الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجيش السوري يستعيد تدمر وبوتين يهنئ الأسد

تم نشره في الاثنين 28 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - استعاد الجيش السوري بدعم روسي امس السيطرة الكاملة على مدينة تدمر بعد ان طرد عناصر تنظيم داعش الذين كانوا يستولون على المدينة الاثرية بوسط سوريا منذ حوالى السنة، محققا بذلك انتصارا استراتيجيا.

وقال مصدر عسكري لمراسل وكالة فرانس برس من تدمر بعد معارك عنيفة يسيطر الجيش السوري والقوات الرديفة على كامل مدينة تدمر بما في ذلك المدينة الأثرية والسكنية»، مضيفا ان عناصر تنظيم داعش «انسحبوا من المدينة».

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان «عناصر تنظيم داعش انسحبوا بأوامر من قيادتهم في الرقة» شمال سوريا.

واضاف مدير المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ويؤكد انه يعتمد على شبكة واسعة من المصادر في جميع انحاء البلاد ان «قوات النظام والمسلحين الموالين لها سيطرت على كامل المدينة صباح امس».

وقال عبد الرحمن ان «معارك تدمر التي استمرت نحو ثلاثة اسابيع اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 400 من تنظيم داعش»، مؤكدا «انها اكبر حصيلة يتكبدها داعش في معركة واحدة منذ ظهوره» في اوج النزاع السوري في 2013.

واضاف ان «ما لا يقل عن 180 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين له قتلوا» في هذه المعارك ايضا.

وقال مصدر عسكري امس ان مقاتلي تنظيم داعش «انسحبوا باتجاه السخنة والبعض باتجاه الرقة ودير الزور» معاقلهم في شمال وشرق سوريا. وتابع ان الجيش السوري استعاد صباح امس ايضا المطار العسكري الواقع في جنوب شرق تدمر من تنظيم داعش. واكد ان «وحدات الهندسة في الجيش تعمل على تفكيك عشرات الالغام والعبوات الناسفة داخل المدينة الاثرية» التي تحتوي على كنوز دمر هذا التنظيم المتطرف جزءا منها.

كما واكد الجيش السوري امس تصميمه على طرد تنظيم داعش من معقليها في سوريا، الرقة ودير الزور بعد اعلان سيطرته الكاملة على مدينة تدمر. واعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان نقله التلفزيون السوري ان «السيطرة على مدينة تدمر تشكل قاعدة ارتكاز لتوسيع العمليات العسكرية التي تخوضها قواتنا المسلحة الباسلة ضد تنظيم داعش على محاور واتجاهات عدة أبرزها دير الزور والرقة».

واشاد الرئيس السوري بشار الاسد امس باستعادة الجيش السيطرة على مدينة تدمر الاثرية من ايدي تنظيم داعش، معتبرا ذلك «انجازا مهما» بحسب تصريحات اوردتها وكالة الانباء السورية (سانا).

وقال الاسد خلال استقباله وفدا برلمانيا فرنسيا في دمشق ان استعادة تدمر تعد «انجازا مهماً ودليلاً جديداً على نجاعة الاستراتيجية التي ينتهجها الجيش السوري وحلفاؤه في الحرب على الارهاب».

واعتبر الاسد ايضا ان ذلك يظهر «عدم جدية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويضم أكثر من ستين دولة في محاربة الإرهاب بالنظر إلى ضآلة ما حققه هذا التحالف منذ إنشائه قبل نحو عام ونصف».

واجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس اتصالا هاتفيا بنظيره السوري بشار الاسد مهنئا باستعادة القوات السورية مدينة تدمر الاثرية، وفق ما اعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف. واضاف المتحدث كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي العامة ان الاسد «عبر عن تقديره الكبير للمساعدة التي قدمتها القوات الجوية الروسية وشدد على ان تقدما مثل تحرير تدمر لما كان ممكنا من دون دعم روسيا».

وكرر بوتين انه «رغم انسحاب القسم الاكبر من القوات الروسية من سوريا، فان القوات المسلحة الروسية ستواصل مساعدة السلطات السورية في مكافحة الارهاب وتحرير اراضيها من المجموعات المتطرفة».

واجرى بوتين ايضا اتصالا هاتفيا بالمديرة العامة لمنظمة اليونيسكو ايرينا بوكوفا «لابلاغها ان ممثلين للقوات الروسية سيشاركون مع الجنود السوريين في ازالة الالغام والمتفجرات من هذه المدينة القديمة». من جانب اخر، أعلن المركز الروسي للمصالحة بين أطراف الصراع في سوريا، امس  أن سلاح الطيران الروسي نفذ 40 طلعة جوية في المنطقة القريبة من تدمر في محافظة حمص السورية خلال اليومين الماضيين. وأضاف المركز  في بيان نشره على موقع وزارة الدفاع الروسية وأوردته وكالة أنباء (تاس) الروسية  أن «الضربات استهدفت 158 منشأة للإرهابيين، ما أدى إلى مقتل 100 من المسلحين وتدمير 4 دبابات و3 قطع مدفعية و 4 مستودعات ذخيرة و5 مركبات «. وأشار البيان إلى أنه تم انتهاك وقف إطلاق النار في سوريا تسع مرات خلال اليومين الماضيين. وعلى صعيد اخر، عبر البابا فرنسيس امس في رسالته بمناسبة عيد الفصح لدى الكنائس التي تتبع التقويم الغربي عن امله في ان تحمل المفاوضات حول سوريا السلام الى هذا «البلد الممزق».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش