الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صحف عبرية * الأمل الوحيد لاسرائيل على صورة جنرال * جدعون ليفي - «هآرتس»

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
صحف عبرية * الأمل الوحيد لاسرائيل على صورة جنرال * جدعون ليفي - «هآرتس»

 

 
عامي أيلون هو الأمر القادم ، اذ يشيراستطلاع نشر في نهاية الاسبوع الى أن نصف الاسرائيليين يريدونه وزيرا للدفاع ، الاسرائيليون ممزقون بين تطلعهم لسياسيين فاشلين وبين الميل لسياسيين مبتدئين لا يعرفون عنهم إلا القليل ، أيلون شخص "نظيف" و"مستقيم" ، وهو كذلك واحد من الطراز الذي نحبه ، فهو يعًد بأكل الكعكة وإبقائها كاملة في نفس الوقت ، وهو رجل سلام و"مستر أمن" في ذات الوقت ، لذلك سيكون الأمل الذي يبثه للناس أملا جديدا سيتبدد على صخرة الواقع ، وتأييده انما يشير فقط الى الفراغ الناشيء هنا.
التمعن في تصريحاته ومواقفه في السنوات الأخيرة يظهر صورة مُحيرة إن لم تكن مضطربة ، فمن قال قبل عدة سنوات أنه لن يتوجه الى السياسة أصبح اليوم مرشحا لرئاسة الوزراء ، ومن قال لصحيفة "معاريف" قبل ثلاث سنوات أن من "المحظور" وصول اليسار الى الحكم ، وأن "اليسار" لن ينجح في التوصل الى تسوية مع الفلسطينيين لان الليكود وحده هو القادر على اخلاء المستوطنات - هو الذي قال لصحيفة "هآرتس" قبل سنة: "أنا سأقوم باخلاء 60 ألف مستوطن" ، ومن قال عن نفسه انه قد "صحا من حلمه بألم كبير" - ما زال يعتقد أن المستوطنين قد أحرزوا "النصر للدولة" ، ويقول انه يكن لهم احتراما عميقا ويعتبرهم طليعة الصهيونية. ان أيلون الذي قال قبل سنة أن عمير بيرتس جدير "قطعيا" بأن يكون رئيسا للوزراء لانه يمتلك كافة المزايا للقيادة الوطنية ، وقدرة غير عادية للصمود في مواقف الضغط - تحول الى عدو لدود له قبل الحرب وفور عدم تعيينه وزيرا (من قبل بيرتس) - مثل آخر الانتهازيين.
ان رجل السلام الذي لم يخرج بنداء صريح وواضح للاستجابة لتحدي السلام المنطلق من دمشق - يؤيد إبقاء التجمعات الاستيطانية والجدار الفاصل.
وما هو موقفه من المفاوضات مع حكومة الوحدة الفلسطينية؟.
أيلون رد من خلال مستشارته الاعلامية بأنه "يتوجب التطلع الى التفاوض مع أبو مازن المنتخب جماهيريا" وكأن حماس ليست "منتخبة من الجمهور الفلسطيني" ، من اجل مثل هذه المواقف لدينا ايهود اولمرت.
لقد عارض أيلون خروج حزبه من الحكومة بعد انضمام افيغدور ليبرمان ، الشخص الذي اقترح طرح أيلون على رأس مركز لابحاث المياه والبحيرات ، انه لم يعارض الحرب في لبنان من بدايتها ، وانما كان ضد العملية البرية فقط ، أيلون يسير بخطى صغيرة دائما - وقد أيد خطة تسيبي لفني السياسية ، هذا هو البديل ، وهذا هو الأمل الابيض ، أيلون الذي يحمل شهادة تدجين الحيوانات لا يكتفي بتدجين الثديات المائية وانما يريد تدجين الفلسطينيين ايضا ، وفي نفس الوقت هو أحد المبادرين لـ "الحملة الشعبية" التي لم يتبق منها شيء.
رجل الضفدع الغامض أيلون يقوم بطمس معالم مواقفه في موقعه على شبكة الانترنت لدرجة لا يمكن فيها فهم الاتجاه الذي يسير فيه فقد قال: "الهدف الذي يتوجب التطلع اليه هو واقع منظومة اقليمية دولية مستقرة" ، وبالنسبة لسوريا قال: "البدء من خلال رؤية تفصل بين السيادة السياسية والسيطرة على الارض" ، وأمس أوغل في مواقفه هذه قائلا انه لن يقوم باخلاء أي تجمع سكاني في الجولان ، هكذا يريد أيلون صنع السلام ، ولم ينبس خلال ذلك ببنت شفة حول وحشية الاحتلال في المناطق وحقوق الانسان أو المقاطعة الفاضحة المفروضة على الشعب الفلسطيني.
ان نجاحه في الاستطلاعات يدل على ضياعنا ووضعنا أكثر مما يدل على وضعه هو ، مرة اخرى يتجسد الأمل الوحيد القادم على صورة جنرال ورئيس سابق لجهاز "الشباك" - على غرار مجريات الامور في العالم الثالث ، وعلى رأس من؟. على رأس حزب العمل ، البديل الوحيد طبعا لنتنياهو في الانتخابات القادمة ، والذي يعتبر معقلا لليسار الاسرائيلي ، لن نصل الى مسافة بعيدة اذا سرنا في طريق أيلون المسدود هذا (اشارة الى شارع نتيفي أيلون بين القدس وتل ابيب).
- مراسل مختص في حقوق الانسان
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش