخدمة لتكمل المشوار مع الراكب».

وتختم الجراح حديثها بالقول «لقد قمنا بدراسات على سيارات الاجرة التاكسي، وتبين ان السيارة الواحدة تنقل على اقل تقدير 20 طلب يوميا،  ما يعني أن 600 شخص على الأقل سيشاهدون الإعلان في سيارة التاكسي، هذا اضافة الى ان تكلفة الاعلان اقل واسرع واقوى، من وسائل اخرى».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش