الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فاعليات البلقاء الدستور صحيفة الوطن المنحازة دائما لقضاياه

تم نشره في الاثنين 28 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

السلط-الدستور-ابتسام العطيات

عبرت فاعليات شعبية ورسمية في محافظة البلقاء عن اعتزازها بصحيفة «الدستور» باعتبارها صرحا اعلاميا مميزا وعميدة للصحافة الاردنية واقدمها واعرقها وذات سمعة طيبة ومهنية عالية ولها مكانتها بين الصحف على المستوى المحلي والعربي والدولي.

النائب مصطفى ياغي ، قال» الدستور» بالنسبة لي كانت وما زالت نبراس المعرفة وسعة الاطلاع ومصدر الخبر ، وقد بدأ حبي «للدستور» منذ أوائل الثمانينات من القرن الماضي عندما كنت طالباً على مقاعد الدرس ، أجول بين صفحاتها باحثاً عن الخبر الصادق ومكتشفاً دهاليز السياسة وفن صناعة الأخبار».

واضاف ياغي» ابارك لهذه الصحيفة تقدمها وهي تضيء شمعتها الخمسين على انطلاقتها».

رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان قال:كانت «الدستور « وما زالت الصحيفة الوطنية المنحازة دائما لصف الوطن والمواطن وقضاياهما ، ولم تتوان  يوما عن مواكبة الاحداث بكل حيادية ومهنية صادقة.

واضاف استطاعت «الدستور» وخلال نصف قرن ان تحافظ على مكانتها لدى المواطن الاردني والعربي اذ لم تغفل يوما عن  متابعة اي قضايا سواء محليا او عربيا ودوليا فكانت العين الصادقة التي نرى من خلالها الاحداث».

وهنأ الخشمان الصحيفة وادارتها ، قائلا : ابارك «للدستور» عيدها واتمنى لها التوفيق  والازدهار في مسيرتها الوطنية المستمرة».

وقال عميد كلية الاميرة رحمة الجامعية واستاذ علم الاجتماع في جامعة البلقاء التطبيقية الاستاذ الدكتور حسين الخزاعي ان «الدستور» جريدة رسالتها انسانية اجتماعية وطنية منذ انطلاقها في 28 اذار 1967 وهي تعمل على خدمة المجتمع الاردني والعربي في مختلف قضاياه السياسية والاجتماعية والعلمية.

واضاف الخزاعي: جريدة «الدستور» تتبع المنهجية الاعلامية الشفافه التي تستند على المصداقيه في الخبر وعدم المبالغة والتضخيم والمبالغة وايلاء الوحدة الوطنية وتعزيزها بين افراد المجتمع ولم جمع الامه العربيه ووحدتها».

واشار الخزاعي الى حرص جريدة «الدستور» على توعية المواطن الاردني تجاه القضايا الاجتماعية والاقتصادية والصحية والجامعات والمدارس والتربية والتعليم .

ووصف الخزاعي جريدة «الدستور» بانها ليست صحيفة يوميه فقط  انما هي جامعة ومدرسه واسرة ومستشفى ومنبر سياسي واقتصادي وتنموي ، انها مدرسه يوميه تتحفنا  بنورها ومضامينها الطيبة المشرفه . واتمنى لأسرة جريدة «الدستور» المزيد من التالق والتقدم والابداع.

وقال ناشر موقع جبال البلقاء الزميل اشرف شنيكات « يقال لكل شيء من اسمه نصيب وكذلك هي جريدة «الدستور» والتي تمثل تماما مرجعية لكافة المواطنين الباحثين عن الخبر الصادق والمعلومه الدقيقه والموقف الثابت تجاه الوطن وقضايا الوطن تماما كما هو الدستور الاردني».

واضاف»لقد تميزت جريدة «الدستور» بمتابعتها لاخبار المحافظات والمناطق الاردنيه جميعا فقامت على الدوام ادارة التحرير بفرد مساحات كبيرة للقضايا الخدماتيه والتي تعنى بالمواطنين ومطالبهم فكانت بصدق صوت المواطن الصداق لاصحاب القرار بالاضافة لاستقطابها العديد من الكتاب الكبار ليمثلوا التحليل الاستراتيجي والسياسي وتبسيط الصورة امام القراء لفهم ما يحدث وكشف ما بين السطور».

واشار الى ان» الدستور»  انفردت  دون غيرها من الصحف اليومية الاردنيه بمتابعه القضايا الانسانيه ، وكانت حلقة الوصل بين المحتاجين والاسر العفيفه واهل الخير من خلال زاوية (عين الله لا تنام ) للكاتب ماهر ابو طير وهو بعد انساني ملاصق للعمل الصحفي».

وقدم الشنيكات التبركات للدستور وقال»نبارك لاسرة الدستور العيد ال50 لها املين لهم مزيدا من التقدم والنجاح «.

 وقال رئيس بلدية دير علا  الجديدة خليفة الديات: «خمسون عاما تمضي على مؤسسة صحفية واعلامية وطنية قدمت للوطن والمواطن,الدستور ليست جريدة فحسب ولكنها حالة من الصدق والإلتزام لجيل ما زال قابضا على المهنية والشرف بعيدا عن بائعي الحروف وسارقي الفرح وتجار الكلام».

واضاف»تبلغ الدستور اليوم ربيعها الخمسين وما زالت فتية نضرة، تكبر كل يوم وليلة، تثبت أقدامها، وتنشر حولها عبقا من الثقافة والفكر،تتفانى خدمة لقرائها، تسعد لفرحهم وتحزن لهمهم».

واكد على ان»الدستور الصحيفة ذات الموضوعية والحرفية العالية عملت ومازالت تعمل لخدمة الاردن وقضاياه الداخلية والخارجية، تنتقد حيثما وجب الانتقاد ووجد التقصير وتشكر حيثما وجب الثناء واستحق التقدير،كانت بعيدة عن جلد الذات قريبة من هم المواطن ومعاناته،تطرز عملها بمتابعاتها وصولا للحلول المنشودة».

واشار الى انه  كان للدستور دور  بارز  في ابراز صورة الاردن الناصعة محليا واقليميا ودوليا ولقد اكتسبت بذلك مكانة كبيرة في قلوب الاردنيين واصبحت ذا سمعة كبيرة في الأوساط الاعلامية والصحفية داخليا وخارجيا.

وقال الديات:»للدستور في عيدها الخمسين كل الحب والتقدير والاعتزاز بدورها ورسالتها وكل الفخر لكل من بذل وأعطى من فكره وقلبه وجهده وقلمه لتصل الدستور الى ما هي عليه الآن».

رئيس غرفة تجارة السلط سعد البزبز الحياري قال:» نهنئ صحيفة الدستور بعيدها الخمسين, هذه الصحيفة الاردنية العريقة التي تضم نخبة من الصحفيين وهي على الدوام صحيفة وطنية ملتزمة بالمصداقية والحياد والموضوعية ونؤكد ان هذه المؤسسة الاعلامية الوطنية بنيت على قواعد مهنية ثابتة حتى وصلت الى هذا المستوى المتقدم من التميز والاحتراف وغدت المنبر الحر لكل المواطنين هاجسها البحث عن الحقيقة وايصالها لصانعي القرار وان العاملين فيها اثبتوا على مدى عقود طويلة انهم متميزون بالحرفية والمهنية استطاعوا ان يرفعوا صوت الوطن عاليا».

وتمنى الحياري  للدستور والقائمين عليها مزيدا من النجاح والتوفيق في ظل الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش