الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع حصيلة الانفجار في لاهور الباكستانية إلى 65 قتيلا

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

لاهور (باكستان) -قتل 65 شخصا على الاقل واصيب نحو 200 بجروح الاحد في تفجير يبدو انه انتحاري في موقف متنزه مكتظ بالرواد في مدينة لاهور الباكستانية حيث كان المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح.

وشوهدت عشرات السيارات تهرع الى متنزه "غولشان الاقبال" الواقع قرب وسط المدينة التي تعد ثمانية ملايين نسمة، وفي عداد الضحايا الكثير من النساء والاطفال.

وقال محمد عثمان مسؤول الادارة المحلية في لاهور ان "الحصيلة ارتفعت الى 65 قتيلا وعمليات الاغاثة تتواصل" مشيرا الى ان اكثر من 50 طفلا في عداد الجرحى.

وكانت الحصيلة السابقة تشير الى 56 قتيلا.

واضاف انه تم استدعاء الجيش للمساعدة قائلا "لقد تلقينا مساعدة الجيش. لقد وصل عسكريون الى المكان وهم يساعدون في الاغاثة والامن".

من جهته، قال الضابط في الشرطة حيدر اشرف "يبدو انه هجوم انتحاري المتنزه كان يضيق بالرواد الاحد".

وقال طبيب في مستشفى جناه  "ان عدد الجرحى يفوق 200 شخص ومعظمهم في حالة حرجة".

وقال مسؤول الصحة الاقليمي خواجه سلمان رفيق ان السلطات طلبت من المواطنين التبرع بالدم.

وقال جواد علي الذي يقيم قبالة المتنزه ويبلغ من العمر 35 عاما ان قوة الانفجار ادت الى تحطم زجاج منزله.

واضاف "كان كل شيء يهتز وسمع الصراخ في كل مكان وانتشر الغبار"، موضحا "بعد عشر دقائق خرجت، وكانت اشلاء الضحايا متناثرة على جدران المنزل. كان الناس يبكون ويمكن رؤية سيارات الاسعاف".

وتابع ان المتنزه كان مكتظا الاحد بسبب عيد الفصح بحسب التقويم الغربي.

واوضح "كان هناك كثير من المسيحيين في المكان. كان المتنزه مكتظا حتى انني طلبت من عائلتي عدم التوجه اليه".

وسارعت الولايات المتحدة الى التنديد بهجوم "جبان" في لاهور.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي نيد برايس في بيان صادر عن البيت الابيض ان "الولايات المتحدة تدين باشد العبارات الهجوم المروع الذي وقع اليوم في لاهور في باكستان".

واضاف "هذا العمل الجبان في متنزه لطالما اعتبر هادئا وجميلا ادى الى مقتل عشرات المدنيين الابرياء واصابة عشرات بجروح".- (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش