الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دعا الى نشر ثقافة الاعتدال والتسامح ورفض كل اشكال الارهاب

تم نشره في الخميس 29 آذار / مارس 2007. 02:00 مـساءً
دعا الى نشر ثقافة الاعتدال والتسامح ورفض كل اشكال الارهاب

 

 
* اعلان الرياض: المبادرة العربية ترسم النهج الصحيح للوصول الى تسوية سلمية * خيار السلام العادل والشامل استراتيجي للأمة العربية * خلو المنطقة من كافة اسلحة الدمار الشامل بعيدا عن ازدواجية المعايير

الرياض - الدستور - ماهر ابوطير
في ما يلي النص الحرفي لاعلان قمة الرياض التي اختتمت الخميس بالتاكيد على التمسك بالسلام عبر المبادرة العربية للسلام.
اعلان الرياض
نحن قادة الدول العربية المجتمعين في الدورة التاسعة عشرة لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة بالرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.
- استنادا الى الاسس والمقاصد التي نص عليها ميثاق جامعة الدول العربية والمواثيق العربية الاخرى ، بما فيها وثيقة العهد والوفاق والتضامن بين الدول العربية ووثيقة التطوير والتحديث في الوطن العربي ، واستلهاما للقيم الدينية والعربية التي تنبذ كل اشكال الغلو والتطرف والعنصرية ، وحرصا منا على تعزيز الهوية العربية ومقوماتها الحضارية والثقافية ومواصلة رسالتها الانسانية المنفتحة في ظل ما تواجهه الامة من تحديات ومخاطر تهدد باعادة رسم الاوضاع في المنطقة وتمييع الهوية العربية وتقويض الروابط التي تجمعنا ، وتاكيدا على الضرورة الملحة لاستعادة روح التضامن العربي وحماية الامن العربي الجماعي والدفع بالعمل العربي في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية ، والالتزام بالجدية والمصداقية في العمل العربي المشترك والوفاء بمتطلبات دعم جامعة الدول العربية ومؤسساتها ، نعلن عزمنا على :
- العمل الجاد لتحصين الهوية العربية ودعم مقوماتها ومرتكزاتها وترسيخ الانتماء اليها في قلوب الاطفال والناشئة والشباب وعقولهم ، باعتبار ان العروبة ليست مفهوما عرقيا عنصريا بل هي هوية ثقافية موحدة تلعب اللغة العربية دور المعبر عنها والحافظ لتراثها ، واطار حضاري مشترك قائم على القيم الروحية والاخلاقية والانسانية ، يثريه التنوع والتعدد والانفتاح على الثقافات الانسانية الاخرى ، ومواكبة التطورات العلمية والتقنية المتسارعة دون الذوبان او التفتت او فقدان التمايز ولذلك نقرر :
- اعطاء اولوية قصوى لتطوير التعليم ومناهجه في العالم العربي بما يعمق الانتماء العربي المشترك ويستجيب لحاجات التطوير والتحديث والتنمية الشاملة ويرسخ قيم الحوار والابداع ويكرس مبادئ حقوق الانسان والمشاركة الايجابية الفاعلة للمرأة.
- تطوير العمل العربي المشترك في المجالات التربوية والثقافية والعلمية عبر تفعيل المؤسسات القائمة ومنحها الاهمية التي تستحقها والموارد المالية والبشرية التي تحتاجها خاصة فيما يتعلق بتطوير البحث العلمي والانتاج المشترك للكتب والبرامج والمواد المخصصة للاطفال والناشئة وتدشين حركة ترجمة واسعة من اللغة العربية واليها وتعزيز حضور اللغة العربية في جميع الميادين بما في ذلك وسائل الاتصال والاعلام والانترنت وفي مجالات العلوم والتقنية.
- نشر ثقافة الاعتدال والتسامح والحوار والانفتاح ورفض كل اشكال الارهاب والغلو والتطرف وجميع التوجهات العنصرية الاقصائية وحملات الكراهية والتشويه ومحاولات التشكيك في قيمنا الانسانية او المساس بالمعتقدات والمقدسات الدينية والتحذير من توظيف التعددية المذهبية والطائفية لاغراض سياسية تستهدف تجزئة الامة وتقسيم دولها وشعوبها واشعال الفتن والصراعات الاهلية المدمرة فيها.
- ترسيخ التضامن العربي الفاعل الذي يحتوي الازمات ويفض النزاعات بين الدول الاعضاء بالطرق السلمية واطار تفعيل مجلس السلم والامن العربي الذي اقرته القمم العربية السابقة وتنمية الحوار مع دول الجوار الاقليمي وفق مواقف عربية موحدة ومحددة واحياء مؤسسات حماية الامن العربي الجماعي وتاكيد مرجعياته التي تنص عليها المواثيق العربية والسعي لتلبية الحاجات الدفاعية والامنية العربية.
- تاكيد خيار السلام العادل والشامل باعتباره خيارا استراتيجيا للامة العربية وعلى المبادرة العربية للسلام التي ترسم النهج الصحيح للوصول الى تسوية سلمية للصراع العربي الاسرائيلي مستندة الى مبادئ الشرعية الدولية وقراراتها ومبدا الارض مقابل السلام.
- تاكيد اهمية خلو المنطقة من كافة اسلحة الدمار الشامل بعيدا عن ازدواجية المعايير وانتقائيتها محذرين من اطلاق سباق خطير ومدمر للتسلح النووي في المنطقة ومؤكدين على حق جميع الدول في امتلاك الطاقة النووية السلمية وفقا للمرجعيات الدولية ونظام التفتيش والمراقبة المنبثق عنها.
ان ما تجتازه منطقتنا من اوضاع خطيرة تستباح فيها الارض العربية وتتبدد بها الطاقات والموارد العربية وتنحسر معها الهوية العربية والانتماء العربي والثقافة العربية ، يستوجب منا جميعا ان نقف مع النفس وقفة تامل ومراجعة شاملة. واننا جميعا قادة ومسؤولين ومواطنين ، اباء وامهات وابناء ، شركاء في رسم مصيرنا بانفسنا ، وفي الحفاظ على هويتنا وثقافتنا وقيمنا وحقوقنا. ان الامم الاصيلة الحية تمر بالازمات الطاحنة فلا تزيدها الا ايمانا وتصميما وان امتنا العربية قادرة باذن الله حين توحد صفوفها وتعزز عملها المشترك ان تحقق ما تستحقه من امن وكرامة ورخاء وازدهار".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش