الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ولش يغادر بيروت بعد تطمين حلفاء واشنطن بـ «الدعم الكامل»

تم نشره في الاثنين 17 كانون الأول / ديسمبر 2007. 02:00 مـساءً
ولش يغادر بيروت بعد تطمين حلفاء واشنطن بـ «الدعم الكامل»

 

 
بيروت - وكالات الانباء

طالب الغربيون الفرقاء السياسين على حد سواء في لبنان اتمام الاستحقاق الرئاسي رغم الانحياز الواضح في تصريحات المبعوث الامريكي ديفيد ولش نحو الائتلاف الحاكم و قوى "14اذار".وتاتي هذه الدعوة عشية جلسة انتخاب الرئيس المقررة اليوم والتي وصفها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانها "الفرصة الاخيرة" لانتخاب رئيس ، الامر الذي رفضه رئيس مجلس النواب نبيه بري ملحا الى تاجيل الجلسة الى اشعار اخر. وصرح ولش بانه "حان الوقت" للغالبية النيابية والمعارضة لانتخاب رئيس للجمهورية بعد ثلاثة اسابيع على شغور سدة الرئاسة.

وحض النواب على "القيام بواجبهم" معتبرا انه تم انجاز القسم "الاصعب" عبر"ايجاد مرشح توافقي" ، في اشارة الى قائد الجيش العماد ميشال سليمان الذي وافق فريقا الاكثرية والمعارضة على ترشيحه.

وإلتقى ولش امس قائد الجيش اللبناني العماد ميشيل سليمان وأعاد تأكيد أهمية عقد الانتخابات الرئاسية في موعدها.

وقالت وكالة الأنباء الوطنية اللبنانية إن ولش نقل لسليمان رسالة تأييد من الولايات المتحدة للجيش اللبناني. وقال ولش قبيل مغادرته بيروت إن "الذين يتدخلون"فى الانتخابات الرئاسية"عليهم أن ينظروا إلى الوضع ويدركوا المخاطر الكبرى التى يواجهها البلد فى حال لم يتم الانتخاب ، وعليهم العمل بقوة على إتمام هذه العملية الآن". وقال إن قرار الانتخابات "لا يجب أن يكون خارج لبنان ، إنه قرار لبنان ، وعلى كل من يحاول من خارج لبنان أن يعرقل هذه العملية أو أن يتدخل فيها أن يتوقف فوراً".

وردا على سؤال ما إذا كانت بلاده تشجع إجراء انتخاب رئيس بالنصف زائد واحد ، أى بالأكثرية النيابية البسيطة ، كما تلمح الأكثرية النيابية ، أجاب "نحن ندعم الأكثرية وقراراتها".

وعبر ولش السبت عن دعم الولايات المتحدة القوي للسنيورة قائلا "لقد ارسلت الي هنا ... لاعبر عن دعمنا القوي للحكومة والرئيس السنيورة...وسندعم الاغلبية البرلمانية." وفي تاييد لتصريحات الرئيس الفرنسي ، وقال ولش للصحافيين اثر مقابلته فى وقت سابق وزير الدفاع الياس المر "اعتقد إن الرئيس ساركوزى على حق ، وقد آن الأوان لانتخاب رئيس".

وكان المر أوضح بعد استقباله ولش أن هذا الأخير أكد له أثناء اللقاء أن زيارته إلى بيروت تندرج في إطار تأكيد "التفويض الأميركي للمبادرة الفرنسية".

وكان ساركوزي اعلن الجمعة ان اليوم سيكون "يوم الفرصة الاخيرة للبنان" ، داعيا "جميع الاطراف" الى مساعدة هذا البلد "في ان يكون له رئيس".وحذر من ان "الذين سيجازفون بتعطيل هذه الفرصة سيقطعون انفسهم نهائيا عن عدد من الدول في مقدمها فرنسا".وكان ساركوزي يشير بكلامه الى سوريا وحلفائها اللبنانيين وفي طليعتهم حزب الله الذي يقود المعارضة.

ورفض رئيس مجلس النواب نبيه بري تصريحات ساركوزي ، وقال إن الإطار الزمني الذي يحكم المجلس في إجراء الانتخابات الرئاسية هو 31 كانون الاول الحالي.

ونقل عن بري قوله إن "فرصة انتخاب رئيس جدبد مازال أمامها عشرة أيام وإن يوم الاثنين القادم ليس الفرصة الاخيرة" وأضاف بري إنهم يعملون ليل نهار من اجل انجاز هذه الانتخابات والفرصة ليست فقط ليوم الاثنين لكنها تمتد لنهاية هذا العام. ولهذا مازال هناك أمل في انتخاب رئيس جديد قبل نهاية العام.

وكان بري قد حدد اليوم موعدا لانتخاب رئيس بعد تأجيل جلسة مجلس النواب ثماني مرات منذ 25 ايلول ، لكن الخلافات القائمة بين الغالبية النيابية والمعارضة تهدد بارجاء الجلسة مجددا. وقال النائب السابق فارس سعيد(الاكثرية)"لن يكون هناك انتخابات غدا" متوقعا ان يؤجل بري الجلسة.

واضاف سعيد ان "العراقيل ليست داخلية ، العراقيل تاتي من سوريا وايران ..والعقد سهلة الفك ما ان ياتي الضوء الاخضر من دمشق وطهران".واعتبر ان سوريا لن تسهل الانتخابات قبل الحصول على شيء ما في المقابل من الولايات المتحدة. وقال ان "الامر مرتبط بالنسبة لسوريا بتحسين ظروف التفاوض ويبقى موضوع المحكمة هو الاساس بالنسبة لها" في اشارة الى المحكمة الدولية التي اقرت لمقاضاة المتهمين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. ولفت النائب الى ان "الخطوات والتصاريح وزيارة ولش اشارة واضحة الى تمسك واشنطن باستقلال لبنان وسيادته" ، مستبعدا امكانية ان تعقد واشنطن صفقة مع دمشق على حساب لبنان.



Date : 17-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش